أخبار العالم

بلينكن يتصل بزعيم النيجر المخلوع قبيل إعلان أمريكي متوقع أن الإطاحة به كانت انقلابا


واشنطن (أ ف ب) – اتصل وزير الخارجية أنتوني بلينكن برئيس النيجر المخلوع محمد بازوم يوم الاثنين قبل قرار متوقع من إدارة بايدن للإعلان رسميًا أن الإطاحة به كانت انقلابًا.

وقالت وزارة الخارجية إن بلينكن اتصل بازوم للتأكيد على أن استعادة حكومة منتخبة بحرية تظل أفضل طريقة للنيجر ليس فقط لتحقيق النجاح لشعبها ولكن أيضًا للبقاء شريكًا رئيسيًا للولايات المتحدة وغيرها في مكافحة التطرف.

وقالت وزارة الخارجية في بيان مقتضب إن بلينكن أكد في الاتصال أن حكومة منتخبة ديمقراطيا بقيادة مدنية تمثل أفضل فرصة لضمان بقاء النيجر شريكا قويا في الأمن والتنمية في المنطقة.

وقالت الوزارة: “تدعو الولايات المتحدة إلى الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين ظلماً بعد الانقلاب العسكري”.

وجاءت دعوة بلينكن في الوقت الذي تستعد فيه الإدارة لاتخاذ قرار رسمي بأن الانقلاب العسكري الذي حدث في يوليو في الدولة الواقعة في وسط إفريقيا يفي بالمعايير القانونية للانقلاب، وفقًا لمسؤولين مطلعين على الأمر. وقال المسؤولون إن هذا القرار قد يأتي يوم الثلاثاء. وتحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنه لم يتم إصدار إعلان بعد.

وبموجب قانون الولايات المتحدة، فإن التحديد الرسمي للانقلاب -الإطاحة غير الدستورية بحكومة منتخبة ديمقراطياً- يؤدي عادة إلى تعليق جميع المساعدات غير الإنسانية، وخاصة المساعدات والتعاون العسكري، للدولة المعنية. وتم تعليق بعض المساعدات الأمريكية للنيجر منذ الإطاحة بالبازوم، لكن لم يكن من الواضح ما إذا كان هذا القرار سيوقف النشاط العسكري الأمريكي في البلاد.

وكانت الإدارة تؤجل قرار الانقلاب لأن النيجر تلعب دورا حاسما في نشاط مكافحة الإرهاب الأمريكي في منطقة الساحل الإفريقي. وتستضيف النيجر حوالي 1100 جندي أمريكي في مواقع إقليمية للقيام بدوريات واسعة النطاق بطائرات بدون طيار مسلحة وغيرها من عمليات مكافحة الإرهاب ضد الحركات الإسلامية المتطرفة.

ولم يتمكن المسؤولون من تحديد ما إذا كان القرار المتوقع بشأن الانقلاب سيؤدي إلى انسحاب أي أفراد أمريكيين من النيجر. وقال المسؤولون إن البنتاغون قاوم مثل هذه الخطوة وألمحوا إلى أن الإدارة ربما وجدت مبررًا قانونيًا لمواصلة التعاون في مكافحة الإرهاب مع المجلس العسكري.

وتقاتل النيجر منذ سنوات تمردا جهاديا مرتبطا بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية. وقد أصبحت قدرة المجلس العسكري على تحسين الأمن في النيجر موضع تساؤل متزايد في الآونة الأخيرة مع تزايد الهجمات منذ أطاح جنود متمردون بالحكومة.

كان يُنظر إلى النيجر على أنها واحدة من آخر الدول الديمقراطية في منطقة الساحل التي يمكن للدول الغربية أن تتعاون معها لدحر التمرد الجهادي في منطقة شاسعة أسفل الصحراء الكبرى.

وقد أنفقت الولايات المتحدة وفرنسا ودول أوروبية أخرى مئات الملايين من الدولارات لدعم الجيش النيجيري.

لكن في أواخر الشهر الماضي، وافق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على سحب السفير الفرنسي والقوات الفرنسية من النيجر بعد مطالب المجلس العسكري ووسط مشاعر مناهضة واسعة النطاق لفرنسا في المستعمرة السابقة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى