أخبار العالم

تايسون يحذر بول قبل معركتهما المقبلة



كلوب: لست محبطاً… سعيد بما حققه ليفربول هذا الموسم

أبدى الألماني يورغن كلوب، مدرب فريق ليفربول، رضاه عن لاعبيه خلال تعادل الفريق الأحمر 3 – 3 مع مضيفه أستون فيلا، مساء الاثنين، في المرحلة الـ37 وقبل الأخيرة لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وفرط ليفربول، الذي تلاشت حظوظه في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، في تقدمه 3 – 1 خلال المباراة التي أقيمت على ملعب فيلا بارك، بعدما استقبل هدفين متأخرين، ليكتفي بالحصول على نقطة التعادل.

وتقدم ليفربول بهدف مبكر سجله الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز، حارس مرمى أستون فيلا، بالخطأ في مرماه في الدقيقة الثانية، قبل أن يتعادل يوري تيليمانس لأصحاب الأرض في الدقيقة 12.

وأضاف كودي غاكبو وغاريل كوانساه الهدفين الثاني والثالث لليفربول في الدقيقتين 23 و48 على الترتيب، غير أن أستون فيلا أدرك التعادل في الوقت القاتل، بعدما أحرز جون دوران هدفين للفريق المضيف في الدقيقتين 85 و88 على الترتيب.

وبقي ليفربول في المركز الثالث بترتيب البطولة برصيد 79 نقطة، بفارق 11 نقطة أمام أستون فيلا، صاحب المركز الرابع، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.

وصرح كلوب في المؤتمر الصحافي الذي أعقب اللقاء: «لا أشعر بالإحباط. ربما ينبغي علي أن ينتابني هذا الشعور، ولكنني لا أفعل ذلك. أنا حقاً سعيد».

أضاف كلوب: «انظروا، لقد رأينا جميعاً هذا النوع من المباريات من قبل، وشاهدنا لقاءات يلعب فيها فريق واحد من أجل كل شيء. التأهل لدوري الأبطال ربما يعني كل شيء بالنسبة لأستون فيلا».

وأكد كلوب: «التحدي الذي واجهناه الليلة هو أنه كان يتعين علينا إظهار الشخصية والسلوك، وأظهر الأولاد شخصية مثيرة وسلوكاً رائعاً، كما كنت أحب».

أوضح كلوب: «يمكنك فرض السيطرة على المباراة كما فعلنا هنا اليوم، وأمام فريق جيد. لقد أراد لاعبو أستون فيلا أن يتسموا بالشراسة، وكانوا يرغبون في مهاجمتنا، لكن لم يتمكنوا من ذلك لأننا تحلينا بالمرونة، لقد أحببت ذلك كثيراً».

وتابع المدرب الألماني تصريحاته التي نقلها الموقع الإلكتروني الرسمي لليفربول: «لقد سجلنا مبكراً بطريقة غير متقنة، ولا أعرف بالضبط كيف تجاوزت الكرة خط المرمى لم أرها بشكل صحيح من موقعي ولم أتمكن من مشاهدتها بعد».

وأوضح: «حاول أستون فيلا إدراك التعادل ونجح في تحقيق هدفه مع أول فرصة تتاح للاعبيه لكننا أحكمنا قبضتنا على اللقاء بعد ذلك. لعبنا بشكل جيد وخلقنا فرصاً للتسجيل. لقد تكيفنا مع الأفكار التي لديهم، وقمنا بتحسين دفاعنا لأن تهديد الهجمات المرتدة كان موجوداً بشكل واضح، لكن الأمر كان جيداً، بعدما أنهينا الشوط الأول ونحن نتقدم 2 – 1 في النتيجة».

شدد كلوب: «جاءت بداية الشوط الثاني جيدة بالنسبة لنا بعدما سجلنا الهدف الثالث، لكننا شعرنا بالتعب مما جعلهم يدفعوننا للخلف، وتراجع التنظيم الذي كنا نتسم به وخلقوا الكثير من الفرص حتى أحرزوا هدفين في الدقائق الأخيرة».

أشار مدرب ليفربول: «لقد أخذوا هذه النقطة وهذا هو الحال، ليس رائعاً ولكن يمكنك أن تجعل الأمر كما تريد، وتتفهمها على أنها قصة هذا الموسم أو أي شيء آخر. لكنني لا أرى الأمر هكذا».

كشف مدرب ليفربول: «قصة الموسم بالنسبة لي، هي أن الأولاد يتمتعون بشخصية جيدة حقاً وسلوكاً مثيراً، ولهذا السبب نوجد هنا اليوم ونحن لدينا 79 نقطة الآن. أعلم أن لا أحد يريد سماع ذلك، لكن كوننا نحتل المركز الثالث هذا الموسم هو دليل أيضاً على أن هناك تحسناً مع الكثير من التغييرات وأنا أحب ذلك».

واستدرك كلوب، الذي يستعد للرحيل عن ليفربول بنهاية الموسم الحالي: «أنا لست سعيداً بهذا الأمر، ولكن من الواضح أنه كان علينا أن نقبل في الفترة الأخيرة أننا لا نستطيع أن نكون الفريق الأفضل في البطولة أو حتى أن نوجد في المركز الثاني، لكن هذا أساس جيد للمستقبل، وهذا كل ما في الأمر».

وتحدث كلوب عن استقبال جماهير ليفربول، التي وجدت في ملعب أستون فيلا، حيث قال: «لقد استمتعت بهم دائماً. ما زلت لا أشعر أن هذه هي المرة الأخيرة التي أخوض فيها مباراة خارج ملعب ليفربول. أعلم أن هذه هي المرة الأخيرة، لكنني لا أشعر بذلك».

ولمح: «من الواضح أنني أكثر احترافية مما كنت أعتقد لأنني كنت منخرطاً تماماً في المباراة. لم أفكر ولو للحظة في الحقيقة أنها آخر مباراة لي خارج أرضي أو أي شيء آخر».

واختتم كلوب تصريحاته قائلاً: «أقدر كثيراً ما يفعله هؤلاء الفتية والفتيات. لقد كانوا دائماً يدعموننا خارج ملعبنا ويلبون طلباتنا بالسفر خلفنا طوال الأعوام الماضية. لقد كانت علاقة رائعة جداً. أحاول دائماً إظهار تقديري لهم».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى