أخبار العالم

«بفلسطين في حسون»… مسرح الدمى يكرّم غزة


لأنّ الأطفال هم شعلة الغد، كان لا بدّ لميرا صيداوي أن تعزّز لديهم أهمية الهوية الوطنية، فمن خلال مسرحها «تياترينو» (المسرح الصغير)، تعرّفهم مسرحية «بفلسطين في حسون» على مفهوم الأوطان بأسلوب الفانتازيا. وانطلاقاً من قصة رواها لها والدها، نقلاً عن جدّها الذي عاش في عكا، وُلدت الفكرة.

«بفلسطين في حسون» من نوع مسرح الدمى. وضمن 4 شخصيات هي: الراوي والحورية والحسون وأبو صالح، تنطلق الحكاية. تخبرنا صيداوي عن المسرحية وأهميتها: «تتوجّه إلى الكبار والصغار معاً، نقدّمها لفتة تكريمية لأهالي غزة. فمن خلال قصة حفظتها منذ صغري، وُلدت فكرة هذه المسرحية التي يشاركني فيها موسى شمس الدين».

تُعرض المسرحية يوم الجمعة من كل أسبوع (المسرح الصغير)

تقول القصة إنّ جدّها شاهد في بحر عكا حورية رائعة، فراح يصرخ وينادي الناس لرؤيتها. ولشدة جمالها، أُبهر وفقَدَ بصره. تتابع: «المسرحية سردية خيالية تتعلّق بفلسطين، يمثّل الحسون الصوت الجميل المنبعث منها؛ والذي ما عاد مسموعاً بسبب الانفجارات وأزيز الرصاص. عبر نص كتبتُه بحبكة بسيطة، نشاهد مسرحية تُعلّمنا كيفية بناء الأوطان، فتنمّي عند الأطفال حسّ المواطنة، وتعرّفهم على بلد يعاني شعبه الاضطهاد منذ 75 عاماً».

تضيف لـ«الشرق الأوسط» أنّ الحسون يمثل الأطفال الذين يُقتَلون، اليوم، على مذبح غزة، وهو يرمز إلى الطاقة الإيجابية التي تزيّن الحياة، فتضفي الفرح والبراءة، فالطفل أمل الغد، يُقتل عن سابق تصميم في القطاع. أما دور أبو صالح فهو إسداء نصائح للحسون قد تنقذه من السكوت، فيطلب منه إغلاق أذنيه فلا يسمع إلا صوته ويستمر في الغناء. وأمام إخفاق الفكرة، يصرّ أبو صالح على الحسون أن يرفع صوته أكثر كلما سمع أزيز رصاص، ويطالب بأن يشاركه الأولاد الغناء، فالصوت الجميل لا يمكن لأحد إسكاته».

الأولاد يتفاعلون مع المسرحية ويستوعبون رسائلها (المسرح الصغير)

تشرح صيداوي: «أؤدّي دور الراوية، فأقصّ الحكاية على الحضور لـ20 دقيقة. ارتأينا ألا تتجاوز هذا الوقت، فـ(خير الكلام ما قلَّ ودلَّ). الحكاية لطيفة تعبُر بالأولاد إلى عالم الحلم، وتعزّز لديهم التمسّك بالهوية. غالبيتهم لا يدركون ما يحصل اليوم في غزة، ومن خلال المسرحية ستتكوّن فكرة واضحة عما يجري، بأسلوب روائي خيالي».

لم تكتفِ ميرا صيداوي بتحريك حسّ التكاتف لدى الأولاد، بل تُعرّج على معنى مقاطعة منتجات تجارية داعمة لإسرائيل، فتعلّق: «الطفل ذكي يتلقّف الرسالة بسرعة. من هذا المنطلق، وزّعنا على الأولاد أوراقاً تشير إلى معنى المقاطعة وغايتها».

من مسرحية «بفلسطين في حسون»، تخطّط للانطلاق بمسرحيات تُعرّف الأولاد على بلدان عربية، فتقول: «علينا الالتفات إليهم والمساهمة في بناء ثقافاتهم الوطنية. قد نخبرهم في المستقبل قصصاً عن لبنان والعراق وسوريا… الأهم أنها ستُحكى بالعربية».

برأي صيداوي، «ثمة محاولات اليوم لمحو لغتنا الأم واستبدال أخرى أجنبية بها»، مضيفة: «اللغة جزء من الهوية، وعلينا المحافظة عليها».

«بفلسطين في حسون» مسرحية للكبار والصغار (المسرح الصغير)

لا تتناول المسرحية حروباً شُنّت على فلسطين وأهلها، ولا النكبة وحقبات دامية أخرى: «إنها حالة لحظية يعيشها الحسون الصبور، فيتصرّف للتمكّن من الغناء دون أن يكسره الصمت».

«بفلسطسن في حسون»، مسرحية للكبار والصغار، تُعرَض في الرابعة والنصف بعد ظهر الجمعة 17 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، بتوقيت بيروت على «المسرح الصغير» في منطقة بدارو. تختم صيداوي: «نفكر في تمديد العروض لأسابيع، على أن نقدّم بعدها مسرحيات أخرى وطنية أيضاً».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى