أخبار العالم

بوريل يؤكد أن الأشهر المقبلة ستكون “حاسمة”

[ad_1]

جلب مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال زيارة إلى واشنطن الخميس الانتباه إلى أنّ الأشهر المقبلة ستكون “حاسمة” في تحديد مسار الحرب في أوكرانيا، مطالبا حلفاء كييف الغربيين بزيادة مساعداتهم لها. هذا، و تشنّ موسكو هجمات مكثّفة على الجيش الأوكراني الذي يعاني نقصا في الذخيرة بسبب الخلافات السياسية بشأن المساعدات لكييف.

نشرت في:

2 دقائق

وجه مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الخميس خلال زيارته لواشنطن تحذيرا من أن الأشهر القادمة ستكون “حاسمة” بالنسبة للحرب في أوكرانيا.

وقال بوريل إنّ “الأشهر القليلة المقبلة ستكون حاسمة”، مضيفا أنّ “العديد من المراقبين يتوقّعون هجوما روسيا هذا الصيف، وأوكرانيا لا يمكنها أن تنتظر نتيجة الانتخابات الأمريكية المقبلة”.

وأضاف المسؤول الأوروبي من العاصمة الأمريكية التي قصدها بعد مشاركته في جلسة لمجلس الأمن الدولي في نيويورك،  أنّ “كلّ ما ينبغي القيام به يجب أن يتمّ القيام به بسرعة”.

هذا، واجتمع بوريل في واشنطن، مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مشدّدا على العواقب المأساوية إذا ما انتصرت روسيا في حربها ضدّ أوكرانيا.

وأضاف أنّه إذا انتصر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “في هذه الحرب واحتلّ أوكرانيا وأقام نظاما عميلا في كييف، مثل النظام الذي نراه بالفعل في بيلاروس، فالأمر لن يتوقف عند هذا الحدّ”.

وتابع “ستكون لهذا الأمر تداعيات هائلة على الولايات المتّحدة وعلى الأنظمة التحالفية المبنية حول الولايات المتّحدة وأوروبا”.

“دبّابات روسية في كييف”

ووفق مسؤول أوروبي كبير فإنّ بوريل اجتمع أيضا مع النائب الجمهوري دون بيكون. وطلب منه بوريل، وفقا للمصدر نفسه، أن يتخيّل “دبّابات روسية في كييف” وأن ينقل رسالته إلى ندوة سيعقدها برلمانيون جمهوريون في ولاية فرجينيا الغربية.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن  قد أعلن الثلاثاء عن أسلحة جديدة بقيمة 300 مليون دولار لدعم أوكرانيا، بينما يتواصل في الكونغرس تعطيل حزمة مساعدات جديدة ضخمة يريد بايدن إقرارها في أسرع وقت ممكن.

وإلى ذلك، لا ينفكّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحذّر من أنّ بلاده في حاجة ماسة إلى دعم غربي متواصل لهزم روسيا.

ومع دخول الحرب عامها الثالث، تشنّ موسكو هجمات مكثّفة على الجيش الأوكراني الذي يعاني نقصا في الذخيرة بسبب الخلافات السياسية الخاصة بالمساعدات العسكرية لأوكرانيا.

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى