أخبار العالم

بسبب مظاهرات غزة جامعة كولومبيا تلغي حفل التخرج الرئيسي


أعلنت جامعة كولومبيا، الإثنين، إلغاء حفلتي تخرج كبيرتين واستبدالهما بـ”احتفالات على نطاق صغير”، بسبب “مخاوف أمنية” في أعقاب تصاعد الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت الجامعة في بيان لها إنها قررت إلغاء حفل التخرج الذي كان مقررا إقامته يوم 15 مايو الجاري، وتكريم الطلاب بشكل فردي إلى جانب زملائهم بدلا من الاحتفال على مستوى الجامعة.

ووصفت الجامعة، التي كانت السبب في تنظيم احتجاجات مماثلة في عشرات الجامعات الأمريكية، الأسابيع القليلة الماضية بأنها “صعبة للغاية على مجتمعنا”، بحسب البيان.

ويطالب الطلاب بوقف إطلاق النار في غزة ويطالبون جامعاتهم بقطع علاقاتها المالية مع الشركات المرتبطة بإسرائيل.

وقالت الجامعة في بيانها إنها تشاورت مع القيادات الطلابية بشأن كيفية التعامل مع حفل التخرج.

وأضاف البيان أن معظم الاحتفالات، التي كان من المقرر إقامتها في حرم مورنينجسايد هايتس، الذي يشهد معظم الاحتجاجات، سيتم نقلها إلى المجمع الرياضي الرئيسي بالجامعة.

وفي الأسبوع الماضي، أخلت شرطة مدينة نيويورك مبنى في حرم جامعة كولومبيا كان يتحصن فيه متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين، واعتقلت أكثر من 100 متظاهر وتفكيك المخيم.

في 18 إبريل/نيسان، بدأ الطلاب والأكاديميون الرافضون للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة اعتصاماً في حرم جامعة كولومبيا في نيويورك، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها في الشركات التي تدعمها. احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل قوات الشرطة واعتقال العشرات من المتظاهرين في الجامعات الأميركية، اتسعت حالة الغضب وامتدت المظاهرات إلى الجامعات في دول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند، والتي شهدت جميعها تظاهرات مؤيدة لـ نظرائهم في الجامعات الأمريكية، ويطالبون بوقف الحرب على غزة ومقاطعة الشركات التي تزود إسرائيل بالسلاح.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر 2023، حرباً مدمرة على غزة، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم من الأطفال والنساء، ودماراً هائلاً، ومجاعة حصدت أرواح الأطفال والجرحى. كبار السن.

وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار فوري بوقف إطلاق النار من قبل مجلس الأمن، ورغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى