أخبار العالم

«بين السطور»… استعادة للحب القديم العصيّ على النسيان


ينطلق المسلسل المصري الجديد «بين السطور» من تقنية «الفلاش باك»، متنقّلاً بين الماضي والحاضر، لاستعادة الحب القديم، عبر سيل الذكريات والأحداث ضمن أجواء مشوّقة وغامضة.

المسلسل الذي تعرضه حالياً أكثر من قناة ومنصة، مقتبَس من الدراما الكورية «MISTY»؛ عالجته نجلاء الحديني درامياً في 30 حلقة عبر ورشة كتابة، وتشارك في بطولته صبا مبارك، وأحمد فهمي، ومحمد علاء، وناردين فرج، وسلمى أبو ضيف، ووليد فواز، وباسل الزارو، وهو من إخراج وائل فرج.

يبدأ العمل من حادث سير يودي بحياة لاعب رماية شهير أميركي من أصل مصري، فتنقلب حياة المذيعة التي انفردت بحوارات معه قبل رحيله، وترتبط بصداقة مع زوجته منذ أيام الدراسة، لتنكشف تدريجياً تفاصيل لطالما حاولت إخفاءها عن ماضيها مع الحب الأول.

أحمد فهمي ومحمد علاء في مشهد من المسلسل (الشركة المنتجة)

تستدعي جهات التحقيق الإعلامية الشهيرة هند سالم لسماع أقوالها في علاقتها بالراحل، ويتحوّل الطابع الودّي للتحقيقات في القضية التي تبدو وفاة طبيعية بحادث السيارة، إلى اتهامات بالقتل العمد، خصوصاً مع الظروف الغامضة التي تحيط بتوقيت الحادث وملابساته.

تتكشّف الأحداث تباعاً، فاللاعب جيمي أو جمال، لم يكن مجرّد ضيف بالنسبة إلى الإعلامية الشهيرة، أو زوج لصديقة طفولتها، لكنه حبها الأول الذي لم تستطع البقاء معه في بداية حياته قبل سفره.

تجد المذيعة نفسها مضطرة للسعي إلى محاورته لتحقيق انفراد إعلامي في ظلّ منافسة شرسة بينها وبين مذيعة شابة في القناة، مستفيدةً من رفضه إجراء أي لقاءات عند وصوله إلى مصر للمشاركة في بطولة العالم للرماية، وموافقته على مقابلتها.

صبا مبارك في مشهد من المسلسل (الشركة المنتجة)

في كل حلقة، يتكشّف جانب من العلاقات الغامضة بين الأبطال؛ بداية من جمال الذي لا يزال يحب هند رغم فراقهما قبل 20 عاماً، وزواج كل منهما، وعدم وجود وسيلة للاتصال بينهما طوال تلك الفترة، مروراً بالعلاقة المضطربة بين هند وزوجها المحامي حاتم عز الدين، لتمسّكها بتأجيل الإنجاب وانشغالها بمستقبلها المهني.

عن العمل، يقول المخرج وائل فرج: «التحضيرات بدأت فور استقرار الشركة المنتجة على التجربة، واختيار صبا مبارك لبطولتها»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط» أنه حرص على اختيار تناقض ظاهري في الشكل والكاريزما بين شخصية جمال التي جسّدها محمد علاء، وشخصية حاتم التي قدّمها أحمد فهمي، وهو تضاد أراد من خلاله إظهار الاختلاف في الاختيارات التي تحدُث لدى الإنسان مع تقدّمه في العمر.

ويلفت إلى أنّ جلسات التحضير المطوّلة التي جمعته مع كل ممثل بشكل منفرد، قبل ضمّهم جميعاً قبل انطلاق التصوير، ساهمت في سرعة إنجاز العمل، لفهم جميع الممثلين المطلوب منهم ضمن المَشاهد.

واختار الفريق تقديم مَشاهد «الفلاش باك» التي تظهر فيها هند وجمال خلال المراهقة بممثلين آخرين في مرحلتهما العمرية، ما يُرجعه المخرج للرغبة في إضفاء صدقية أكبر على العمل، خصوصاً أنّ استخدام التكنولوجيا يمكن أن يؤدّي إلى تغيير في ملامح الوجه، لكنه لن يعطي الانطباعات الكاملة التي يريدها من الممثلين.

صبا مبارك وأحمد فهمي في مشهد من المسلسل (الشركة المنتجة)

ويشير فرج إلى «الاتفاق بين الفريق على تقديم المسلسل من دون استعجال، لتظهر التجربة بشغف حقيقي، الأمر الذي جعلنا نعمل من دون ضغوط، ليبدأ عرض الحلقات بعد الانتهاء من تصوير المسلسل بشكل كامل».

لا يخفي المخرج مواجهته تحدّياً كبيراً في توظيف «الفلاش باك» ضمن 4 أزمنة تدور فيها الأحداث، ويوضح: «هذا التحدّي لمحته منذ قراءة النصّ، وتمكّنت من تجاوزه مستفيداً من خبرتي السابقة (مونتيراً) في عدد من الأعمال الفنية»، مشيراً إلى أنّ «التجربة مليئة بالرهانات؛ بداية من البناء الدرامي المعتمد على الموازنة في الحلقات بين الأحداث والتعريف بالشخصيات، مروراً بالتلاعب بالخطوط الدرامية في كل حلقة لخلق حالة من التشويق».

بدوره، يرى الناقد الفني المصري خالد محمود أنّ «المسلسل يعتمد على رهانات عدّة، من بينها هدوء الأحداث الذي يحتاج إلى صبر المشاهد لمعرفة التفاصيل، وهو أمر نجح فيه حتى الآن بسبب القصة وتتابع الأحداث»، مشيداً بأداء غالبية الممثلين، وتقديمهم أدواراً مختلفة، خصوصاً محمد علاء، وسلمى أبو ضيف، وفق رأيه.

يتابع لـ«الشرق الأوسط»: «رغم تكرار التيمة، فإنها عولجت بطريقة جذابة، وفي إطار درامي مناسب لإيقاع الأحداث، من دون مبالغة في انفعالات الممثلين أمام الكاميرا؛ الأمر الذي يُحسَب للمخرج».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى