أخبار العالم

بعد فوزه بولاية جديدة… حلفاء بوتين يهنئونه وانتقادات غربية لانتخابات «بلا معارضة»



بعد أن حقق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فوزاً ساحقاً في الانتخابات الرئاسية أمس الأحد ليعزز قبضته على السلطة، في نصر قال إنه يظهر أن موسكو كانت على حق بالوقوف في وجه الغرب وإرسال قوات إلى أوكرانيا. تقدمت العديد من الدول الحلفية لموسكو بالتهنئة للرئيس الروسي، وعلى الجانب الآخر حملت المواقف الغربية تصريحات ليست بالبعيدة عن طبيعية الصراع بين بوتين والغرب. وبالنسبة لبوتين، الضابط السابق بجهاز المخابرات السوفيتية (كي جي بي) الذي صعد إلى السلطة لأول مرة في عام 1999، فإن النتيجة تؤكد أنه ينبغي لزعماء الغرب أن ينتبهوا إلى أن روسيا ستكون أكثر جرأة سواء في السلم أو الحرب لسنوات عديدة مقبلة.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أرسل اليوم رسالة إلى بوتين هنأه فيها بفوزه في انتخابات الرئاسة.

كما هنّأت بكين الحليفة لموسكو، بوتين على فوزه بولاية جديدة من ستة أعوام في الانتخابات الرئاسية الروسية التي خاضها من دون أي معارضة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لين جيان خلال مؤتمر صحافي، ردّا على سؤال بشأن عملية الاقتراع التي اختتمت الأحد، إن «الصين تتقدم بتهانيها على هذا الأمر». وأكد لين جيان أن بكين تؤمن «بأنه في ظل التوجيه الاستراتيجي للرئيس شي جينبينغ والرئيس بوتين، ستواصل العلاقات بين الصين وروسيا المضي قدماً»، لافتاً إلى أن البلدين يحييان هذا العام الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية. وشدد على أن «رئيسي الدولتين سيبقيان على التواصل الوثيق، ويقودان البلدين لمواصلة صداقة حسن الجوار القائمة منذ مدة طويلة، وتعميق التنسيق الاستراتيجي الشامل، وتعزيز التنمية المتواصلة لعلاقات الصين وروسيا في الحقبة الجديدة».

وأكد الرئيس الروسي أمس من مقر حملته الانتخابية، أن العلاقات بين روسيا والصين هي عامل استقرار، بينما تتيح العلاقات الشخصية الجيدة بين رئيسي البلدين تطوير العلاقات بشكل أكبر. وقال بوتين، للصحافيين: «تبلورت علاقاتنا على مدى العقدين الماضيين. إنها قوية للغاية ونحن نكمل بعضنا بعضاً. أنا واثق من أنه سيتم الحفاظ على هذه العلاقات بفضل علاقتنا الشخصية الجيدة مع رئيس جمهورية الصين الشعبية»، بحسب ما ذكرته وكالة تاس الروسية للأنباء. وأضاف بوتين: «لكن أهم شيء هو أن مصالحنا القومية تتوافق، وهذا يخلق بيئة مواتية لحسم مهامنا المشتركة وفي مجال العلاقات الدولية، حيث تعد العلاقات بين روسيا والصين عامل استقرار». وقال بوتين إن روسيا والصين لديهما «العديد من نقاط التقارب في الاقتصاد والسياسة الخارجية». وهنّأ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي نظيره الروسي على فوزه «الحاسم» في الانتخابات الرئاسية، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي في طهران اليوم الاثنين. وأوردت وكالة «إرنا» أن «رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعث في رسالة، بخالص تهانيه لفلاديمير بوتين على فوزه الحاسم وإعادة انتخابه رئيساً لروسيا الاتحادية».

«الشقيق الأكبر انتصر»

واعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بأن «شقيقنا الأكبر انتصر، وهو أمر يحمل بشرى للعالم». فيما أكد زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك بأن «الشعب الصربي رحّب بسعادة بانتصار الرئيس بوتين إذ أنه يرى فيه رجل دولة عظيما وصديقا يمكنهم على الدوام الاعتماد عليه وسيحمي شعبنا».

لكن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اعتبر أن بوتين يسعى إلى «أن يحكم إلى الأبد». وكتب زيلينسكي في رسالة على الشبكات الاجتماعية «من الواضح للجميع أن هذا الشخص، كما حصل غالبا في التاريخ، مهووس بالسلطة ويبذل ما في وسعه للحكم الى الأبد»، مؤكدا أن الانتخابات الروسية لا تتمتع «بأي شرعية”».

وتابع أن بوتين مستعد «لكل الشرور من أجل المحافظة على سلطته الشخصية. لا يمكن أن يسلم أي أحد في العالم من ذلك».

فوز «قياسي»

وأعلنت اللجنة الانتخابية الروسية اليوم أن فلاديمير بوتين حقق فوزاً «قياسياً» في الانتخابات، عادَّة ذلك دليلاً على أن البلاد موحدة خلف الرئيس الموجود في السلطة منذ نحو ربع قرن. وقالت رئيسة اللجنة الانتخابية إيلا بامفيلوفا: «إنه مؤشر قياسي»، موضحة أن بوتين نال «نحو 76 مليون صوت»، مما يمثل 87.29 في المائة بعد فرز 99.76 في المائة من الأصوات. وأضافت بامفيلوفا أن «المشاركة سجلت نسبة قياسية غير مسبوقة قدرها 77.44 في المائة، هذا لم يحصل من قبل في تاريخ روسيا الجديدة». وقالت: «أثبتنا لأنفسنا أننا أمة مستقلة… وأظهرنا في وجه الغرب أننا موحدون». وضمن بوتين إعادة انتخابه في اقتراع منعت المعارضة من المشاركة فيه.

وعدَّت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، أن إعادة انتخاب بوتين رئيساً لروسيا تمّت في عملية اقتراع «دون خيار» آخر بعد قمع كل أشكال المعارضة. ورأت بيربوك خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أن الانتخابات التي اختتمت الأحد أظهرت «سلوك بوتين المشين ضد شعبه»، مضيفة: «الانتخابات في روسيا كانت انتخابات من دون خيار».

«ستالين العصر الحديث»

ومن جانبه، يرى مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن إعادة انتخاب بوتين رئيساً لروسيا جرت في انتخابات استندت إلى «القمع والترهيب». وقال بوريل لصحافيين في بروكسل إن «هذه الانتخابات ارتكزت على القمع والترهيب»، ولم تكن «حرة أو نزيهة». وتعني النتائج أن بوتين (71 عاماً) سيضمن بسهولة فترة رئاسية جديدة مدتها ست سنوات ستجعله يتفوق على جوزيف ستالين ليصبح أطول زعماء روسيا بقاءً في المنصب منذ أكثر من 200 عام.

واتهم وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالتصرف مثل «ستالين العصر الحديث»، وذلك بعد أن شهدت الانتخابات الروسية إحكام بوتين لقبضته على السلطة، بعد قمعه لأي معارضة حقيقية. ونقلت وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية، اليوم، عن وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون القول، إن الانتخابات الروسية ليست «حرة أو نزيهة»، وذلك بعد أن أظهرت النتائج الأولية أمس الأحد فوز بوتين بنحو 88 في المائة من الأصوات.

ورأت فرنسا أن «الظروف لانتخابات حرة» لم تكن متوفرة في روسيا، وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن «الظروف لانتخابات حرة، تعددية، وديمقراطية كانت غائبة مرة جديدة في روسيا التي يحكمها بوتين منذ نحو ربع قرن». وحيّت باريس «شجاعة العديد من المواطنين الروس الذين عبّروا سلمياً عن معارضتهم لهذا المسّ بحقوقهم السياسية الأساسية».

«مسرحية هزلية»

ومن جانبه، اعتبر وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني أن الانتخابات «لم تكن حرّة ولا نزيهة». وقال «نواصل العمل من أجل سلام عادل سيدفع روسيا لوضع حد للعدوان على أوكرانيا، بما يتوافق مع القانون الدولي». ووصف وزير الخارجية التشيكي يان ليبافسكي الانتخابات بأنها «مسرحية هزلية». وقال «كانت تلك الانتخابات الرئاسية الروسية التي كشفت كيفية قمع هذا النظام للمجتمع المدني والإعلام المستقل والمعارضة».

واعتبرت بولندا أن الانتخابات الرئاسية في روسيا «غير قانونية وغير حرة وغير نزيهة»، لافتة إلى أنها جرت «في مناخ من القمع الشديد» وفي المناطق المحتلة من اوكرانيا، مما يشكل انتهاكا للقانون الدولي.

وأشاد الكرملين بفوز بوتين. وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف «نتيجة مثالية بشكل استثنائي للرئيس الحالي بوتين.. وأبلغ تأكيد على دعم شعب بلادنا لرئيسه والتفافه حول مساره».

وهنّأ الرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيديف الأحد فلاديمير بوتين. وفي المقابل، ندد فريق المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي توفي في السجن بالنتيجة. وكتب ليونيد فولكوف المساعد السابق في المنفى للراحل نافالني على منصة إكس «من المؤكد أن النسب المئوية التي تم اختراعها لبوتين لا تمت بصلة الى الحقيقة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى