أخبار العالم

بايدن فقد الثقة في نتنياهو مثل معظم الإسرائيليين


أكد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، دعم بلاده لقادة «حركة المقاومة الفلسطينية» (حماس) بـ«حزم»، وأنها ستفعل كل ما يلزم لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين على المجازر المرتكبة في قطاع غزة.

وقال الرئيس التركي، في كلمة خلال فعالية في إسطنبول السبت: «لا يمكن لأحد أن يدفعنا إلى تصنيف (حماس) منظمة إرهابية… تركيا هي البلد الذي يتحدث بشكل علني مع قادة (حماس) عن كل شيء بوضوح وسهولة، ويقف خلفهم بحزم وقوة».

ووصف إردوغان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأنه أحد «نازيي عصرنا عبر الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها في غزة، قائلاً إن «نتنياهو وحكومته أضافوا أسماءهم إلى جانب هتلر، وموسوليني، وستالين، بوصفهم نازيي عصرنا».

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان متوسطاً الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادي في «حماس» إسماعيل هنية في أنقرة (أرشيفية – د.ب.أ)

وقال إن بلاده استثمرت علاقاتها مع مصر، التي تطورت مؤخراً، لتوصيل المساعدات إلى غزة، وأرسلت إجمالاً 40 ألف طن من المساعدات الإنسانية، حتى الآن، عبر 19 طائرة و7 سفن.

وانتقد موقف المؤسسات الدولية حيال ما يحدث في غزة، قائلاً: «كلنا رأينا، وجربنا كيف أن المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والمؤسسات الإعلامية لا فائدة منها عندما يتعلق الأمر بإسرائيل».

وعبَّر إردوغان عن أسفه لعدم تمكن العالم الإسلامي، الذي يبلغ عدد سكانه نحو ملياري نسمة، من القيام بواجب الأخوة تجاه الشعب الفلسطيني على أكمل وجه.

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، إنه بحث خلال محادثاته مع الجانب الأميركي، في إطار اجتماعات الآلية الاستراتيجية للعلاقات بين البلدين التي عقدت يومي الخميس والجمعة في واشنطن، سبل وقف إراقة الدماء على يد إسرائيل في غزة.

جانب من اجتماعات الآلية الاستراتيجية للعلاقات التركية الأميركية في واشنطن الجمعة برئاسة وزيري خارجية البلدين (الخارجية التركية)

وأضاف أن بعض الدول والمؤسسات الغربية «اضطُرت إلى اتخاذ خطوات في ظل بيئة الضغوط والمتابعة الدبلوماسية التي أوجدتها مجموعة من الدول، بما في ذلك تركيا».

وذكر فيدان، في تصريحات لمجموعة من الصحافيين الأتراك في واشنطن، ليل الجمعة – السبت، أنه أكد ضرورة إيصال المجتمع الدولي المساعدات الإنسانية إلى غزة بأقرب وقت، مع تفاقم المأساة الإنسانية، وتدهور الأوضاع إلى درجة لا تطاق خصوصاً في الأشهر الأخيرة.

وقال إن ثمة إجماعاً على ضرورة وقف إطلاق النار، سواء كان إنسانياً كما يقول بعضهم أو دائماً من دون انقطاع كما يقول آخرون مثل تركيا، ودخول المساعدات الإنسانية ووقف قتل المدنيين بأقرب وقت، وتنفيذ حل الدولتين.

وأضاف فيدان: «ليس وقف إطلاق النار فحسب، بل أيضًا تنفيذ حل الدولتين بالتوازي مع ذلك، العالم كله تقريباً متفق الآن على هذا الأمر».

ولفت إلى أن توجه الإدارة الأميركية لإنشاء ميناء مؤقت في غزة كان نتيجة ردود الفعل على صعيد الرأي العام الدولي، وذكر أن كثيراً من الدول شعرت بأنها مضطرة إلى القيام بشيء ما.

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال تصريحات لصحافيين في واشنطن ليل الجمعة – السبت (الخارجية التركية)

وقال فيدان إن «القتل المتعمد لأكثر من 30 ألف مدني بريء في غزة يمثل الآن مستوى جديداً في الظلم، ولذلك فإن استمراره سيحدث أزمة في النظام العالمي وانفجارات في المنطقة، وهذه حقيقة لا لبس فيها، وعلى الدول التحرك وفق ذلك».

بالتوازي، قررت محكمة تركية حبس 6 أشخاص بتهمة بيع معلومات حصلوا عليها داخل تركيا إلى المخابرات الإسرائيلية (الموساد) من بين 7 قبض عليهم في عملية أمنية في إسطنبول، الثلاثاء الماضي.

وقررت المحكمة الإفراج عن شخص واحد مع إخضاعه للرقابة القضائية.

كانت التحقيقات الأولية كشفت عن أن المشتبه فيه حمزة تورهان آيبرك، وهو مدير أمن سابق تواصل مع «الموساد» عبر سيدة تدعى فيكتوريا.

وتبين أن آيبرك، الذي ظهر مرات عدة في برامج حوارية على قنوات تركية خبيراً أمنياً، عمل بصفة «مخبر» لصالح «الموساد» مستعيناً في أنشطته بمجموعة من الموظفين الحكوميين ممن قام بتشكيل شبكة منهم مقابل المال.

وجرى توقيف آيبرك و5 آخرين والإفراج عن المشتبه به السابع مع إخضاعه للمراقبة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى