أخبار العالم

برشلونة لتعويض كبوة الكلاسيكو… وبيلينغهام يسعى لمواصلة التألق


يتعيّن على برشلونة تعويض كبوته الأخيرة في الكلاسيكو بسرعة عندما يزور إقليم الباسك لملاقاة ريال سوسييداد، السبت، في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، في حال أراد البقاء على مسافة معقولة من غريمه ريال مدريد المتصدر. ورغم سيطرته على معظم فترات مباراته مع ريال مدريد السبت الماضي، تلقى برشلونة هدفين صاعقين من الإنجليزي اليافع جود بيلينغهام، ليخسر المواجهة المرتقبة على أرضه 1-2، ويبتعد بفارق أربع نقاط عن الفريق الملكي.

وبينما أهدر برشلونة سبع نقاط في مبارياته الخمس الأخيرة، لن تكون رحلته إلى الباسك بمثابة النزهة، كون سوسييداد يحتل المركز الخامس بفارق خمس نقاط عن الكاتالوني. يتألق فريق المدرب إيمانول ألغواسيل ويتصدر مجموعته في دوري أبطال أوروبا بعد ثلاث جولات، فيما يعوّل على الجناح الياباني تاكيفوسا كوبو وبرايس منديس. لكن برشلونة لم يخسر على أرض ريال سوسييداد منذ 2016.

وكانت رسالة مدرب برشلونة تشافي بعد خسارة الكلاسيكو للاعبيه بأن الموسم لا يزال طويلاً، «لا نزال في المباراة الحادية عشرة (يمتد الموسم على 38 مرحلة). نحن محبطون، غاضبون، لكن علينا الاستمرار». وأشار تشافي إلى أن حامل لقب الموسم الماضي عانى ضد مدريد على أرضه، في طريقه إلى إحراز لقب «الليغا». وقال إن فريقه على الطريق الصحيحة، «العام الماضي خسرنا أيضاً، الليغا طويلة. تقدمنا خطوة في طريقة لعبنا، وهذا ما أردناه».

وقد تثير هذه الخسارة تغييراً إيجابياً في برشلونة. دعا الألماني إيلكاي غوندوغان، لاعب الوسط القادم من مانشستر سيتي الإنجليزي بطل أوروبا، زملاءه لإظهار مزيد من الشغف، «بعد مباراة كبرى مماثلة ونتيجة غير ضرورية، لا أتمنى المزيد من الإحباط، والغضب وخيبة الأمل». أضاف لقناة الليغا: «يجب أن نستغل هذا الأمر وإلا فإن ريال مدريد أو جيرونا سيبتعدان في المقدمة». وبدأ برشلونة يستعيد تدريجاً نجومه المصابين. دخل المهاجمان البولندي روبرت ليفاندوفسكي والبرازيلي رافينيا بديلين في الكلاسيكو، دون ترك أي انطباع إيجابي.

تشافي يقود تدريبات برشلونة استعداداً لمواجهة ريال سوسييداد (رويترز)

ريال يحلّق بجناحي بيلينغهام

في المقابل، يستقبل ريال مدريد، الأحد، رايو فايكانو السابع، باحثاً عن فوزه العاشر في 12 مباراة. وصحيح أن رايو فايكانو لم يخسر في آخر سبع مباريات، إلا أنه تعادل خمس مرات فيها مهدراً الكثير من النقاط. وخسر ريال مدريد مرة يتيمة في الدوري على أرض جاره اللدود أتلتيكو مدريد 1-3، فيما يتصدر مجموعته بدوري أبطال أوروبا بأريحية، بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات. مدّد «الفريق الملكي» هذا الأسبوع عقدي مهاجميه البرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريغو حتى 2027 و2028 على التوالي. لكن نجمه الساطع هذا الموسم كان الإنجليزي بيلينغهام (20 عاماً) القادم من بوروسيا دورتموند الألماني بصفقة ضخمة، إذ يتربع على صدارة ترتيب الهدافين (10)، بفارق ثلاثة أهداف عن الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد.

رفع رصيده إلى 13 هدفاً في 13 مباراة مع ريال في مختلف المسابقات، وحصد الأسبوع الماضي جائزة أفضل لاعب شاب في العالم تحت 21 عاماً.

عن أهدافه القريبة المدى، قال اللاعب الموهوب: «الهدف هو إحراز كل شيء مع إنجلترا وريال مدريد». وقال بيلينغهام لدى تسلمه الجائزة في باريس: «الفوز بهذه الجائزة يعني الكثير لكن بالنسبة لي المهم هو الألقاب الجماعية ومساعدة ريال مدريد وإنجلترا على الفوز بالألقاب لسنوات عدّة». وحتى الآن، لم يفز بيلينغهام سوى بكأس ألمانيا لكنه بالتأكيد سيحظى بمزيد من الفرص لحصد الألقاب بانتقاله لريال الساعي لاستعادة لقب الدوري من برشلونة.

وعلى عكس برشلونة، حافظ جيرونا مفاجأة الموسم على مستواه ليتقاسم صدارة الدوري مع ريال برصيد 28 نقطة. ولم يخسر جيرونا سوى مرة واحدة أمام ريال هذا الموسم لكنه تخطى تلك الهزيمة بثلاثة انتصارات متتالية. ويحل ضيفا على أوساسونا الذي يحتل المركز 11 بفارق 15 نقطة عن الصدارة بعدما خسر ثلاث مباريات على ملعبه هذا الموسم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى