أخبار العالم

بعد كيت… هل تعرّضت المعلومات الطبية للملك البريطاني للخرق أيضاً؟

[ad_1]

هل نجحت «توليفة» المخرج محمد سامي في «نعمة الأفوكاتو»؟

بعد تقديمه أعمالاً رمضانية عدة تعتمد على ثيمة الصراع بين الخير والشر، والانتقام، على غرار «الأسطورة» و«البرنس» و«جعفر العمدة»، يواصل المخرج المصري محمد سامي اللعب في المنطقة نفسها هذا العام، لكن من دون بطله المفضل محمد رمضان، إذ تتصدر زوجته الفنانة مي عمر بطولة مسلسله الجديد «نعمة الأفوكاتو» الذي يجري عرضه في موسم رمضان الحالي.

سامي ومي عمر

ويشارك في بطولة «نعمة الأفوكاتو» المكون من 15 حلقة، كل من أحمد زاهر، وأروى جودة، وكمال أبو رية، وطارق النهري، والعمل من تأليف مهاب طارق ومحمد سامي.

وتنتقل أحداث المسلسل من الحب الجارف والدعم المطلق من زوجة لزوجها إلى رغبة عارمة في الانتقام بعد اكتشاف خيانة الزوج وتحولات حياته، بسبب ثرائه المفاجئ.

في الأحداث تجسد الفنانة مي عمر شخصية المحامية «نعمة» المتفوقة في عملها، التي تحب زوجها «صلاح» العامل في محل لبيع المنبهات، وتنفق على المنزل في ظل عدم قدرة الزوج، متحملة صعوبات عدة دفاعاً عن حبها له.

أروى جودة في لقطة من العمل

لكن حياة «نعمة» تنقلب رأساً على عقب بعد حصولها على 10 ملايين جنيه أتعاباً في قضية لأحد كبار رجال الأعمال المحبوسين.

وتقرر «نعمة» أن تعطي 8 ملايين لزوجها من دون أن يعرف باعتبار أنه حصل على حكم لصالحه في قضية «الوقف» الذي تركه له والده، بينما توزع باقي الأموال على والدها والسيدة صاحبة المقهى الذي تقيم فيه لاستقبال الموكلين، لكن زوجها يتزوج عليها مديرة مكتب المحامي «سارة» التي تقوم بدورها أروى جودة ويحاولان قتلها.

لقطة من «نعمة الأفوكاتو»

وكان تصوير العمل قد انتهى بشكل كامل منذ نهاية العام الماضي ليكون من أوائل المسلسلات الدرامية الجاهزة للعرض على الشاشات. وهو ما عدّته منتجة العمل مها سليم، «أمراً مهماً لإنجاز العمل من دون ضغوط وخروجه في أحسن صورة».

لكن رغم ذلك، لم يخلُ المسلسل من الانتقادات، إذ وُجهت له انتقادات من بينها «ظهور بطلته بمثالية زائدة»، لكن منتجة المسلسل ترى الأمر «منطقياً»، مبررة ذلك بالقول لـ«الشرق الأوسط»: «البطلة نموذج موجود بالفعل حولنا، ويمكن مشاهدته في حياتنا اليومية، فهي تحاول أن تعطي للمحيطين وتسعدهم وتقف إلى جوارهم في المواقف التي يمرون بها».

وبحسب الناقد المصري أندرو محسن، فإن مخرج العمل محمد سامي يتميز بقدرته على مخاطبة شريحة كبيرة من الجمهور، ويضيف محسن لـ«الشرق الأوسط» قائلاً إن «توليفة سامي تعتمد على أمور عدة؛ منها اختيار جمل حوارية تجد صدى مع الجمهور، بالإضافة إلى نهايات الحلقات التي تجعل الجمهور في حالة اشتياق للحلقة التالية».

وتعتمد فكرة «نعمة الأفوكاتو» على الإطار نفسه الذي قدمه سامي من قبل في أعمال وحقق من خلاله نجاحاً كبيراً، حيث يركز على ثيمة الصعود والانتقام، من خلال بطلة تتسم بالطيبة الشديدة وتحظى بحب مَن حولها، وفق محسن الذي يشير إلى أن «شخصياته بالمسلسل تتسم بالوضوح الشديد في انحيازها للخير والشر».

تباين في الآراء بشأن أداء الممثلين في «نعمة الأفوكاتو»

وبدأت أحداث المسلسل باستخدام تقنية «الفلاش باك» مع ظهور «نعمة» بعد خروجها من القبر الذي وضعها فيه زوجها وزوجته الجديدة بعدما اعتقدا أنها ماتت نتيجة الضرب الذي تعرضت له على رأسها، ولتبدأ في الانتقام منهما في النصف الثاني من الحلقات التي تصل إلى 15 حلقة.

وترجع مها سليم طول مدة الحلقات مقارنة بباقي الأعمال الدرامية المعروضة في رمضان إلى أن ذلك سمة أساسية في الأعمال التي يشارك في كتابتها ويخرجها محمد سامي مع تعدد الأحداث ومراهنته على بقاء الجمهور منجذباً للعمل، مؤكدة أنها «لم تشعر بالملل عند قراءة السيناريو وبالتالي لم يشعر الجمهور بالملل منها».

الفنان أحمد زاهر

وبينما تشيد مها سليم بتطور مي عمر والمجهود الذي بذلته لتقمص الدور، فإن أندرو محسن يشير إلى «ضعف الأداء التمثيلي بشكل عام لغالبية الممثلين مع وجود مبالغة في تعبيرات الوجه لممثلين عدة»، وفق تعبيره.

ورأى الناقد المصري أن مي عمر لم تستطع التوحد مع الشخصية بشكل كامل، فضلاً عن وجود ثغرات في السيناريو ببعض الأحداث، منها طريقة حل القضية التي تقاضت فيها 10 ملايين جنيه التي تعد إحدى نقاط التحول الرئيسية بالمسلسل.

لكن مها سليم ترى أن «اختلاف الآراء حول المسلسل يعبّر عن تباين الأذواق»، لافتة إلى أن «العمل من اليوم الأول لعرضه وهو في قائمة أفضل 5 أعمال على منصة (شاهد) في دول عدة».

وشاركت الفنانة مي عمر في أعمال عدة من توقيع زوجها محمد سامي؛ أبرزها «نسل الأغراب» و«لؤلؤ» و«الأسطورة» و«ولد الغلابة» وأخيراً «نعمة الأفوكاتو».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى