أخبار العالم

«بي إم آي» تتوقع تعافي إنتاج مصر من الغاز الطبيعي خلال 2024



«إنفيديا» تكشف في تايوان مشاريعها لـ«الثورة الصناعية المقبلة»

كشفت شركة «إنفيديا» العملاقة في صناعة الرقائق الإلكترونية مساء الأحد في تايوان عن مشاريع ومنتجات جديدة مرتبطة بالذكاء الاصطناعي، إذ أعلن رئيسها جنسن هوانغ في افتتاح معرض «كومبيوتكس» أن «الثورة الصناعية المقبلة بدأت».

في وقت يعيد الذكاء الاصطناعي خلط الأوراق في هذا القطاع، من المرتقب إدلاء مسؤولين في شركات عالمية كبرى بينها «كوالكوم» و«إيه إم دي» و«إنتل» بكلمات أيضاً خلال نسخة 2024 من «كومبيوتكس»، معرض التكنولوجيا الرئيسي في الجزيرة حيث توفّر مصانع أشباه الموصلات المكونات الرئيسية لمنتجات كثيرة، من أجهزة «آي فون» إلى الخوادم المستخدمة في تشغيل برنامج «تشات جي بي تي».

ويتمتّع جنسن هوانغ بشهرة كبيرة في الجزيرة، حيث يستوقفه معجبوه لطلب التوقيعات والتقاط الصور الشخصية معه. وأصبحت مجموعته «إنفيديا» الشركة الرائدة عالمياً بلا منازع في مجال الرقائق والأجهزة المتخصصة في الذكاء الاصطناعي.

وأوضح جنسن أن «الشركات والدول تعقد شراكات مع (إنفيديا) لنقل مراكز بيانات تقليدية بآلاف مليارات الدولارات إلى الحوسبة المتسارعة وبناء نوع جديد من مراكز البيانات – مصانع الذكاء الاصطناعي – لإنتاج سلعة جديدة: الذكاء الاصطناعي».

وأعلن عن إطلاق Nvidia ACE «إنفيديا إيس»، وهو منتج ذكاء اصطناعي توليدي يمكنه إنشاء صور رمزية (أفاتار) شبيهة بالبشر يمكن الاستعانة بها في مجالات بينها خدمات دعم العملاء.

وأوضح جنسن هوانغ أيضاً كيف تستخدم بعض الشركات المتعاملة مع شركته، بينها «فوكسكون» التايوانية، الرائدة عالمياً في مجال تصنيع الإلكترونيات بصورة تعاقدية، أو شركة «سيمنس» الصناعية الألمانية العملاقة، منصات «إنفيديا» لتطوير روبوتات مستقلة مدعومة بالذكاء الاصطناعي.

وبعدما أصدرت «إنفيديا» أخيراً منصتها «بلاكويل»، أعلن مديرها التنفيذي عن خطط لإصدار نسخة ultra («فائقة») في عام 2025، وكشف باقتضاب عن رمز معماري GPU (بطاقة رسومات) من الجيل التالي يسمى «روبن» Rubin.

وفي كلمة استمرت ساعتين تقريباً، أثنى خلالها طويلاً على الخبرة التي يتمتع بها موطنه الأصلي، قدم جنسن هوانغ خريطة طريق سريعة للمنتجات الجديدة.

وقال إنه في المستقبل «من المحتمل أن يكون كل تفاعل لديكم مع الإنترنت أو مع جهاز كومبيوتر تقريباً عبارة عن ذكاء اصطناعي توليدي يعمل في مكان ما عبر الحوسبة السحابية». وأضاف أن «تايوان هي موطن شركائنا الكرام. وهي المكان الذي يبدأ فيه كل ما تفعله (إنفيديا)، ونحن وشركاؤنا نجلبه إلى العالم. لقد أنشأت تايوان وشراكتنا البنية التحتية العالمية للذكاء الاصطناعي».

وفي اليوم السابق، أعطى جنسن شارة انطلاق مباراة بيسبول في تايبيه، وتناول العشاء الخميس مع مسؤولين في قطاع التكنولوجيا في تايوان، بينهم شركة «فوكسكون»، المورد الرئيسي لشركة «أبل».

وينتظر متابعو معرض «كومبيوتكس» أيضاً كلمات لليزا سو وكريستيانو آمون، وهما رئيسا «إيه إم دي» و«كوالكوم». وتقدّم الأولى خططها للذكاء الاصطناعي المتقدم، فيما يعرض الثاني «ما يمكن أن ينتظره المستخدمون من أجهزة الكومبيوتر الشخصية من الجيل التالي مع تجربة متسارعة للذكاء الاصطناعي»، وفق المنظمين.

ويتحدث أيضاً بات جيلسنغر، الرئيس التنفيذي لشركة «إنتل» الأميركية، ورينيه هاس، من شركة «آرم» البريطانية العملاقة. وقد وعد يونغ ليو، الرئيس التنفيذي لـ«فوكسكون»، مساهمي الشركة الجمعة بأن مجموعته ستمثل 40 في المائة من سوق خوادم الذكاء الاصطناعي العالمي هذا العام.

وتنتج تايوان معظم أشباه الموصلات الأكثر تقدماً في العالم، بما فيها تلك المستخدمة في أقوى تطبيقات وأبحاث الذكاء الاصطناعي، وتتمتع بموقع مركزي في سلسلة التوريد العالمية.

وتطالب الصين بالسيادة على الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي، وتعتبرها إحدى مقاطعاتها، من دون أن تستبعد استخدام القوة لوضعها تحت سيطرتها. وفي السنوات الأخيرة، تدهورت العلاقات بين بكين وتايبيه وزادت الصين مناوراتها وتحذيراتها العسكرية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى