أخبار العالم

تأهل سابالينكا وريباكينا ورود من دون عناء


بلغت البيلاروسية أرينا سابالينكا والكازاخستانية إيلينا ريباكينا، المصنفتان ثانية ورابعة على التوالي، الدور الثاني من بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى في التنس، من دون عناء بفوز الأولى على الروسية إريكا أندرييفا 6-1 و6-2، والثانية على البلجيكية غريت مينن 6-2 و6-3.

واحتاجت سابالينكا، الفائزة في بداية العام بلقبها الثاني على التوالي في بطولة أستراليا المفتوحة بعدما بلغت الصيف الماضي نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز أيضاً، إلى ساعة و8 دقائق فقط لحسم مواجهتها مع أندرييفا البالغة 19 عاماً والمصنفة 100 عالمياً.

وأنهت سابالينكا، القادمة إلى البطولة على خلفية خسارتها أمام البولندية إيغا شفيونتيك الأولى عالمياً في نهائي دورتي مدريد وروما الألف نقطة، المجموعة الأولى من دون مقاومة بعدما انتزعت الشوطين الرابع والسادس على إرسال الأخيرة، منهية إياها في 29 دقيقة فقط. واصلت ابنة الـ26 عاماً التي بلغت نصف نهائي البطولة الموسم الماضي في أفضل نتيجة لها على ملاعب رولان غاروس (لم تذهب قبلها إلى أبعد من الدور الثالث في خمس مشاركات)، أفضليتها في المجموعة الثانية التي بدأتها بكسر إرسال منافستها، لكن الأخيرة ردت في الشوط التالي وانتزعته على إرسال البيلاروسية. إلا أن سابالينكا استعادت أفضليتها سريعاً في الشوط الثالث وواصلت تفوقها لتتقدم 3-1 ثم 5-2 بعدما كسرت إرسال الروسية مرة أخرى، قبل أن تنهيها على إرسالها 6-2 في 35 دقيقة، لتلتقي في اختبارها التالي إحدى الصاعدتين من التصفيات الإسبانية إيرين بوريّو إسكورهويلا أو اليابانية مويوكا أوشيجيما.

أما بالنسبة لريباكينا، بطلة ويمبلدون لعام 2022 ووصيفة أستراليا المفتوحة لعام 2023، فحسمت لقاءها مع مينن في 73 دقيقة، وستواجه في الدور المقبل الفائزة بين الألمانية أنجليك كيربر حاملة لقب ثلاث بطولات كبرى والهولندية أرانتشا روس. وقالت ريباكينا التي انسحبت قبل الدور الثالث العام الماضي بسبب المرض: «سعيدة حقاً بالعودة والمنافسة هنا». وتُعدّ اللاعبة المولودة في موسكو الوحيدة التي تمكنت من هزيمة شفيونتيك على الملاعب الترابية هذا الموسم، في نصف نهائي دورة شتوتغارت في أبريل (نيسان) الماضي.

البيلاروسية أرينا سابالينكا (أ.ب)

كورنيه تودع الملاعب

من جهة أخرى، خاضت الفرنسية أليزيه كورنيه (108) مباراتها الأخيرة في مسيرتها عقب خسارتها أمام الصينية تشينوين جينغ (8) بنتيجة 6-2 و6-1، بعد أن أعلنت أنّ رولان غاروس هي محطتها الأخيرة. ولم تتمكن كورنيه (34 عاماً) من الصمود أمام منافستها الصينية التي بلغت نهائي بطولة أستراليا المفتوحة في وقت سابق من هذا العام. وخاضت اللاعبة الفرنسية ظهورها الأول في رولان غاروس عن عمر 15 عاماً في 2005 ولم تغب عن أي بطولة كبرى منذ بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2006.

رود من دون عناء

وفي منافسات الرجال، لم يجد النرويجي كاسبر رود، المصنف سابعاً ووصيف النسختين الماضيتين، صعوبة تُذكر في حجز بطاقته إلى الدور الثاني بعدما حسم مواجهته الأولى مع البرازيلي فيليبي ميليجيني ألفيس الصاعد من التصفيات 6-3 و6-4 و6-3 في ساعة و55 دقيقة. ويعتبر رود، القادم من مشاركة موفقة في دورة جنيف حيث تُوج السبت بلقبه الثاني للموسم والثاني عشر في مسيرته، من أبرز المرشحين للذهاب بعيداً في البطولة الفرنسية، ومحاولة تعويض ما فاته في العامين الماضيين حين وصل إلى النهائي وخسر أمام الإسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش على التوالي، على غرار ما حصل معه في ظهوره الآخر في نهائي بطولة كبرى العام الماضي في فلاشينغ ميدوز حين خسر أمام الإسباني الآخر كارلوس ألكاراس.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى