أخبار العالم

بايدن «واثق» من تجديد المساعدات العسكرية لأوكرانيا


«البنتاغون»: سقوط أفدييفكا ينذر بانهيار الدفاع الأوكراني ما لم نحصل على التمويل الإضافي

قبل يوم واحد من سقوط مدينة أفدييفكا الأوكرانية، في أيدي القوات الروسية، كان القادة العسكريون في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، متشائمين من أن يؤدي سقوطها إلى إحداث ما يشبه تساقط أحجار الدومينو، على جبهة ممتدة على طول ألف كيلومتر.

مبان سكنية تضررت جراء الضربات الروسية في أفدييفكا (رويترز)

وما زاد من قلق قادة البنتاغون، أن الهجوم الروسي الذي خططت له موسكو منذ فترة طويلة على المدينة، كان يهدف إلى إسقاطها مع حلول الذكرى الثانية لبدء الحرب على أوكرانيا، وقبيل استعدادات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتجديد انتخابه، ليقدم «الأدلة» الدامغة على صحة سياساته في صراعه، ليس مع أوكرانيا فقط، بل ومع الغرب كله.

وما زاد الطين بلة، أن سقوط أفدييفكا، أرفق برسالة «تحد سياسي فاقعة»، عبر الإعلان عن موت المعارض الروسي أليكسي نافالني، بحسب تعليقات كثير من قادة الغرب المجتمعين في مؤتمر الأمن في ميونيخ، ضاربا بعرض الحائط كل الاعتراضات، داخل روسيا وخارجها. كما جاء سقوط المدينة، في خضم الجدل الدائر حول ديمومة المساعدات الغربية وخصوصا الأميركية لأوكرانيا.

أول مكسب روسي كبير

ويعد سقوط أفدييفكا، التي كانت ذات يوم موطنا لنحو 30 ألف شخص، ولكنها أصبحت الآن خرابا، أول مكسب كبير تحققه القوات الروسية منذ مايو (أيار) الماضي. وبعد صد الهجوم الأوكراني المضاد في الصيف والخريف، واصلت القوات الروسية في الأسابيع الأخيرة الهجوم عبر كامل طول الجبهة. ويأتي الانسحاب الأوكراني يوم السبت، بعد نهاية دموية شهدت بعضا من أعنف المعارك في الحرب المستمرة منذ عامين. وبالاعتماد على تفوقها في الأفراد والأسلحة، قصفت روسيا المدينة جوا وبرا، حتى في الوقت الذي عانى فيه جيشها من عدد هائل من الضحايا.

جندي أوكراني يجلس في موقعه في أفدييفكا بمنطقة دونيتسك بأوكرانيا في أغسطس الماضي (أ.ب)

وبدأت القوات الأوكرانية التي تعاني من نقص السلاح الانسحاب من مواقعها في الجزء الجنوبي من المدينة يوم الأربعاء، ومنذ ذلك الحين انخرطت في معركة يائسة لتجنب التطويق داخل المدينة مع تقدم القوات الروسية من اتجاهات متعددة.

وبحسب محللين عسكريين، فإنه، حتى لو استقرت الخطوط الأوكرانية في الجزء الخلفي من أفدييفكا، فإن سقوطها تحت السيطرة الروسية سيسمح للجيش الروسي بتحريك قواته ومعداته بشكل أكثر كفاءة بينما يضغط في اتجاهات أخرى.

وأعلن الجيش الأوكراني ليل الجمعة السبت انسحابه من المدينة من أجل «الحفاظ» على حياة أكبر عدد من جنوده. واتخذ الجيش الأوكراني هذا القرار بعد أشهر من المعارك والخسائر والدمار والقتال الكثيف ضد القوات الروسية التي تحاول منذ أكتوبر (تشرين الأول) السيطرة على المدينة. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في مؤتمر ميونيخ للأمن إن الانسحاب من أفدييفكا «قرار عادل لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح». وأضاف: «لتجنّب أن نكون محاصرين، قررنا الانسحاب على خطوط أخرى. هذا لا يعني أن الناس تراجعوا بضعة كيلومترات وأن روسيا استولت على شيء ما، هي لم تستولِ على شيء». وقال قائد القوات في المنطقة الجنرال الأوكراني أولكسندر تارنافسكي عبر «تلغرام» ليل الجمعة السبت: «في الحالة التي يتقدم فيها العدو عبر السير فوق جثث جنوده ولديه قذائف أكثر بعشر مرات (…) فإن هذا هو القرار الصحيح الوحيد». وأكد أن القوات الأوكرانية تجنبت بالتالي تطويقاً قرب هذه المدينة الصناعية المدمرة إلى حد كبير.

وزير الدفاع الأوكراني رستم أوميروف رفقة قائد الجيش الأوكراني أوليكساندر سيرسكي على خط الجبهة في منطقة دونيتسك (إ.ب.أ)

وقال ميكولا بيليسكوف، المحلل العسكري في المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية في أوكرانيا، إن «أفدييفكا نقطة قوية مهمة للغاية في نظام الدفاع الأوكراني»، لأنها تحمي بوكروفسك، على بعد نحو 50 كيلومترا إلى الشمال الغربي، وهي مركز لوجيستي للجيش الأوكراني. وأضاف: «السيطرة على أفدييفكا قد تخلق فرصة لروسيا».

المتحدث باسم «البنتاغون» الجنرال بات رايدر (أ.ب)

ونقلت وسائل إعلام أميركية مقابلات خاصة مع بعض الجنود الأوكرانيين المنسحبين، أعربوا فيها عن قلقهم من أن الدعوة للانسحاب جاءت بعد فوات الأوان، ونشر بعضهم رسائل صارخة على وسائل التواصل الاجتماعي، عن انسحابهم الخطير والفوضوي.

وقال جنود إنه مع اشتداد المعركة من أجل أفدييفكا، اضطر القادة الأوكرانيون الذين يقاتلون في المنطقة إلى تقنين الذخيرة. وهو ما استغله مسؤول عسكري أميركي كبير، حين حذر من أن استمرار الكونغرس في عدم الموافقة على طلب التمويل الإضافي الذي طلبته وزارة الدفاع، فإن أوكرانيا لن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها ضد العدوان الروسي. وقال المسؤول لوسائل الإعلام يوم الجمعة: «إذا فشلت أوكرانيا لأننا فشلنا في تزويدها بالمساعدة الأمنية، فستكون التكاليف بالنسبة لأوروبا والولايات المتحدة والعالم، أعلى من تكلفة المساعدة الأمنية اليوم». وأضاف المسؤول أنه من دون التمويل التكميلي، تواجه وزارة الدفاع الأميركية أيضا فجوات في الموارد لدعم قواتها المنتشرة في أوروبا، مؤكدا على أن عدم وجود ملحق إضافي يؤثر بالفعل على أوكرانيا.

تحذير من انهيار دفاعات أوكرانيا

بيد أن تصريحات المسؤول العسكري، التي ركز فيها على نقص الذخيرة وغيرها من الإمدادات الحيوية، بدت وكأنها تمهد للإعلان، ليس فقط عن سقوط أفدييفكا «قريبا»، بل وأبعد من ذلك. وقال: «نحن نعدّ هذا أمرا يمكن أن يكون نذيرا لما سيأتي إذا لم نحصل على هذا التمويل الإضافي، لأنه من دونه، لا يمكننا فقط إعادة إمداد القوات الأوكرانية، بل سنجد أيضا أن الكثير من المواقع الأخرى على طول الخط الأمامي للقوات ستنخفض إمدادات الذخيرة الحيوية لها». وقال إنه «إلى جانب أفدييفكا، ستسقط مناطق أخرى أيضا مع نفاد الذخيرة وقدرات الدفاع الجوي لدى القوات الأوكرانية».

وأضاف المسؤول: «في هذه المرحلة، الولايات المتحدة ليست أكبر جهة مانحة لأوكرانيا عندما يتعلق الأمر بالمساعدة الأمنية أو المساعدة الاقتصادية. وعندما تنظر إلى المساعدة الأمنية، فإننا في الواقع نحتل المرتبة السادسة عشرة في العالم من حيث النسبة المئوية». وقال إن بعض المساهمين الرئيسيين هم الدنمارك وإستونيا وفرنسا وألمانيا ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج والمملكة المتحدة. وهو ما عد ردا على تصريحات الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، التي هدد فيها دول حلف الناتو بعدم الدفاع عنها بوجه أي هجوم روسي، ما لم تف بالتزاماتها في ميزانية الحلف البالغة 2 في المائة من ناتجها القومي.

نائبة الرئيس الأميركي كمالا هاريس خلال اجتماعها بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على هامش أعمال مؤتمر الأمن في ميونيخ السبت (رويترز)

ورغم ذلك، حرص المسؤول العسكري الكبير على ذكر تكلفة الحرب على روسيا. وقال إنه من المحتمل أن تكون روسيا قد أنفقت ما يصل إلى 211 مليار دولار على شكل نفقات مالية مباشرة لتجهيز ونشر وصيانة واستدامة العمليات في أوكرانيا. وفيما يتعلق بمبيعات الأسلحة، قال إن الحرب الأوكرانية أفقدت روسيا أكثر من 10 مليارات دولار من مبيعات الأسلحة الملغاة أو المؤجلة، وفقدت من نموها الاقتصادي المتوقع حتى عام 2026، ما كلفته 1.3 تريليون دولار. وفيما كرر المسؤول القول إن ما لا يقل عن 315 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا في القتال، أكد أن القوات الأوكرانية أغرقت أو دمرت أو ألحقت أضرارا بما لا يقل عن 20 سفينة بحرية روسية متوسطة إلى كبيرة.

ويأتي سقوط أفدييفكا، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة الأوكرانية أيضا، لتجنيد وتعبئة الجنود لملء صفوفها المستنفدة بعد عامين من القتال الوحشي في كثير من الأحيان. وكانت أفدييفكا والمناطق المحيطة بها، على خط المواجهة منذ أن استولى المسلحون المدعومون من روسيا على الأراضي في شرق أوكرانيا في عام 2014. لكن الروس كثفوا جهودهم للاستيلاء على المدينة في أكتوبر الماضي، وشنوا هجمات واسعة النطاق لتطويق المنطقة على نطاق واسع.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى