أخبار العالم

بسبب الاحتباس الحراري… حمى الضنك ستهدد مناطق جديدة حول العالم هذا العقد



لعبة «أساسنز كريد ميراج» رحلة بالزمن إلى بغداد في العصر العباسي

أمام شاشة ضخمة وسط ظلمة قاعة ألعاب فيديو في بغداد، يعبّر محمد بشير بفرح عن استكشافه «أساسنز كريد ميراج»، النسخة الجديدة من السلسلة ذات البعد التاريخي، تأخذ اللاعبين إلى عالم متخيّل في بغداد خلال العصر العباسي.

بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، تسافر هذه اللعبة التي صدرت اليوم الخميس عن شركة «يوبيسوفت» الفرنسية، باللاعبين إلى العراق في القرن التاسع، وتجول بهم عبر قرى نائمة على ضفاف الفرات وصولاً إلى بغداد (مدينة السلام) التي كانت مركزاً مرموقاً للثقافة والعلوم. وتتكلّم جميع الشخصيات باللغة العربية الفصحى.

يقول محمد البالغ 30 عاماً والذي يعمل مصمّم غرافيك: «كنا ننتظر بشوق أن تظهر لعبة ما عن الثقافة الإسلامية والعربية وثقافة العراق وتاريخه وتاريخ هذه المنطقة الذي لا يقوم على الإرهاب والحروب والدمار»، مضيفاً: «هناك جمال وروح وحياة في هذه المنطقة».

وفي القاعة ذات الجدران السوداء والإضاءة من النيون الأزرق الفاقع، يتتبّع محمّد، وإلى جانبه لاعبون منسجمون في لعبة كرة قدم، الخطوات الأولى لباسم بطل اللعبة، وهو لصّ تحوّل إلى قاتل ماهر.

متخفياً خلف نباتات القصب المائية الطويلة، يقفز البطل بغتةً على حارس ويسدد له اللكمات. يتسلّق جداراً من الطوب، ثمّ يتعلّق بحبل غسيل فوق زقاق، مغامرات تُعدّ خير تمثيل للعبة «أساسنز كريد».

يقول أحد المتفرجين فيما يتابع اللعبة مع محمّد، فرحاً، «هناك موسيقى عراقية!»، يردف محمد بدوره: «الموسيقى الخلفية عظيمة».

ويعلّق متفرّج آخر: «يستخدمون الأسماء الحقيقية للخلفاء» العباسيين، حينما يظهر اسم المتوكّل على الشاشة.

أمجاد سابقة

تظهر بغداد في لعبة «أساسنز كريد ميراج» بقبب زرقاء تشبه كثيراً قبب المساجد الموجودة اليوم في العاصمة العراقية. وعلى ضفاف نهر دجلة الذي لا يعاني من الجفاف في اللعبة خلافاً للواقع، تقف أشجار النخيل شامخةً. وفي الأسواق الممتلئة بالسكان، يجاور حرفيو صناعة التحف النحاسية، بائعي السجاد.

وتحدّث صانعو اللعبة عن الجهود التي بذلوها بهدف الحفاظ على الدقّة التاريخية.

يقول محمّد الذي ترعرع في عراقٍ ممزّق بالحروب والنزاعات، إن اللعبة تجعله يحسّ بشعور «حلو ومرّ» في آن.

ويضيف الشاب الذي يدير حساباً على «يوتيوب» وآخر على «إنستغرام» لتقييم ألعاب الفيديو: «من الجميل أن ترى الأمجاد السابقة لبغداد».

ويتابع بأن مصممي اللعبة يقولون إنهم «يعيدون خلق مدينة ضائعة ومفقودة ويقومون برسم معالمها بناء على المعلومات التاريخية التي لديهم».

ويكمل أن هناك شعورا «مرّا، نحن نعرف ماذا واجهت بغداد في السنين السابقة».

وقد شكّل تاريخ العراق الحديث مصدراً لبعض ألعاب الفيديو، فخلال الصيف، صدرت لعبة «ستة أيام في الفلوجة» التي يلعب فيها اللاعبون دور جنود مارينز أميركيين يخوضون معركة الفلوجة في عام 2004، وهي واحدة من أكثر المعارك دموية في العالم منذ نصف قرن.

لكن «أساسنز كريد ميراج» سوف تصل إلى الملايين وسوف تقدّم للجمهور الغربي صورة جيّدة ومعبّرة عن أصل بغداد، كما يرى حيدر جعفر رئيس اتحاد الرياضات الإلكترونية في العراق، مضيفاً أن هذه النسخة تنقل صورة جميلة، فأحداث اللعبة في العصر العباسي، حينها كانت بغداد عاصمة الثقافة والعلم في العالم.

ويتابع جعفر الذي يملك مقهى للألعاب، أنه عندما يشاركون في مسابقات دولية يقابلون باستغراب ويسألون: «هل يعقل أن لديكم مراكز لألعاب الفيديو وإنترنت» في العراق؟

السلام عليكم

كان مصطفى محمود يترقّب اللعبة بفارغ الصبر. ولم يفوّت الشاب الذي يمارس ألعاب الفيديو منذ 12 عاماً، أي جزء من أجزاء اللعبة.

ويتابع الطالب الذي يعمل تقنيّ حاسوب في المقهى: «شاهدناها في النسخ السابقة في بريطانيا وفرنسا واليونان والنرويج ومصر، لهذا كنا متحمسين بشدّة أن نشاهد أحداث اللعبة في العراق».

وكان اللاعبون في السعودية يترقّبون كذلك بشدّة صدور «أساسنز كريد ميراج».

على «يوتيوب»، قدّم حساب «غيمر سناك» الذي يديره خالد المطيري ويتابعه أكثر من مليوني شخص، تقييمه للعبة منتصف سبتمبر (أيلول)، بعدما جرّب نسخة أوليّة في مقرّ «يوبيسوفت» في أبوظبي.

وقال اللاعب إن اللعبة جعلته يغوص في الأجواء العربية والإحساس الإسلامي بشكل عام من المعالم الموجودة وأجواء بغداد.

ورأى أنه من الأمور الرائعة في هذه النسخة تحديدا «أذان المساجد وصلاة الفجر».

ويعبّر عن سروره بنطق «السلام عليكم» في النسخة الانجليزية… مضيفا: «تخيلوا أن بعض الشخصيات التي نراها في عالم اللعبة يصلّون وقت الصلاة».

على جانب آخر، ينتقد موضوع التزامن الشفوي في اللعبة، قائلا إن تناسق حركة الشفاه في النسخة العربية كان ضعيفاً جداً.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى