أخبار العالم

“بعد أن اعترف ماسك بأخذها.” الحقيقة المظلمة حول الكيتامين


دق الخبراء ناقوس الخطر بشأن دراسات مثيرة للجدل تروج لعقار “الكيتامين” المخدر كعلاج عجيب للاكتئاب، خاصة بعد اعتراف الملياردير إيلون ماسك بتناوله لتعزيز الصحة العقلية.

وفي مقابلة ساخنة مع دون ليمون، مذيع شبكة سي إن إن السابق، قال ماسك إن تناول الكيتامين يساعده على تخفيف التعب العقلي، موضحًا أن “أولئك الذين يعانون من الاكتئاب يجب أن يتحدثوا مع طبيبهم عن الكيتامين بدلاً من مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية”. [the most common mental health medications]. شائع]”.

ويعرف الكيتامين بأنه مخدر قوي يستخدم لمنع الألم لدى الإنسان أثناء العمليات. وهو يعمل عن طريق منع نشاط الناقل العصبي N-ميثيل-د-أسبارتاتي (NDMA)، الذي يتحكم في عمل الجهاز العصبي، ويقلل الأحاسيس بسرعة، ويمنع الألم، ويحفز النوم ويقمع الذاكرة.

ولذلك، يتم وصفه عادة بجرعات صغيرة لأغراض غير مخدرة، مثل علاج الاكتئاب، مما يمنح المرضى الشعور بالنشوة والهلوسة.

في السبعينيات، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على استخدام الكيتامين كمخدر بوصفة طبية.

تصنف منظمة الصحة العالمية الكيتامين كأحد “الأدوية الأساسية” للتخدير وإدارة الألم، لكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لم توافق على استخدامه لعلاج الحالات النفسية.

وفي السنوات الأخيرة، أجريت تجارب طبية لاختبار الدواء لمعرفة فوائده المفترضة على الصحة العقلية، وأظهرت بعض الدراسات نتائج واعدة.

ووجد الباحثون أن المركب يستهدف الناقلات العصبية في الدماغ المسؤولة عن الحالة المزاجية.

في مايو الماضي، وجدت دراسة نشرت في مجلة نيو إنغلاند الطبية تحسنا واضحا في نوعية حياة البالغين الذين يعانون من اضطراب الاكتئاب الشديد المقاوم للعلاج بعد تناول الكيتامين.

وجدت دراسة نشرت في مجلة الطب النفسي السريري، شارك فيها 400 مشارك، أن 72% ممن استخدموا الكيتامين تحسنت حالتهم المزاجية، و40% منهم لم يبلغوا عن أي أعراض اكتئابية بعد 10 جرعات. لكن الدراسة لم ترصد الآثار السلبية المحتملة.

لكن الخبراء حذروا من المبالغة في تقدير الفوائد وتجاهل الآثار الضارة. يشعر بعض الباحثين أيضًا بالقلق من أن البحث المحدود حول استخدام الكيتامين لعلاج حالات مثل الألم المزمن قد يدفع الأطباء إلى المبالغة في وصفه وتجاهل المخاطر المتعلقة بالسلامة.

وفي دراسة أجريت على 300 مريض يتلقون الكيتامين، أوضحت الدكتورة بادما جولور، أخصائية الألم في جامعة ديوك، أن أكثر من ثلث المشاركين أبلغوا عن آثار جانبية كبيرة تتطلب عناية طبية، مثل الهلوسة، والأفكار المزعجة، والاضطرابات البصرية.

زعمت دراسة نشرت في المجلة البريطانية للطب النفسي أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجاهلت الآثار الجانبية الخطيرة عند الموافقة على عقار الإسكيتامين، وهو الشكل الأكثر فعالية للكيتامين، لعلاج الاكتئاب المقاوم للعلاج.

ووجدوا أن شركة الأدوية جانسن قدمت 5 دراسات إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وكان لواحدة فقط آثار إيجابية.

وفقًا للمكتبة الوطنية للطب، فإن استخدام الكيتامين من قبل مريض يعاني من حالة قلبية موجودة مسبقًا “يمكن أن يؤدي إلى نتائج كارثية”، بما في ذلك “زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم”.

ووجد باحثون من جامعة كولومبيا أن الفئران التي أعطيت الكيتامين لمدة 10 أيام شهدت تغيرات دماغية مماثلة لتلك التي تحدث في الفصام، وهو اضطراب عقلي مزمن وشديد يؤدي غالبا إلى فقدان المرضى الاتصال بالواقع.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى