أخبار العالم

بعد قرون… كوريا الجنوبية تحظر تجارة لحوم الكلاب

[ad_1]

عودة جوائز «غولدن غلوب» بين بداية جديدة أو فشل مستمر

أسوأ ما في حفلة «غولدن غلوب» التي أقيمت ليل الأحد، أن مقدّم الحفل وفقراته، جوي كوي، لم يقل نكتةً ضحك عليها أحد. على العكس «قفشاته» انبطحت على بطنها أمام الحضور والمشاهدين. بالتعبير الطبي، ماتت عند الوصول (Dead on Arrival) وأحياناً قبل ذلك.

عندما يبدأ مقدّم البرنامج باعتذار ومن ثَمّ بإهانة، لا يمكن انتظار الكثير منه بعد ذلك؛ وكوي بدأ بالقول إنه استلم المهمّة قبل 10 أيام فقط، وبالتالي، هو على حد قوله، معذور: «أتريدون مونولوغاً رائعاً؟ اخرسوا». بعد ذلك كل شيء قاله، من كلمات نابية ونكات باهتة، لم يترك أي تأثير سوى ذلك العكسي الذي قد يساعد المؤسسة التي توزّع هذه الجائزة السنوية على عدم تعيينه في المرّات المقبلة.

جوي كوي مقدّم الحفل (إ.ب.أ)

ربما أدرك المشرفون على المؤسسة أن كوي ليس من يستطيع رسم الابتسامات على الوجوه، ناهيك عن إدخال المسرّة على الوجوه، فتم، قبل فوات الأوان، الحد من إطلالاته، وحين فعل ذات مرّة أطلق نكتة أخرى مفادها أن البذلة التي يرتديها كانت قماشة الكنبة في بيته. أحد الحاضرين قال بصوت مسموع لمن حوله: «اذهب إذن واجلس على كرسي».

بداية أم نهاية؟

الجانب المضيء نوعاً هو عودة حضور جوائز «غولدن غلوب» إلى نشاطها السابق. هذا بعد أن ودّع ذكراها كل من في عاصمة السينما هوليوود. وكانت «جمعية هوليوود للمراسلين الأجانب» قد عادت خجولة في العام الماضي في حفل «بيتي» بثته محطة تلفزيونية لجمهور محدود، قبل أن تشتري الجمعية مؤسسة «دك كلارك» الإنتاجية هي والجائزة والمقتنيات العقارية وكل ما ينتمي إليها وتحويلها إلى مجرد منفّذ لجمع الأصوات.

إنها نهاية بائسة لمعقل مهني كانت له رهجة ورنّة في سابق عهده، كما أخطاؤه أحياناً. وكما بات معروفاً، هدم صحافي من جريدة «لوس أنجليس تايمز» بيت الجمعية رأساً على عقب عندما نشر مقالاً اتهمها فيه بأنها خالية من الأفرو-أميركيين، وأن بعض من فيها يرتشي، وأن الحفلات الكبيرة التي تُقام لها والدعوات للسفر وتغطية الأفلام التي تُصوّر ما هي إلا سبيل الشركات في هوليوود لشراء أصواتهم.

مارتن سكورسيزي وجودي فوستر (رويترز)

كل ذلك كان هراءً مدسوساً لكن هوليوود ذات الخاصرة الرخوة سادها الذعر فانسحبت من نشاطاتها مع الجمعية ولم تعد تكترث لتوفير نجومها ومخرجيها للمقابلات ولا أفلامها للعروض الخاصة. الجمعية انكمشت وتخبطت في الدفاع عن نفسها.

الجديد الذي يُقل علناً هو أن هناك من يعتقد أن المؤسسة التي تبرّعت لشراء نشاطات الجمعية (تحديداً جائزتها المعروفة بـ«غولدن غلوب») هي التي بثّت تلك الدعاية التي انتقلت سريعاً عبر منصّات إعلامية أخرى في اليوم التالي لنشر مقال الصحيفة، وذلك بهدف شرائها واستحواذ الجائزة بسبب اسمها الكبير.

إذا كان هذا صحيحاً (لا إثباتات في هذا الموضوع) فإن الطريق الأسلم كانت الانسحاب من الجمعية وتأسيس جوائز جديدة تنمو بفعل تأييدٍ هوليوودي في تلك الآونة. ما فعلته مؤسسة «دك كلارك» هو شراء الجائزة ومقر الجمعية وتحويل من بقي من أفرادها إلى جامعي أصوات. هي الأرضية التي يُراد لـ«غولدن غلوب» الجديدة أن تنمو عليها.

زلزال كبير

رغم هذه العودة، فإن الحماس لم يكن كبيراً خلال الحفل وربما لم يكن كبيراً كذلك خارجه (الحفلات اللاحقة كانت متعددة وحقائب الهدايا كبيرة)، لكن أكثر من مجلة ومنصة وصحيفة في اليوم التالي (الاثنين) تحدّثت عن غياب الزلزال الكبير، الذي كانت تصاحب حفلات توزيع هذه الجائزة من قبل. البعض، في «ذا هوليوود ريبورتر» و«فارايتي»، كتب مقارناً حفلة توزيع جوائز العام الحالي (تحمل الرقم 81 ما يرمز إلى 81 سنة من الجهد والبذل والنجاح) بالحفل المتواضع الذي أقامته الجمعية في العام الماضي محبذاً إياه. بعض المعلّقين تحدّثوا عن «أسوأ حفل توزيع جوائز في تاريخ هوليوود» من حيث درجة حرارته وتأثيره.

نسبة المشاهدين على شاشة «ABC» التي نقلت الوقائع لأول مرّة ستعلن خلال ساعات، وستحدد حجم الذين انتظروا عودة جوائز «غولدن غلوب» بصبر.

استحواذ

من حسن الحظ أن توزيع الجوائز كان عادلاً، وإن كان متوقعاً في كثير من اختياراته. فيلم كريستوفر نولان عن «أب القنبلة النووية» «أوبنهايمر» خرج بخمس جوائز تتقدمها «غولدن غلوب» أفضل فيلم درامي، وأخرى لنولان أفضل مخرج. وكيليان مورفي، الذي أدّى دور أوبنهايمر خرج بجائزة أفضل ممثل في فيلم درامي، وروبرت داوني جونيور نال جائزة أفضل ممثل مساند عن الفيلم نفسه. الجائزة الخامسة ذهبت إلى إميلي ستون عن دورها في الفيلم أفضل ممثلة مساندة.

الممثلة ليلي غلدستون (رويترز)

بالنظر إلى المنافسات الساخنة التي أحاطت بفيلم «أوبنهايمر» في كل هذه الأقسام، كانت هناك 6 أفلام في مسابقة الفيلم الدرامي، اثنان منها شكلا منافسة فعلية هما الفيلم الفرنسي «Anatomy of a Fall» (تشريح السقوط)، و«Killers of the Flower Moon» (قتلة ذا فلاور مون). هذا الثاني، من إخراج مارتن سكورسيزي، خسر في أربع مسابقات من أصل خمسة رُشح لها. الأربع التي خسرها هي أفضل فيلم، وأفضل ممثل في فيلم درامي (ليوناردو دي كابريو)، وأفضل ممثل مساند (روبرت دي نيرو)، وأفضل إخراج. أما السباق الخامس الذي فاز فيه فكان أفضل ممثلة في فيلم درامي وهي ذهبت إلى بطلة الفيلم ليلي غلدستون.

كريستوفر نولان وإيما توماس (أ.ب)

في خانة، وجد كريستوفر نولان نفسه محاطاً بخمسة طموحين آخرين، وهم المخرجة الكورية الأصل سيلين سونغ عن «حيوات سابقة» (Past Lives)، واليوناني يورغوس لانتيموس عن «أشياء مسكينة» (Poor Things)، والأميركيون غريتا غيرويغ عن «باربي»، وبرادلي كوبر عن «مايسترو»، ومارتن سكورسيزي عن «قتلة ذا فلاور مون».

بالنظر فقط إلى شغل نولان، وليس رسالات الفيلم، كان بالفعل يستحق الجائزة التي نالها.

وداعاً «باربي»

«باربي» لغريتا غيرويغ نافس «أشياء مسكينة» على جائزة أفضل فيلم موسيقي أو كوميدي وخسر أمام دهشة الغالبية من المتابعين. فحتى لحظات إعلان الفيلم الفائز بهذه الجائزة كان المتوقع أن يكون الفيلم الذي سيحمل التمثال المذهّب بفخر.

الجائزة الوحيدة التي خرج بها كانت جائزة مستحدثة لأول مرّة هذا العام باسم «إنجاز سينمائي وتجاري» أو تبعاً للأصل (cinematic and box office achievement)، ولم يكن ذلك مفاجئاً بسبب مليار و300 مليون دولار حصدها من عروضه الأميركية والعالمية.

حتى مارغو روبي، بطلة ذلك الفيلم الوردي، أخفقت في جمع العدد الكافي من أصوات الناخبين (نحو 300) في قسم أفضل ممثلة في فيلم كوميدي أو موسيقي، فذهبت إلى إيما ستون عن «أشياء مسكينة».

الممثلة الأميركية إيما ستون (د.ب.أ)

في الجهة المقابلة، استحق بول جياماتي جائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي أو موسيقي عن دوره في «المستمرون» (The Holdovers)، متقدّماً على أسماء معروفة مثل نيكولاس كيج عن «دريم سيناريو»، ومات دامون عن «Air»، وجيفري رايت عن «أميركان فيكشن»، وخواكيم فينيكس عن «بو خائف» (Beau is Afraid)، والحديث نسبياً – تيموثي شالاماي عن «وونكا».

الممثل الأميركي بول جياماتي (إ.ب.أ)

في نطاق أفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية خطف «تشريح السقوط» الجائزة في هذا المجال عنوةً عن الفيلم الفنلندي «الأوراق المتساقطة»، والإيطالي «الكابتن»، والأميركي «حيوات سابقة» والإسباني «مجتمع الثلج»، كما البريطاني (الناطق بالألمانية) «منطقة الاهتمام».

جوستين ترييه سحبت البساط من تحت أقدام منافسيها في مسابقة أفضل سيناريو عن فيلمها «تشريح السقوط».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى