أخبار العالم

بقايا الأرز أخطر مما تعتقد، كيف يمكنك إعادة تقديمه بطريقة صحية وآمنة؟


يعتبر الأرز طبقاً رئيسياً على العديد من الموائد العالمية، حتى وإن اختلفت أشكاله وألوانه. وفي بعض المناطق، تلجأ ربات البيوت إلى طهيه بكميات كبيرة وتخزينه لعدة أيام متتالية، بحجة أنه لا يفسد إذا حفظ في الثلاجة أو حتى في درجة حرارة الغرفة عندما يكون الجو باردا.

ومع ذلك، كشفت دراسة حديثة أن إعادة تسخين الأرز المتبقي يأتي بمخاطر صحية كبيرة وفريدة من نوعها في بعض الأحيان. ولذلك لا بد من معرفة الظروف المناسبة وغير المناسبة لإعادة تناول بقايا الأرز، وطرق تقديمه للأسرة دون التسبب بأي ضرر صحي.

ماذا يحدث للأرز المطبوخ؟

ووفقا لموقع الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، فإن الأرز غير المطبوخ يحتوي على Bacillus cereus، وهي نوع من البكتيريا الهوائية التي تنمو في درجات حرارة تتراوح بين 18-37 درجة مئوية (65-100 درجة فهرنهايت) وهي قابلة للتكيف بشكل كبير مع الظروف البيئية. تبقى خاملة في الأرز حتى يتم إضافة الماء، يمكن أن تسبب التسمم الغذائي.

على عكس الأطعمة الأخرى وعملية الطهي، فإن الطهي لا يقتل الجراثيم أو السموم المقاومة للحرارة التي تنتجها Bacillus cereus. بمجرد إضافة الماء إلى الأرز، تنمو البكتيريا وتزدهر في بيئة دافئة ورطبة ويمكنها البقاء على قيد الحياة أثناء الطهي.

تصبح البكتيريا خاملة عند درجات الحرارة المرتفعة جداً، لذا يفضل تناول الأرز مباشرة بعد طبخه، لأنها تنشط مرة أخرى عندما تنخفض درجة الحرارة.

الأرز هو أكثر الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي. إذا تركت هذه البكتيريا في درجة حرارة الغرفة، فسوف تتكاثر وقد تنتج سمومًا تسبب آلامًا في المعدة أو القيء أو الإسهال. تظهر هذه الأعراض عادة خلال ساعة إلى عدة ساعات بعد تناول الطعام الفاسد.

خلال 24 ساعة فقط

ويقول خبير التغذية وسلامة الغذاء واستشاري الطهي توبي أميدور لشبكة الغذاء، إنه من المهم اتباع الممارسات الصحيحة لتجنب الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء، مشيراً إلى أن الوقت ودرجة الحرارة عاملان أساسيان لتحديد صلاحية الغذاء.

واعتبر عميدور أن تناول بقايا الأرز آمن، طالما تم تبريده وتخزينه بشكل صحيح، وفي الوقت المناسب بعد تحضيره، موضحاً أن طول المدة التي يبقى فيها عند تقديمه تلعب أيضاً دوراً في سلامته، حيث تنمو البكتيريا. بسرعة في درجات حرارة تتراوح بين 4-60 درجة مئوية (40 -140 فهرنهايت)، لذا يجب تقديمه لأفراد الأسرة ساخناً لمنع نمو البكتيريا.

من ناحية أخرى، قد لا تدرك بعض النساء ضرورة تبريد الأرز خلال ساعتين فقط من تحضيره؛ إذا بقي لمدة ساعتين في درجة حرارة الغرفة، أو لمدة ساعة واحدة عند 32 درجة مئوية (90 درجة فهرنهايت) أو أعلى، فيجب التخلص منه على الفور، لأن البكتيريا تنشط مرة أخرى وقد يسبب ذلك تسممًا غذائيًا لأحد أفراد الأسرة.

وعلى الرغم من عدم وجود إجماع على المدة التي يمكن تخزين الأرز فيها وبقائه صالحا للاستخدام، يقول أميدور إنه إذا تم طهيه في درجة الحرارة المناسبة، فسيتم تدمير البكتيريا الضارة، وعندما يتم تبريده وتخزينه بسرعة وإعادة تسخينه بشكل صحيح، فإن ما يصل إلى اثنين أو اثنين ثلاث مرات فلا إشكال في ذلك. .

في غضون ذلك، تشير وكالة معايير الغذاء في بريطانيا إلى أنه يجب استهلاك بقايا الأرز خلال 24 ساعة فقط، بينما تؤكد وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية أنه يمكن تخزين بقايا الأرز لمدة تصل إلى 4 أيام.

كيف يمكن إعادة تقديم الأرز بأمان؟

ومن الضروري أن تدرك ربة المنزل أنه لا بأس من تناول بقايا الأرز طالما تم تبريده وتخزينه بشكل صحيح، وفي الوقت المناسب بعد التحضير.

لكن يجب مراعاة بعض الخطوات عند تقديم طبق الأرز وتخزينه وتناوله مرة أخرى، حتى لا يكون هناك خطر على صحة أفراد الأسرة:

طهي كمية محدودة لتناول الطعام كل يوم.

– قدمي الأرز وتناوليه فور نضجه وهو ساخن.

إذا كان هناك أرز متبقي، فيجب تبريده في أسرع وقت ممكن، ويفضل أن يكون ذلك خلال ساعة أو ساعتين على أبعد تقدير.

يُحفظ الأرز في الثلاجة لمدة لا تزيد عن يوم واحد حتى يتم إعادة تسخينه.

لا تضعي الأرز في الثلاجة وهو ساخن، لأن ذلك قد يزيد من درجة حرارة الأطعمة الأخرى القريبة ويعرضها كلها للفساد.

إذا كانت كمية الأرز المطبوخ كبيرة، قسميها إلى دفعات أصغر لتبرد، ثم ضعيها في حاويات محكمة الإغلاق أو أكياس قابلة للغلق، واحفظيها عند درجة حرارة 4 درجات مئوية (40 درجة فهرنهايت) أو أقل في الثلاجة أو الفريزر.

عند إعادة تسخين الأرز، يجب التأكد من أنه يتصاعد منه البخار الساخن طوال الوقت.

لا تسخن كل الأرز المتبقي. ويفضل تخصيص الكمية التي ستأكلها الأسرة وتسخنها وتأكلها. إذا كان هناك أي بقايا، فلا يمكن تبريدها ويجب التخلص منها.

لا ينصح بإعادة تسخين الأرز أكثر من مرة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى