أخبار العالم

بسداسية… السيتي يكتسح لوتون تاون ويتأهل للثمانية

[ad_1]

حقق إيفرتون انتصاراً من نوع ما خارج الملعب مع التأكيد على تخفيض خصم 10 نقاط لخرق قواعد الربحية والاستدامة في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى 6 نقاط عند الاستئناف.

جرت إحالة النادي إلى لجنة مستقلة في مارس (آذار) الماضي بسبب انتهاكات مزعومة تتعلق بموسم 2021 – 2022، وخُصمت 10 نقاط في البداية في نوفمبر (تشرين الثاني)، وهي العقوبة الأشد في تاريخ المسابقة، والتي وصفها إيفرتون بأنها «غير متناسبة وغير عادلة على الإطلاق» في ذلك الوقت.

وشهدت أنباء النجاح الجزئي للاستئناف، الذي قُدِّم، يوم الاثنين، صعود فريق شون دايك إلى المركز الخامس عشر في الدوري الإنجليزي الممتاز، بفارق 5 نقاط عن لوتون صاحب المركز الثامن عشر.

يبدو هذا بمثابة مساحة ثمينة للتنفس، فالنادي ليس خالياً من المشكلات حتى الآن.

إذن، أين نجح استئناف إيفرتون، وأين جرى رفض حججهم؟ هل جرى إنشاء سابقة حيث تتطلب انتهاكات قواعد الربح والاستدامة خصم 6 نقاط، وإذا كان الأمر كذلك، فما الآثار المترتبة عندما يتعلق الأمر بالتهمة الثانية لإيفرتون لانتهاك القواعد فيما يتعلق بموسم 2022 – 2023؟

وماذا عن زملائه المتعثرين مثل نوتنغهام فورست، الذين سيبدأون دفاعهم ضد ذات التهمة الأسبوع المقبل؟

يشرح باتريك بويلاند من شبكة «أتليتك» وفيليب باكنغهام وتوم بوروز ذلك.

تخلى إيفرتون عن الطعن في خرق القواعد الذي أوقعه في مشكلة مع الدوري الإنجليزي الممتاز. وبدلاً من ذلك، ركزوا على تحدي خصم 10 نقاط الذي جرهم إلى خطر الهبوط.

جماهير إيفرتون تحمل لافتة تتهم فيها رابطة الدوري بالفساد (رويترز)

جرى الاستماع إلى الاستئناف على مدار 3 أيام بين 31 يناير (كانون الثاني) و2 فبراير (شباط)، حيث تمكن فريق إيفرتون القانوني في النهاية من إقناع مجلس إدارة مكون من 3 أشخاص – السير غاري هيكينبوتوم، ودانييل ألكسندر كيه. سي، وكاثرين أبس كيه. سي. – بأن العقوبة الأصلية التي جرى فرضها قد جرت هزيمتها.

جرى رفض 7 من أسباب الاستئناف التسعة، لكن، بوصفه جزءاً لا يتجزأ من تخفيف العقوبة، قبل مجلس الاستئناف أن جلسة الاستماع الأصلية للجنة التي عُقدت في أكتوبر (تشرين الأول) ارتكبت أخطاءً قانونية بشأن السببين الآخرين.

وجاء في بيان النادي أن أول هؤلاء «السعداء بشكل خاص» هو إيفرتون.

وقضت اللجنة في البداية بأن إيفرتون كان «أقل من الصراحة» فيما يتعلق بالمعلومات المقدمة إلى الدوري الممتاز بشأن الديون على ملعبه الجديد، مضيفة أنهم انتهكوا قاعدة أخرى عندما فشلوا في التصرف «بأقصى قدر من حسن النية».

اعترف إيفرتون بأن الأرقام المقدمة للحسابات كانت غير صحيحة، و«مضللة» أيضاً، لكنه شدد على أن ذلك لا ينبغي أن يعني أن الأمر ليس سوى خطأ بشري.

وافقت لجنة الاستئناف، وقالوا: «من وجهة نظرنا، فإن مجرد كونك مخطئًا لا يجعل الأمر أقل من الصراحة». وأضاف: «إن اتخاذ هذا القرار ضد النادي كان أيضاً غير عادل من الناحية الإجرائية».

وكان امتداداً لذلك هو الاقتراح بأن إيفرتون لم يتصرف «بأقصى قدر من حسن النية» أثناء المحاكمة، وهو ما يرقى إلى مستوى انتهاك مزعوم للقاعدة الخامسة عشرة.

ولم تشر تهمة إيفرتون إلى هذه النقطة القانونية، ولم تجرِ مناقشتها في أي مرحلة من جلسات الاستماع. جاء أول ذكر للقاعدة الخامسة عشرة في الحكم النهائي للجنة.

كان فوزاً مهماً لإيفرتون، لكنه ليس الوحيد.

كما أقنعوا مجلس الاستئناف بأنه جرى فرض العقوبة دون مراعاة المعايير ذات الصلة. وقال إيفرتون إنه لو نُظر في الأمر لكانت العقوبة أقل شدة.

كان هناك تعاطف مع اللجنة التي كان عليها أن تتوصل إلى حكم أولي دون المبادئ التوجيهية التي وضعها الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن مجلس الاستئناف خلص إلى أن اللجنة الأصلية «كان عليها أن تقدر أنها لم تمارس صلاحياتها التقديرية الواسعة فيما يتعلق بالعقوبة في فراغ تام».

وطرح إيفرتون أمثلة حديثة للأندية التي تنتهك قواعد الإنفاق في الدوري الإنجليزي لكرة القدم دون نفس المستوى من العقوبة، كما أعاد إحياء شبح الدوري الأوروبي الممتاز، حيث دفعت 6 أندية من الدوري الإنجليزي الممتاز مبلغاً إجمالياً قدره 22 مليون جنيه إسترليني (27.9 مليون دولار) مقابل سعيهم غير المدروس لمنافسة جديدة.

وقال إيفرتون إن العقوبات الأخرى أكدت أن العقوبات الخاصة به كانت غير متناسبة، بما في ذلك خصم 9 نقاط محددة لأي نادٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز يدخل الإدارة.

ولم تعد جميع المقارنات التي طرحها إيفرتون مفيدة، لكن مجلس الاستئناف خلص إلى أن «اللجنة أخطأت في فشلها في النظر في العقوبات السابقة وأخذها في الحسبان بوصفها معايير.

كان هناك ما يكفي لضمان شعور إيفرتون «بالبراءة» في سعيه للحصول على الاستئناف، لكن هذا لم يكن بمثابة الغفران.

جرى تأييد سببي الاستئناف اللذين ركز عليهما محامي إيفرتون رابينوفيتش، ما ساعد على تقليل العقوبة من 10 نقاط إلى 6 نقاط، لكن جرى رفض 7 نقاط أخرى، وأضاف: «نحن لا نقبل الانتقادات الموجهة إلى قرار اللجنة».

وقالت لجنة الاستئناف: «لقد جرى رفضها للأسباب الأخرى التي نرفضها».

شون دايك مدرب إيفرتون (د.ب.أ)

محاولات القول إن إيفرتون لم يُمنح الفضل في التعاون وتكاليف الفائدة للملعب الجديد لأن التخفيف أيضاً لم يكن كافياً، وكذلك أسباب الاستئناف التي قالت إنه كانت هناك أخطاء في أسلوب الإفراط في الإنفاق واكتساب ميزة رياضية.

استمع مجلس الاستئناف إلى أدلة من المجلس الاستشاري لمشجعي إيفرتون عند اتخاذ قرار بشأن الفشل الملحوظ في التعامل مع تأثير العقوبة على النادي حيث يجب رفض التخفيف.

جرى التركيز على «ضرورة وملاءمة وتناسب أي عقوبة مفروضة لا يمكن أن تتأثر بقوة الشعور المفهوم لدى قاعدة مشجعي إيفرتون في الظروف التي قد يتعرض فيها ناديهم، دون أي خطأ من جانبهم، لخصم نقاط وكل شيء. وما قد يترتب على ذلك من عواقب».

وعدّت العقوبات الأخرى المتاحة، بما في ذلك الغرامة، وحظر الانتقالات، وخصم النقاط مع وقف التنفيذ، غير مناسبة، ما أعاد لجنة الاستئناف إلى نفس الأساس غير المؤكد، حيث اختارت اللجنة الأصلية خصم 10 نقاط.

وجاء في الاستئناف: «إن تقييم عدد النقاط المناسب ليس تمريناً رياضياً ولا تمريناً أعطى الدوري الإنجليزي الممتاز فيه أي إرشادات».

جادل الفريق القانوني لإيفرتون بأن النادي الذي يدخل الإدارة سيتعرض لعقوبة خصم 9 نقاط فقط، وقد جرى قبوله من خلال الاستئناف بأن عقوبة الـ10 نقاط في هذه الحالة كانت «غير متسقة داخلياً». وقيل إن هذا المستوى من العقوبات يصل إلى 20 في المائة من متوسط ​​ومجموع النقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز.

جرى أيضاً لفت الأنظار إلى الأسفل بحثاً عن سوابق للحالات الأخيرة التي شوهدت في البطولة. جرى خصم نقاط من ديربي كاونتي وشيفيلد وينزداي وريدينغ بسبب انتهاكات القواعد بين عامي 2020 و2022، وجرى تحديد تلك العقوبات جميعها بموجب إرشادات رابطة الدوري الإنجليزي.

جادل فريق إيفرتون القانوني أيضاً بأن إرشادات رابطة الدوري الإنجليزي يجب أن تمثل خصماً من 6 نقاط في هذه الحالة، جرى تخفيضه بنقطتين بسبب الاتجاه التنازلي لخسائرهم المالية في الفترة قيد التدقيق – وهو عامل آخر في عملية صنع القرار في رابطة الدوري الإنجليزي.

وقال الاستئناف: «الاتجاه هو العامل المخفف الوحيد الذي أثاره النادي، والذي يجب أن يُنسب إليه الفضل».

وبفضل 4 نقاط، ارتقى الفريق إلى المركز 15، بفارق 5 نقاط عن لوتون، الذي لديه مباراة مؤجلة. يمنح نموذج التنبؤ الخاص بموقع «أوبتا» الآن فرصة لإيفرتون بنسبة 4 في المائة للهبوط، أي بانخفاض قدره 12 نقطة مئوية عن عطلة نهاية الأسبوع. ومن دون أن يلعبوا أي لعبة، فقد حققوا مكاسب كبيرة.

هناك عنصر آخر غير ملموس في هذا أيضاً. بعد أشهر من الانتظار القلق، أصبح لدى المدرب شون دايك ولاعبيه أخيراً وضوح بشأن الدفعة الأولى وبعض الأخبار الإيجابية التي يجب استيعابها.

وفي التقرير الذي نُشر، يوم الاثنين، قال مجلس الاستئناف إنه يعد خصم 6 نقاط هو «العقوبة الدنيا، ولكنها كافية لتحقيق الغرض.

ويبدو أن هذا يشكل سابقة لعقوبات في المستقبل، ولكن هذه العقوبات تُترك بالكامل تقريباً لتقدير اللجنة، التي يتغير أعضاؤها من حالة إلى أخرى. كما جادل الدوري الإنجليزي الممتاز سابقاً بأنه يعتقد أنه يجب الحكم على كل موقف وفقاً لمزاياه الخاصة، وأن العقوبة التي اقترحها على إيفرتون قد لا تنطبق على الحالات المستقبلية».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى