أخبار العالم

بايدن يبحث مع ماكرون التطورات في الشرق الأوسط

[ad_1]

بسبب غزة… أميركيون عرب مصممون على «معاقبة» بايدن في الانتخابات

في ديربورن، شمال الولايات المتحدة، حيث غالباً ما تُستخدم اللغة العربية في المتاجر، يؤكد كثير من السكان أن حرب غزة تصيبهم في الصميم، وينوون «معاقبة» الرئيس الأميركي جو بايدن في صناديق الاقتراع، بسبب دعمه لإسرائيل، وفق تقرير أعدته «وكالة الصحافة الفرنسية».

أمام أحد المساجد في ضاحية ديترويت التي لجزء كبير من سكانها أصول عربية ومسلمة، توزِّع سمراء لقمان منشورات.

سمراء لقمان توزع المنشورات أمام أحد المساجد في ديربورن (أ.ف.ب)

وتقول الشابة للمصلّين الخارجين من المسجد بعد صلاة الجمعة: «صوّتوا لفلسطين… وليس لبايدن». ويرد أشخاص عدة من بينهم: «بالتأكيد».

سمراء لقمان من المسؤولين في حملة «تخلوا عن بايدن» (Abandon Biden) في ميشيغان، إحدى الولايات الرئيسية التي ترجح نتيجة الانتخابات الرئاسية، وحيث لكل صوت وزن. وهدف سمراء بسيط: إسقاط بايدن في الانتخابات التي يحاول فيها الفوز بولاية ثانية، في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).

وتؤكد الناشطة يمنية الأصل أن الرئيس الديمقراطي «ليس فقط متواطئاً في الإبادة، بل يرتكب الإبادة ويمولها»، من خلال توفير المساعدة لإسرائيل.

في 2020، فاز بايدن في ولاية ميشيغان بمواجهة الجمهوري دونالد ترمب. إلا أن استطلاعاً للرأي أظهر قبل فترة قصيرة أن بايدن يتخلف عن خصمه هذه السنة.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

وتضيف لقمان: «السبيل الوحيد لكي أصوِّت لبايدن أن يعيد 30 ألف شخص إلى الحياة»، في إشارة إلى عدد القتلى في حرب غزة.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، بعدما شنَّت حركة «حماس» الفلسطينية هجوماً غير مسبوق داخل الأراضي الإسرائيلية أسفر عن سقوط أكثر من 1160 قتيلاً، غالبيتهم من المدنيين، بحسب تعداد للوكالة استناداً إلى بيانات رسمية إسرائيلية. في المقابل سقط 29410 قتلى في قطاع غزة، غالبيتهم من الأطفال والنساء.

بايدن «أبدا»

وتحث لقمان الناخبين على عدم اختيار بايدن خلال الانتخابات التمهيدية الديمقراطية، في 27 فبراير (شباط)، بميشيغان، بل التصويت بورقة بيضاء أو كتابة «فلسطين حرة» على البطاقة.

ويؤكد عباس علوية الناطق باسم «انصتوا إلى ميشيغان» (Listen to Michigan) للوكالة أن «الهدف ممارسة الضغط على الرئيس لكي يطالب بوقف إطلاق نار دائم»، وأن نظهر له أن الناخبين الذين ساهموا في فوزه يمكنهم سحب دعمهم له.

هذه المبادرة التي وجهت نداء لمقاطعة بايدن خلال الانتخابات التمهيدية شكَّلها كثيرون، من بينهم ليلى العبد شقيقة النائبة الديمقراطية عن ميشيغان، رشيدة طليب، فلسطينية الأصل.

ويقول خبير الشؤون الاستراتيجية الديمقراطي المولود في لبنان الذي كان مدير مكتب نواب يساريين في واشنطن لسنوات عدة: «ضمن هذه المجموعة تضرر كثير من الناس مباشرة بالحرب».

ويحذر عباس علوية من أن الديمقراطيين «قد يخسرون هذه المجموعة ليس فقط في نوفمبر، بل ربما لجيل كامل».

أتى محمد العمارة الطالب في الطب البالغ 23 عاماً من أصول عراقية، لحضور لقاء ديني روحاني في مدرسة.

عباس علوية (أ.ف.ب)

وقد صوَّت الشاب في 2020 لصالح بايدن. لكنه يقول اليوم: «كان ذلك أسوأ خطأ في حياتي»، مؤكداً أنه «لا يمكنك قتل 30 ألف شخص وأن تتوقع أن نصوِّت لك».

لا لبايدن… نعم لترمب؟

ومع أنها صوَّتت لصالح الديمقراطيين في الانتخابات الأخيرة، تؤكد الممرضة فاطمة الصغير البالغة 27 عاماً أنها مستعدة للتصويت لترمب. وتوضح: «أظن أنني سأختار أهون الشرَّين، وراهناً ترمب هو أهون الشرين».

وإزاء عدم الفهم الذي غالباً ما يثيره خيار التصويت لترمب الذي أصدر خلال ولايته السابقة مرسوماً مثيراً للجدل حول الهجرة استهدف الدول الإسلامية، تقول سمراء لقمان إنها تدرك جيداً الرهان، مضيفة: «نحن لسنا أغبياء. هدفي هو معاقبة بايدن».

ويقول عباس علوية متوجهاً إلى الذين يشككون في صوابية هذا الخيار: «كيف تجرؤون على القول لي: (لاحقاً ستتحملون مسؤولية ما يقوم به ترمب). لا تأتوا إليّ. اتصلوا بممثليكم قولوا لهم إنكم تريدون وقفاً لإطلاق النار. عندما يتوقف سفك الدماء يمكننا الحديث عن التداعيات السياسية».

في هذه المنطقة التي تُعدّ مهد صناعة السيارات، يعرب كثير من العمال، وغالبيتهم أعضاء في نقابات مع ميول يسارية، عن غضبهم أيضاً.

يعمل مروان بيضون في مصنع للفولاذ، وهو عضو في اتحاد عمال مصانع السيارات (UAW) الذي أعلن دعمه للرئيس الأميركي الحالي. ويؤكد بيضون أنه «غاضب جداً» من دعم بايدن لإسرائيل، وأعلن أنه سيتوقف عن المساهمة في صندوق التحرك السياسي لـ«UAW»، لكنه سيبقى عضواً فيه.

مروان بيضون (أ.ف.ب)

وبقي بيضون لفترة طويلة «مؤيداً جداً للديمقراطيين»، ومن كبار مناصري الحركة النقابية، لكنه يفضل عدم القول كيف سيصوّت في الانتخابات الرئاسية، ويشدد على أن بايدن «يجب أن يستيقظ»، وأن يغير سياسته؛ إن أراد الحصول على تأييده.

لكن الإدارة الأميركية استخدمت، أول من أمس، مجدداً حق «الفيتو» في «مجلس الأمن» لتعطيل إقرار مشروع قرار يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى