أخبار العالم

بعد نهائي كأس آسيا للشباب… ماذا تغير في السعودية وكوريا الجنوبية؟



يسعى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم إلى تجاوز عقبة منتخب كوريا الجنوبية، في منافسات دور الـ16 من كأس آسيا 2023، بذكريات الفوز التاريخي الذي حققه المنتخب السعودي للشباب تحت 19 عاماً على نظيره الكوري، في نهائي كأس آسيا تحت 19، الذي أقيم عام 2018 في دولة أوزبكستان.

وقدم الأخضر السعودي الشاب بطولة استثنائية في نسخة 2018، بعد تصدره مجموعته برصيد 9 نقاط في الدور الأول، قبل الفوز على أستراليا بنتيجة 3 – 1 في ربع النهائي، وبعدها التفوق على اليابان بثنائية نظيفة في نصف النهائي، وأخيراً تحقيق الانتصار الثمين في المباراة النهائية على كوريا الجنوبية بنتيجة 2 – 1.

ووجود حسان تمبكتي، قائد المنتخب السعودي تحت 19 عاماً حينها، في تشكيلة الأخضر التي واجهت كوريا الجنوبية للشباب في نهائي نسخة 2018، حين فاز الأخضر بهدفين مقابل هدف، حيث تألق تمبكتي في حماية دفاعات الفريق السعودي، وقدم بطولة كبيرة كانت بداية لظهور نجمه كأحد أفضل المدافعين في الكرة السعودية خلال السنوات الأخيرة.

وشارك سعود عبد الحميد أيضاً في المباراة النهائية لبطولة كأس آسيا للشباب تحت 18 عاماً لكن كبديل، حين دخل في الشوط الثاني بالدقيقة 74 بدلاً من مهند الشنقيطي، ليستمر في الملعب حتى إطلاق الحكم صافرته معلناً فوز الأخضر بالمباراة وبالكأس، بالإضافة إلى مشاركة فراس البريكان أيضاً في الشوط الثاني بدلاً من عبد المحسن القحطاني، ليكون الثلاثي حسان تمبكتي وسعود عبد الحميد وفراس البريكان من العناصر التي شاركت في نهائي كأس آسيا للشباب، وقد توجد أيضاً في تشكيلة المنتخب السعودي الأول أمام كوريا الجنوبية في كأس آسيا 2023.

وتألق أكثر من لاعب في تشكيلة المنتخب السعودي تحت 19 عاماً في كأس آسيا للشباب، من بينهم تركي العمار الذي سجل 4 أهداف بالبطولة وحصل على جائزة أفضل لاعب حينها، لكنه لا يوجد في قائمة المنتخب السعودي الأول خلال الوقت الحالي، مع لعبه في صفوف فريق القادسية بدوري الدرجة الأولى بعد انتقاله قادماً من صفوف الشباب، خلال الميركاتو الصيفي الماضي.

وتألق أيضاً في نسخة كأس آسيا للشباب خالد الغنام الذي سجل هدفاً في المباراة النهائية أمام كوريا الجنوبية، كما سجل هدفاً في شباك اليابان بنصف النهائي، إلا أنه خارج حسابات روبرتو مانشيني مدرب الأخضر السعودي، لقلة مشاركاته مع فريقه النصر هذا الموسم في دوري روشن وابتعاده تماماً عن التشكيلة الأساسية.

وضمت تشكيلة الأخضر الشباب حينها في كأس آسيا تحت 19 عاماً عبد الرحمن الشمري في حراسة المرمى، وفي الدفاع مهند الشنقيطي، حسان تمبكتي، محمد الشنقيطي، نايف الماس، وفي الوسط حامد الغامدي، متعب المفرج، تركي العمار، خالد الغنام، وفرج الغشيان، وفي الهجوم عبد المحسن القحطاني، فيما شارك من دكة البدلاء فراس البريكان، سعود عبد الحميد، وسالم السالم.

في المقابل، خلت قائمة منتخب كوريا الجنوبية تحت 19 عاماً من أي نجم في الفريق الأول الحالي لمنتخب بلادهم، حيث يلعب الألماني كلينسمان مدرب كوريا الجنوبية بتشكيلة من المحترفين ولاعبي الخبرة في البطولة الحالية التي تقام في قطر على مستوى الكبار، بوجود الحارس تشو هيون، وفي الدفاع سيول يو، جيونغ سيونغ هيون، كيم مين جاي، لي كي ي، وفي الوسط لي كانغ، هوانغ، بارك يونغ، لي سونغ، وفي الهجوم كل من سون، وتشو سونغ.

وفضل المدرب الألماني الاعتماد على كتيبة كاملة من أصحاب الخبرات والمحترفين، خلافاً للأسماء التي تألقت في كأس آسيا للشباب تحت 19 عاماً والتي أقيمت عام 2018، والتي شهدت تألق بعض الأسماء مثل جيون سي جين الذي تألق بشكل لافت مع منتخبات كوريا للفئات السنية، إلا أنه لم يشارك في أي لقاء رسمي مع المنتخب الأول، وون سانغ الذي خرج من قائمة كوريا الجنوبية في كأس آسيا 2023، وسي جين الذي اكتفى بتألقه مع منتخبات الشباب فقط.

وتميز المنتخب السعودي للشباب حينها في كأس آسيا تحت 19 عاماً، حيث نجح في التفوق على جميع منتخبات آسيا، وحقق العلامة الكاملة في الدور الأول، كما تفوق على عمالقة القارة مثل أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى تألق تركي العمار وتحقيقه جائزة أفضل لاعبي البطولة، إلا أن معظم أفراد هذا الفريق لم يظهروا بالشكل الكبير خلال السنوات الأخيرة الماضية، مع وجود ثلاثي فقط منهم ضمن قائمة المنتخب السعودي الأول الذي سيخوض مواجهة هامة أمام كوريا الجنوبية، في دور الـ16 من كأس آسيا 2023.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى