أخبار العالم

تأهب فلسطيني للتصدي لمسيرة إسرائيلية استفزازية بالقدس



حذرت «الهيئة الإسلامية – المسيحية لنصرة القدس والمقدسات» من خطورة التصعيد الإسرائيلي على المسجد الأقصى، عشية إحياء ذكرى احتلال المدينة المقدسة، وذلك بسبب ما يسمى بـ«مسيرة الأعلام» الاستفزازية التي يخطط مستوطنون يتقدمهم وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، إيتمار بن غفير، لتنفيذها (الأربعاء).

ودعت منظمات «الهيكل» وجماعات استيطانية، إلى أكبر اقتحام للأقصى صباح الأربعاء. وقالت الهيئة إن قيام الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، بعقد جلسة نقاش تحت عنوان «عودة إسرائيل إلى جبل الهيكل» بدعوة من وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، إيتمار بن غفير، من أجل دراسة خطة لـ«فرض الطقوس التوراتية» داخل المسجد الأقصى، تطور خطير يهدد باشتعال نار التوتر من جديد.

وقالت الهيئة، إنها «تنظر بخطورة شديدة للتصعيد غير المسبوق على المسجد الأقصى، ومحاولة فرض وقائع جديدة تقوض الوضع الديني والقانوني القائم»، وحملت سلطات الاحتلال «كامل المسؤولية عن التداعيات الخطيرة لهذه الانتهاكات». ودعت إلى «النفير وشد الرحال إلى المسجد الأقصى والرباط فيه، والتصدي لأي محاولة من جانب المستعمرين لاقتحامه وإقامة شعائر توراتية داخل المسجد».

وكانت السلطات الإسرائيلية، قد حولت البلدة القديمة من القدس وضواحيها إلى ثكنة عسكرية، بذريعة تأمين «مسيرة الأعلام» الاستفزازية، التي تنوي الجمعيات الاستعمارية تنظيمها (الأربعاء).

ودفعت الشرطة بأكثر من 3 آلاف شرطي إلى القدس الشرقية، ونصبت الحواجز العسكرية على الطرقات الرئيسية، في حين أعلنت أنها ستغلق محاور رئيسية وتدفع بالمزيد من عناصر شرطتها إلى المدينة، وذلك عشية «مسيرة الأعلام»، التي ستمر من أحياء القدس القديمة لتحط في ساحة البراق. وسيشارك في المسيرة الاستفزازية وزراء وأعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي بينهم بن غفير.

وحذرت محافظة القدس التابعة للسلطة الفلسطينية من أن «(مسيرة الأعلام) التي تنوي الجمعيات الاستعمارية تسييرها في شوارع القدس، اعتداء على الوضع القائم في المدينة المحتلة، واستمرار لإجراءات الاحتلال الهادفة إلى تهويدها».

وأضافت أن «إسرائيل تستغل العدوان على أهلنا في غزة للمضي قدماً بتهويد المدينة المقدسة». وأشارت إلى أن «ما أعلنه الوزير المتطرف بن غفير عن نيته المشاركة في المسيرة ودعواته لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، استفزاز لمشاعر ملايين المسلمين، واعتداء صارخ على الوصاية الهاشمية في القدس».

وتثير «مسيرة الأعلام» الاستفزازية، التي ينظمها اليمين الإسرائيلي والمستوطنون في ذكرى احتلال القدس في كل سنة، قلقاً شديداً في صفوف الفلسطينيين؛ إذ إنها تترافق مع اعتداءات على التجار.

وقررت الشرطة الإسرائيلية السماح للمسيرة بالمرور من «باب العامود» في البلدة القديمة، في حين قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الشرطة رضخت بذلك لضغوط مارسها الوزير بن غفير.

وقالت الشرطة إنه ليس بحوزتها معلومات تدل على أنه سيتم استهداف المسيرة الاستفزازية، وإن «محاولات إشعال الوضع (أدنى) من سنوات ماضية». وأضافت الشرطة أنه «تم أخذ مجمل الأحداث بالحسبان، وتنفيذ سيناريوهات لحالات متعددة محتملة، وبضمنها إمكانية إطلاق قذائف صاروخية باتجاه القدس أثناء المسيرة».

ويُذكر أن «مسيرة الأعلام» في عام 2021 تفرقت في أعقاب إطلاق حركة «حماس» قذائف صاروخية باتجاه منطقة القدس. وفي عام 2022، طالب السفير الأميركي السابق، توماس نايدس، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومر بارليف، بتغيير مسار المسيرة الاستفزازية تحسباً لاشتعال الوضع الأمني، لكن بارليف رفض ذلك. وفي العام الماضي، اعتدى مستوطنون خلال المسيرة على فلسطينيين عند «باب العامود» وداخل البلدة القديمة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى