أخبار العالم

بعد هجوم قبالة سواحلها… الهند تنشر سفناً مزودة بصواريخ موجهة


أعطت واشنطن مؤشراً على احتمال الموافقة على طلب تركيا الحصول على مقاتلات «إف 16» حديثة ومعدّات تحديث لمقاتلاتها القديمة من الطراز ذاته، عشية اجتماع لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي لاستئناف مناقشة طلب السويد الانضمام إلى عضوية حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وعدّ المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، باتريك رايدر، أن حصول تركيا على مقاتلات «إف 16» سيجعلها قادرة على تحديث قدراتها العسكرية وتعزيز إمكاناتها العملياتية مع الناتو.

وقال رايدر، حسبما نقلت صحيفة «حرييت» القريبة من الحكومة التركية، الاثنين، إن تعزيز تركيا إمكاناتها العملياتية مع الناتو سيسمح بالوصول إلى المناطق الرئيسية لدعم العمليات في الظروف المستقرة، فضلاً عن حالات الطوارئ.

وحسب الصحيفة، تنتظر واشنطن تصديق البرلمان التركي على بروتوكول انضمام السويد إلى الناتو، قبل تنفيذ صفقة طائرات «إف 16». ونقلت عن مسؤول كبير بالبيت الأبيض، لم تحدده بالاسم، أن واشنطن تأمل أن يوافق البرلمان التركي قريباً على طلب السويد، وأن هذا يظل «الأولوية القصوى» للإدارة الأميركية.

وأوضحت الصحيفة أن أحد الخيارات هو أن تُخطر وزارة الخارجية الأميركية الكونغرس في اليوم ذاته، الذي يصدق فيه البرلمان التركي على انضمام السويد إلى الناتو، ليتخذ قراره بشأن بيع المقاتلات لتركيا في غضون 30 يوماً.

البرلمان التركي يستأنف الثلاثاء مناقشة طلب انضمام السويد للناتو ( الخارجية التركية)

وتستأنف لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي، الثلاثاء، مناقشة بروتوكول انضمام السويد إلى عضوية الناتو المُحال من الرئيس رجب طيب إردوغان في 23 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأرجأت اللجنة، في 16 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إلى أجل غير مسمى، مناقشة مشروع القانون الخاص بالتصديق على البروتوكول، بعد جلسة استغرقت ساعات عدة، بناءً على طلب من نواب حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، الذين رأوا أن بعض جوانب البروتوكول يحتاج إلى إيضاحات.

وقال رئيس اللجنة، فؤاد أوكطاي، إن المجلس قد يدعو سفيري السويد والولايات المتحدة لتقديم إفادتيهما لأعضاء اللجنة، كما ربط، أسوةً بتصريحات متكررة لإردوغان، مسألة تصديق البرلمان على انضمام السويد، بموافقة الولايات المتحدة على طلب أنقرة بيعها 40 مقاتلة «إف 16» من أحدث الطرز، و79 من معدات تحديث الطائرات العاملة بالقوات الجوية التركية.

وتحدث إردوغان أيضاً عن رفع حظر فرضته كندا ودول غربية أخرى على صادرات الأسلحة والمعدات والأجهزة المستخدمة في التصنيع العسكري، بسبب العملية العسكرية التي نفّذتها تركيا ضد القوات الكردية شمال سوريا، أكتوبر (تشرين الأول) 2019.

وعشية إعلان لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان عن الموعد الجديد لمناقشة بروتوكول انضمام السويد لـ«الناتو»، عُقد اجتماع «مجموعة الدفاع التركية – الأميركية رفيعة المستوى» في واشنطن، الخميس، بمشاركة وفدَي وزارتَي الدفاع بالبلدين. وجرى بحث مسألة الموافقة على بيع مقاتلات «إف 16» ومعدات تحديثها، التي طلبتها تركيا في أكتوبر 2021 وعرقلها «الكونغرس» لأسباب متعددة، آخرها عدم التصديق حتى الآن على انضمام السويد لـ«الناتو».

إردوغان بحث مع نظيره المجري الأسبوع الماضي مسألة المصادقة على انضمام السويد للناتو (الرئاسة التركية)

وقال الرئيس رجب طيب إردوغان، الأسبوع الماضي، في تصريحات لدى عودته من زيارة للمجر التي لم تصدّق بدورها على انضمام السويد للحلف الغربي، إن تطورات إيجابية تتعلق ببيع الولايات المتحدة مقاتلات «إف 16» لأنقرة وحظر الأسلحة الذي تفرضه كندا ستساعد البرلمان التركي على التحرك نحو التصديق على طلب السويد… و«كل هذه الأمور متصل بعضها ببعض».

ووافقت كندا على إعادة فتح المحادثات مع تركيا، حليفتها في «الناتو»، فيما يتعلق برفع قيود التصدير على أجزاء من الطائرات المسيّرة، بعد أن أشار إردوغان في يوليو (تموز) إلى أن السويد ستحصل على موافقة تركيا.

وقال إردوغان إنه ناقش مسألة انضمام السويد لـ«الناتو» مع نظيره الأميركي جو بايدن، في اتصال هاتفي، الأحد قبل الماضي، عشية زيارته للمجر، وإن «بايدن طلب منّي المصادقة على طلب السويد الانضمام لعضوية (الناتو)، وإنه سيعمل على الحصول على موافقة (الكونغرس) لبيع طائرات (إف 16) لتركيا».

وأجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، في اليوم ذاته، أبلغه فيه بأن واشنطن تنتظر قرار تركيا بشأن الموافقة على عضوية السويد في «الناتو»، كما جرت مناقشة حصول تركيا على المقاتلات الأميركية.

وعقب انتهاء لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي من مناقشة بروتوكول انضمام السويد لـ«الناتو»، سيُطرح للتصديق عليه في جلسة عامة للبرلمان، بينما ربط رئيس حزب «الحركة القومية» حليف حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، دعم مشروع القانون بوقف السويد دعمها لـ«حزب العمال الكردستاني»، ورفع بعض دول الحلف حظر السلاح المفروض على بلاده، واتخاذ واشنطن خطوات لوقف إطلاق النار في غزة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى