أخبار العالم

بعد قتال جنود من أصول فرنسية، ممثل يتهم باريس بالمشاركة في “الإبادة الجماعية” في غزة

[ad_1]

بعد قتال جنود من أصول فرنسية، ممثل يتهم باريس بالمشاركة في “الإبادة الجماعية” في غزة

اتهم النائب الفرنسي المعارض توماس بورتس بلاده بالمشاركة في “جريمة الإبادة الجماعية في غزة” من خلال “غض الطرف” عن جنود من أصل فرنسي يقاتلون في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

هاجم البرلماني الفرنسي المعارض توماس بورتس حكومة بلاده واتهمها بالمشاركة في “جريمة الإبادة الجماعية” التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

وانتقد في تدوينة على منصة X باريس بسبب “غض الطرف” عن الجنود من أصل فرنسي الذين يقاتلون في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي في غزة.

ونشر بورتس، وهو عضو في حزب فرنسا التي لا تقهر المعارض، مشاهد تظهر جنديا إسرائيليا من أصل فرنسي وهو يعتدي على أسير فلسطيني.

وتساءل: “إلى متى ستغض فرنسا الطرف عن الإسرائيليين من أصل فرنسي الذين يعملون إلى جانب مجرمي الجيش الإسرائيلي لتدمير الشعب الفلسطيني”.

وتابع: “فرنسا شريكة في جريمة الإبادة الجماعية (في غزة)”.

وفي ديسمبر الماضي، قال بورتس على منصة X إن أكثر من 4000 جندي إسرائيلي يشاركون في الحرب على قطاع غزة هم فرنسيون يحملون جنسية مزدوجة.

وأشار إلى استطلاع أجرته شبكة “أوروبا 1” أظهر أن 4185 جنديا من الجنسية الفرنسية منتشرين حاليا في الجيش الإسرائيلي على جبهة غزة.

وقال إن هذه هي أكبر فرقة بعد الولايات المتحدة، ونظرا لجرائم الحرب التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي في غزة والضفة الغربية، فمن غير المقبول أن يشارك فيها مواطنون فرنسيون.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى