أخبار العالم

بدءاً من 2026… «موسم الحج» بين ربيع وشتاء 16 عاماً


كشف الدكتور أيمن غلام، الرئيس التنفيذي للمركز السعودي للأرصاد، الثلاثاء، أن عملية الاستمطار في بعض المناطق والمشاعر المقدسة تقف على ما تظهره الأبحاث من الحاجة إليها.

وقال حسين القحطاني، المتحدث الرسمي للمركز، إن حج عام 2026 سيدخل مرحلة جديدة من التغيرات المناخية، إذ سيسجل بداية فصل الربيع، على مدار 8 أعوام متتالية، تعقبها 8 أعوام أخرى يأتي فيها الحج مع موسم الشتاء، ما يتيح الفرصة لتكثيف الأبحاث خلال الأعوام المقبلة بشأن عملية «الاستمطار» بالمشاعر المقدسة.

توقعات بأن يشهد موسم الحج هذا العام ارتفاعاً لدرجات الحرارة يصل إلى 48 درجة (الشرق الأوسط)

وأوضح الدكتور غلام لـ«الشرق الأوسط» أن الاستمطار هو عملية تشغيلية وبحثية، إذ لا تزال تجرى عليها الأبحاث، التي ستحدد الحاجة له في مناطق أخرى، بما فيها المشاعر المقدسة، حيث تقتصر المرحلة التشغيلية حالياً على مناطق «الرياض، القصيم، حائل»، والمناطق الجنوبية الغربية، والطائف.

واستمطار السحب هو تقنية لزيادة كمية ونوعية الأمطار لأنواع من السحب، لاستغلال خصائصها وتحفيز وتسريع عملية الهطول على مناطق معينة ومحددة مسبقاً، تجري عبر طائرات مخصصة لبذر مواد دقيقة، ليس لها ضرر على البيئة في أماكن محددة من السحب، ما يغير العمليات الفيزيائية داخل السحابة نفسها.

ونوّه الرئيس التنفيذي بأن المراكز الإقليمية التابعة للمركز تعمل على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، ولها دور في مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر»، مشيراً إلى أن المركز يقدم جميع الخدمات للملاحة الجوية، وهناك تنسيق كامل مع هيئة الطيران المدني والمطارات، وكل ما يتعلق بالمناخ والتغيرات الجوية.

أيمن غلام الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد خلال المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

وجاء حديث غلام خلال إطلاقه «مركز الإنتاج الإعلامي والتوعوي» بمشعر منى، الذي يبثّ نشرات الطقس اليومية والرسائل التوعوية والتثقيفية بـ5 لغات من خلال 12 قناة إعلامية تعمل على مدار الساعة، بهدف تسهيل مهمة تحرك الحجاج وتمكين الجهات العاملة والمساندة في المشاعر المقدسة.

وأكد على جاهزية أعمال المركز التشغيلية للموسم عبر منظومة متكاملة من التقنيات والقدرات البشرية والفنية، مستعرضاً حالة الطقس المتوقعة على المشاعر المقدسة خلال أيام الحج، مبيناً أن التوقعات تشير إلى طقس حار إلى شديد الحرارة، مع توقعات بنشاط الرياح السطحية فترة النهار، التي قد تثير الأتربة، خاصة على المناطق المفتوحة والطرق السريعة.

وأوضح الرئيس التنفيذي أن التوقعات تشير إلى سرعة رياح ستكون بوجه عام بين 10 إلى 35 كيلومتراً في الساعة، وتزداد سرعتها مع وجود السحب الرعدية، مع توقعات بأن تتراوح درجات الحرارة العظمى على المشاعر المقدسة ما بين 45 إلى 48 درجة مئوية، خاصة في فترة الظهيرة.

وأضاف: «رغم الفرص الضعيفة لهطول الأمطار على المشاعر المقدسة فإنه من الممكن تكوّن السحب الرعدية على مرتفعات الطائف، ولا يستبعد أن يمتد تأثيرها إلى المشاعر المقدسة، خاصة التيارات الهابطة النشطة السرعة المثيرة للأتربة والغبار، كما أن نسبة الرطوبة المحتملة قد تصل إلى 60 في المائة».

جانب من المؤتمر الصحافي لمركز الأرصاد (الشرق الأوسط)

وأبان غلام أن المركز حرص على الاستعداد المبكر للموسم عبر منظومة متكاملة من التقنيات والقدرات البشرية والفنية، ورفع الجاهزية وفق خطة تنفيذية متكاملة لمراقبة الأجواء على مدار الساعة في «المشاعر المقدسة، والمدينة المنورة، والمطارات والمنافذ والطرق السريعة المؤدية لها»، وذلك وفق أحدث التقنيات والبرامج الأرصادية الحديثة.

ولفت إلى أن المركز عقد اجتماعات ولقاءات تنسيقية وورش عمل، كان آخرها ورشة عمل «الأثر المناخي في موسم حج هذا العام» بمشاركة أكثر من 44 جهة معنية ومساندة بأعمال الحج، كما نفذ تمرين «رصد 4» لتعزيز الجاهزية والاستعداد لمواجهة الظواهر الجوية الشديدة واختبار آلية الإبلاغ وضمان وضوح وصول المعلومات بوقت مناسب للجهات المستفيدة، في موسم حج هذا العام.

وتابع غلام: «سعى المركز لتوفير كافة التقنيات الأرصادية بالمشاعر بما يحقق أقصى درجات الدقة في البيانات الصادرة عنه، حيث عمل على زيادة عدد المحطات الأوتوماتيكية في المشاعر المقدسة والمنطقة المركزية للحرمين الشريفين، والطرقات المؤدية لها في هذا العام، لتصل إلى 33 محطة أوتوماتيكية ثابتة ومتحركة، كذلك المحطات المأهولة بمنى وعرفة التي تعمل على مدار الساعة».

حج عام 2026 سيشهد مرحلة التغير المناخي من الصيف للربيع والشتاء (واس)

كما لفت إلى تسيير المركز راداراً متنقلاً لمراقبة سماء المشاعر المقدسة والحرم المكي، وكذلك محطات متنقلة لرصد طبقات الجو العليا، وصور أقمار صناعية مباشرة لرصد الظواهر الجوية المحتملة، إضافة إلى تفعيل غرفة عمليات مجهزة بالتقنيات الأرصادية كافة، ووسائل اتصال عالية الجودة مرتبطة مع القطاعات المعنية العاملة في خدمة الحجاج بمقر المركز بجدة، وكذلك بمشعر منى.

ونوّه الدكتور غلام إلى إشراك المراكز الإقليمية التابعة للمركز للمساندة في حج هذا العام من خلال العمل على تقديم الدراسات والبحوث المتعلقة بالمناخ والعواصف الغبارية وفرص تحسين الطقس.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى