أخبار العالم

بفضل سلاح الجو… مقتل عشرات الإرهابيين في النيجر وبوركينا فاسو



أعلن كل من النيجر وبوركينا فاسو مقتل عشرات الإرهابيين خلال عمليتين عسكريتين منفصلتين، في هذا الأسبوع، وهو ما يرفع معنويات البلدين الذين يواجهان تحديات كبيرة في القضاء على جماعات إرهابية تسيطر على مناطق حدودية واسعة مع مالي المجاورة.

العملية العسكرية الأكبر تلك التي أعلن عنها جيش النيجر، الخميس، حين قال إنه نجح في القضاء على «عشرات المسلّحين الإرهابيين» في قصف جوي «ناجح»، جاء عقب عملية تعقُّب جوي لمجموعة إرهابية كانت تتحرك قرب الحدود مع بوركينا فاسو ومالي.

وقال الجيش، في برقية بثّها التلفزيون الحكومي النيجري، إن «سلاح الجو رصد مجموعة إرهابية مسلَّحة كانت تتحرك في منطقة (الفاسي)، التابعة لبلدية (تيرا) في محافظة (تيلابيري)، وبعد مراقبتها لفترة من الوقت، استهدفتها طائرات سلاح الجو بقصف دقيق وناجح».

وأوضح الجيش أن العملية العسكرية أسفرت أيضاً عن تدمير قاعدة لوجستية تتبع الإرهابيين، وكميات كبيرة من الأسلحة والمُعدات والأجهزة، مشيراً إلى أنها «ضربة مُوجعة» لمعاقل التنظيمات الإرهابية داخل المثلث الحدودي مع مالي وبوركينا فاسو.

بذلك يشير الجيش إلى المثلث الذي تلتقي فيه الحدود بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، وهو المثلث المعروف محلياً باسم «منطقة ليبتاغو غورما»، وهو المنطقة الأكثر خطورة في الساحل الأفريقي، حيث تتمركز فيه منذ سنوات الجماعات الإرهابية المسلّحة، وخصوصاً «تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى (داعش)».

وتمتاز هذه المنطقة الحدودية بكثرة الغابات والأنهار، ما يجعلها منطقة مناسبة تتخذ منها التنظيمات الإرهابية قواعد خلفية تتمركز فيها لتدريب مقاتليها والتخطيط لهجمات في الدول الثلاث مالي، والنيجر، وبوركينا فاسو.

وسبق أن حاول الفرنسيون، قبل الانسحاب من دول الساحل، دخول هذه المنطقة للقضاء على معاقل الإرهابيين فيها، لكنهم تكبدوا خسائر كبيرة، جعلتهم يغيّرون استراتيجيتهم في الحرب على الإرهاب، وتشكيل قوة عسكرية خاصة هدفها الوحيد تأمين هذه المنطقة الحدودية.

إلا أن الانقلابات العسكرية التي وقعت في الدول الثلاث، والغضب الشعبي تجاه الفرنسيين، دفعا الأنظمة العسكرية الحاكمة في مالي وبوركينا فاسو والنيجر إلى طرد الجنود الفرنسيين، وإنهاء الشراكة الأمنية والعسكرية مع فرنسا، والتوجه نحو روسيا وتركيا لعقد صفقات سلاح ضخمة حصلوا بموجبها على طائرات مُسيّرة ومقاتلات.

وتُراهن دول الساحل الثلاث على سلاح الجو في حربها على الإرهاب، ويعتقد قادة جيوش هذه الدول أن سلاح الجو هو الذي سيمكّنهم من القضاء على الجماعات الإرهابية المتمركزة على الحدود الثلاثية، في ظل صعوبة التحرك على الأرض.

في غضون ذلك، أعلن جيش بوركينا فاسو أنه بفضل سلاح الجو نجح في القضاء على أكثر من عشرين إرهابياً، وتمكّن أيضاً من تدمير خمس قواعد لوجستية تابعة لإحدى الجماعات الإرهابية في شمال شرقي البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الحكومية نقلاً عن الجيش، إن القوات المسلّحة «نفّذت، هذا الأسبوع، عملية عسكرية ناجحة في منطقة ناوبكيبا، أسفرت عن مقتل أكثر من عشرين إرهابياً، وتدمير خمس قواعد إرهابية على الأقل، والاستحواذ على مُعدات وأسلحة».

ونشر التلفزيون الحكومي صوراً للعملية العسكرية توضح أن قوات جوية وبرية شاركت فيها، حيث تحركت وحدات عسكرية خاصة على الأرض، في حين كانت طائرات توفر التغطية الجوية، وفق ما قال التلفزيون الحكومي.

وتُظهر الصور أيضاً عشرات الإرهابيين على متن دراجات نارية يحاولون الفرار من المعارك، لكن سلاح الجو تدخّل لقصفهم قبل الابتعاد، ونشر التلفزيون أيضاً صوراً للقواعد الإرهابية تُظهر عدداً من القتلى وأسلحتهم وبعض أجهزة الاتصال، ووجبات طعام كانت قيد الإعداد.

تأتي هذه العملية العسكرية بعد سلسلة من العمليات العسكرية الناجحة التي أعلن عنها جيش بوركينا فاسو، خلال الأسابيع الأخيرة، ومكّنته من تدمير كثير من القواعد العسكرية، والقضاء على أعداد كبيرة من المقاتلين، من بينهم قادة إرهابيون كانوا ضمن قائمة المطلوبين.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى