أخبار العالم

بغداد ترد على اتهام أميركي لقوات «الحشد الشعبي»


دافعت الخارجية العراقية عن «الحشد الشعبي»، بعد أيام من اتهام نظيرتها الأميركية قوات هذه المؤسسة بأنها لا تستجيب لرئيس الحكومة محمد شياع السوداني.

وأكدت وزارة الخارجية أن الحشد الشعبي مؤسسة أمنية عراقية تلتزم بأوامر القائد العام للقوات المسلحة.

وقالت الوزارة في بيان صحافي: «تابعت وزارة الخارجية تصريحات المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر التي تضمنت معلومات غير دقيقة، حملت (الحشد) الشعبي مسؤولية أعمال تنتهك الأمن في العراق».

وأضاف البيان: «بهذا الصدد، نؤكد أن الحشد الشعبي هو مؤسسة أمنية عراقية تخضع بالكامل للقوانين العراقية، وتلتزم بأوامر وتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة، وتعمل بكل جهد لتحقيق الأمان والاستقرار في البلاد وفقاً للأطر القانونية المحددة».

وأوضحت الوزارة أن «الاعتداءات التي تمت على بعض المطاعم نفذتها مجموعات من الخارجين على القانون، ولا تمثل بأي حال من الأحوال مؤسسة (الحشد الشعبي)، أما المتورطون في هذه الحوادث فيخضعون الآن للعقوبات الإدارية والانضباطية المناسبة».

والأسبوع الماضي، قالت الداخلية العراقية إنها اعتقلت مجموعة من المتهمين من منفذي أعمال التخريب بالمطاعم والوكالات الأجنبية في مناطق العاصمة.

ورفعت القوات الأمنية درجة التأهب قرب المطاعم والمعامل الأميركية في مدن رئيسية، بالتزامن مع مخاوف كبيرة لدى الشارع من الإضرار ببيئة الاستثمار الأجنبي في البلاد.

وفي إثر الهجمات، فتح المتحدث الأميركي ماثيو ميلر النقاش مجدداً حول أن «جماعات عراقية مسلحة لا تستجيب لرئيس الحكومة (السوداني)، وتشارك في أنشطة عنيفة ومزعزعة للاستقرار في المنطقة».

عنصر في «الحشد الشعبي» العراقي يحرس بوابة بين شعار «الحشد» وصورة أبو مهدي المهندس في بغداد (أ.ف.ب)

تحذير أميركي

وأصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيان تحذير للمواطنين الأميركيين إثر استهداف بعض المطاعم والشركات في العراق من قبل فصائل مسلحة، ونصحت بمواصلة تجنب السفر إلى البلاد.

وتراقب السفارة الأميركية في بغداد التقارير المتعلقة بالهجمات والتهديدات على الشركات والمؤسسات التي يُنظر إليها على أنها تابعة للولايات المتحدة، وفقاً للبيان.

وشددت السفارة على أن «يكون مواطنو الولايات المتحدة على دراية بهذا الاحتمال، وأن يراقبوا وسائل الإعلام المحلية للحصول على التحديثات، وأن يتوخوا الحذر بالقرب من الشركات والمؤسسات الأخرى الموجودة في الولايات المتحدة أو التابعة لها».

وأشار البيان إلى أنّ «تحذير وزارة الخارجية بشأن السفر إلى العراق يظل عند المستوى 4: لا تسافر، بسبب الإرهاب والاختطاف والصراع المسلح والاضطرابات المدنية، وقدرة بعثة العراق المحدودة على تقديم الدعم للمواطنين الأميركيين».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى