أخبار العالم

بايدن يؤكد أنّه لا يعتزم الانسحاب من السباق الرئاسي


هل سينجو بايدن من حملات الضغط عليه للانسحاب من السباق؟

يواجه الرئيس الأميركي جو بايدن ضغوطاً متزايدة للتخلي عن حملة إعادة انتخابه بعد أدائه المرتبك في المناظرة مع منافسه دونالد ترمب الأسبوع الماضي، وقد أصرّ بايدن على الاستمرار في السباق، وتحدي كل الضغوط ومحاولة إثبات قدراته.

وفي مقابلة مع إيرل إنغرام في برنامج «ذا إيرل إنغرام شو»، أذيعت صباح الأربعاء، شدّد بايدن على أنه سيواصل القتال والاستمرار في السباق، ودافع عن أدائه السيئ في المناظرة قائلاً: «لقد أخطأت، لقد ارتكبت خطأ، هذه 90 دقيقة على المسرح، انظروا ما فعلته خلال الـ3 سنوات ونصف السنة الماضية».

وعقب لقائه، مساء الأربعاء، مع مجموعة من الحكام الديمقراطيين في البيت الأبيض، خرج البعض للصحافيين ليؤكدوا أنهم يساندون استمرار الرئيس بايدن في السباق.

الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة دونالد ترمب في مدينة أتلانتا الأميركية خلال المناظرة الأولى في أتلانتا بولاية جورجيا (أ.ف.ب)

وقالت حاكمة نيويورك كاثي هوشول، للصحافيين: «الرئيس بايدن يسعى للفوز بالانتخابات، وسنقف بجواره، وأنا هنا لأخبركم اليوم أن الرئيس جو بايدن سيستمر للفوز بالانتخابات». وأضافت: «تحدثنا عن كيفية تحولنا إلى نظام ملكي، وطغيان حاربه آباؤنا المؤسسون، ونحن الآن نخاطر بالعودة إلى ذلك، ولذا سنقف إلى جانب الرئيس، وسنحارب تلك القوة، وهي دونالد ترمب».

وقال حاكم ولاية ماريلاند، ويس مور: «نعلم أن أمامنا عملاً يتعين القيام به، وسيتطلب الأمن منا جميعاً تحقيق ذلك».

وشدّد جافين نيوسون، حاكم ولاية كاليفورنيا، الذي طرح اسمه كبديل لبايدن، على منصة «إكس»، على أنه يؤيد بايدن تماماً.

الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته عقب المناظرة التلفزيونية مع دونالد ترمب (أ.ب)

من جانبها، شدّدت كارين جان بيير، المتحدثة باسم البيت الأبيض، على ضرورة طيّ صفحة المناظرة، وأن الرئيس بايدن ليست لديه أي نية للتنحي. ووصفت إخفاقه في المناظرة بأنها مجرد ليلة سيئة، وأنه كان يعاني من نزلة برد.

وألقى بايدن باللوم على الرحلات الجوية الطويلة بعد رحلتين إلى فرنسا وإيطاليا، فيما ألقت أسرة بايدن باللوم على موظفي الحملة، الذين لم يقوموا بإعداد الرئيس للمناظرة بشكل جيد.

لكن الزعماء الديمقراطيين لا يصدقون محاولات البيت الأبيض وبايدن للتغاضي عن المناظرة، باعتبارها كانت هفوة مؤقتة.

ويقول المحللون إنه مع تزايد دعوات الديمقراطيين للتنحي، ودعم فكرة تولي نائبة الرئيس كامالا هاريس مكانه في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقابل، فإن بايدن سيحتاج إلى كثير من العمل لإظهار قدراته البدنية والذهنية وقدرته على التحمل لكلّ من الناخبين والمانحين.

جدول الرئيس بايدن

أجرى بايدن عدة مقابلات إذاعية، كما يستضيف بايدن، يوم الخميس، الاحتفالات السنوية بعيد الاستقلال الأميركي في البيت الأبيض، ويعقد يوم الجمعة مقابلة تلفزيونية على شبكة «إيه بي سي»، تذاع مقاطع منها يوم السبت، وتذاع المقابلة كاملة يوم الأحد، كما يسافر يوم الجمعة إلى ولاية ويسكونسن لحضور تجمع انتخابي، ثم إلى فيلادلفيا.

وفي الأسبوع المقبل، يستضيف عشرات من زعماء العالم في قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في واشنطن، ويعقد مؤتمراً صحافياً منفرداً.

وفي كل هذه اللقاءات، سيكون الرئيس بايدن تحت مجهر الجميع في كل تحركاته وكلماته وإيماءاته. وقال مصدر بالحزب الديمقراطي، لوكالة «رويترز»، إن العشرات من المشرعين الديمقراطيين يراقبون الرئيس بايدن عن كثب، وعلى استعداد لمطالبة بايدن بالتنحي إذا تعثر في المقابلة مع شبكة «إيه بي سي».

ويقول المحللون إنه على الرغم من أن اللقاء التلفزيوني سيكون مسجلاً، فإنه سيمنح الناخبين فرصة لرؤية بايدن يتحدث مطولاً منذ المناظرة السيئة، كما أن مذيع شبكة «إيه بي سي» جورج ستيفانوبوليس الذي سيجري المقابلة هو مذيع مخضرم ومن الشخصيات المقربة من الحزب الديمقراطي منذ عمله مدير اتصالات لحملة الرئيس الأسبق بيل كلينتون، ثم عمله في البيت الأبيض خلال إدارة كلينتون.

وسيتم إجراء المقابلة، التي ستستغرق أقل من 15 دقيقة، في ولاية ويسكونسن، التي يسافر إليها بايدن لحضور حشد انتخابي.

وهناك قلق خلف الكواليس من قدرة بايدن على إثبات قدراته وحالته العقلية خلال 15 دقيقة، وما يمكن أن تحققه المقابلة من تغييرات لآراء الناخبين والمانحين واستعادة الثقة في قدرات بايدن.

وتشير مصادر داخل الحزب الديمقراطي إلى أنه من غير المرجح أن تؤدي مقابلة مسجلة لا تزيد مدتها عن 15 دقيقة على تهدئة مخاوف الديمقراطيين.

وتتجه الأنظار إلى المؤتمر الصحافي الذي سيعقده الرئيس بايدن خلال قمة حلف الناتو، وقدراته على الرد على أسئلة الصحافيين مباشرة ودون إعداد مسبق، وهذا الأمر سيختلف عن المقابلة التلفزيونية المسجلة.

وقالت وكالة «أسوشييتد برس» إن بايدن عقد 36 مؤتمراً صحافياً منذ توليه منصبة قبل 3 سنوات ونصف سنة، وهو أقل معدل للمؤتمرات الصحافية للرؤساء الأميركيين منذ عهد رونالد ريغان.

وأجرى بايدن 128 مقابلة تلفزيونية وإذاعية وصحافية، بينما أجرى الرئيس السابق دونالد ترمب 369 مقابلة، وأجرى الرئيس الأسبق باراك أوباما 497 مقابلة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى