أخبار العالم

بعد أول وفاة بالفيروس في أميركا… ما هو «جدري ألاسكا»؟


أُبلغت السلطات الأميركية عن أول حالة وفاة بسبب جدري ألاسكا (ألاسكابوكس)، وهو نوع من فيروسات الجدري العادية، في شبه جزيرة كيناي في ألاسكا.

أصدر مسؤولو الولاية بياناً في 9 فبراير (شباط) يوضح بالتفصيل أن رجلاً مسناً أصيب بالفيروس في سبتمبر (أيلول) 2023، على الأرجح من قطة ضالة مصابة خدشته، وفقاً لشبكة «فوكس نيوز».

لاحظ الرجل، الذي تم تثبيط جهازه المناعي بسبب علاجات السرطان، لأول مرة وجود نتوء حمراء رقيقة في إبطه. وخلال الأسابيع القليلة التالية، شعر أيضاً بالتعب والألم في ذراعه وكتفه.

في 17 نوفمبر (تشرين الثاني)، تم إدخال المريض إلى المستشفى بسبب التهاب النسيج الخلوي، وهو عدوى جلدية بكتيرية، وفقاً لإدارة الصحة العامة في ألاسكا (ADPH).

وتم نقل الرجل إلى مستشفى في أنكوراج، حيث حددت سلسلة من الاختبارات مصدر العدوى المؤلمة التي يعاني منها. وقال البيان إنه على الرغم من العلاج المكثف، توفي المريض في نهاية المطاف في يناير (كانون الثاني) 2024 بعد أن عانى من سوء التغذية والفشل الكلوي الحاد وفشل الجهاز التنفسي.

وذكر البيان أن «هذه هي الحالة الأولى لعدوى جدري ألاسكا الشديدة التي تؤدي إلى دخول المستشفى والوفاة… من المحتمل أن تكون حالة ضعف المناعة لدى المريض قد ساهمت في شدة المرض».

ما هو «جدري ألاسكا»؟

يشبه جدري ألاسكا فيروسات الجدري الأخرى، مثل جدري القرود، ولكن أعراضه عادة ليست شديدة. وهو فيروس حيواني المنشأ، ينتقل بين البشر والحيوانات.

ينتشر جدري ألاسكا عن طريق الثدييات الصغيرة في ألاسكا، وبشكل أساسي فئران الحقل.

منذ أول حالة موثقة في فيربانكس في عام 2015، لم تكن هناك سوى ست حالات إضافية، بما في ذلك رجل شبه جزيرة كيناي الذي توفي بسبب العدوى. وقد أثرت جميع الحالات على الأشخاص الذين يعيشون في مناطق حرجية وكانوا يعتنون بحيوانات أليفة على اتصال بالثدييات الصغيرة.

وأوضح الدكتور آرون غلات، رئيس قسم الطب ورئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى «ماونت سيناي ساوث ناسو» في نيويورك، أنه على الرغم من أن «ألاسكابوكس» هو نوع من فيروسات الجدري، فإنه «ليس قريباً» من أنواعها الأخرى.

وقال في مكالمة هاتفية مع شبكة «فوكس نيوز ديجيتال»: «إنه من نفس العائلة، لكن هذا لا يعني أنه يستدعي نفس المستوى من القلق لعامة الناس».

وتابع غلات «أعتقد أنه شيء يجب أن نكون جميعا على دراية به، لكنه ليس شيئا يمثل كارثة كبيرة على الصحة العامة».

«ألاسكابوكس» يشبه الفيروسات الأخرى مثل جدري القرود ولكن أعراضه عادة ليست شديدة (رويترز)

الانتشار والأعراض

على الرغم من عدم وجود حالات لانتشار الفيروس من شخص لآخر، توصي ADPH الأشخاص الذين يعانون من آفات جلدية يحتمل أن تكون ناجمة عن المرض بإبقاء المناطق المصابة مغطاة بضمادة وتجنب مشاركة الفراش أو البياضات الأخرى.

بالإضافة إلى الآفات الجلدية، قد يعاني المرضى المصابون من تضخم الغدد الليمفاوية وآلام في المفاصل أو العضلات.

يعاني معظم المرضى الذين أصيبوا بالفيروس من أعراض خفيفة فقط، والتي يتم حلها بلا أي تدخلات في غضون بضعة أسابيع.

وقال غلات: «عادة ما تكون عدوى خفيفة للغاية، ولكن هناك احتمال أن تكون أكثر خطورة لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة… في هذه الحالة، فإن أي عدوى خفيفة لا تسبب عادة مرضاً خطيراً يمكن أن تكون أكثر خطورة».

وذكرت إدارة الصحة العامة في ألاسكا «من المحتمل أن يكون الفيروس موجوداً على نطاق أوسع في الثدييات الصغيرة في ألاسكا، وأن المزيد من الإصابات قد حدثت بين البشر ولكن لم يتم تحديدها… يتم إجراء المزيد من الاختبارات على الحيوانات لفهم توزيع الفيروس بشكل أفضل في جميع أنحاء الولاية».

على حد علم غلات، لا توجد أدوية موجهة خصيصاً لعلاج «ألاسكابوكس».

وفيما يتعلق بإمكانية انتشار «ألاسكابوكس» إلى ولايات أخرى، أكد غلات أن ذلك غير مرجح في هذه المرحلة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى