أخبار العالم

انخفاض “تاريخي” في توليد الطاقة الكهرومائية على المستوى العالمي بسبب الجفاف



أظهر بحث جديد أجراه مركز “إمبر” لبحوث الطاقة المتجددة أن الجفاف وخصوصا في الصين، تسبب في انخفاض “تاريخي” في توليد الطاقة الكهرومائية على الصعيد العالمي، في النصف الأول من العام 2023. وأوضح البحث أن نسبة الانخفاض بلغت 8,5 في المئة هذا العام حتى حزيران/يونيو، وهو الأكبر على مدى عام كامل خلال العقدين الماضيين.

نشرت في:

2 دقائق

سجل توليد الطاقة الكهرومائية في النصف الأول من العام 2023 “انخفاضا تاريخيا” على الصعيد العالمي، بسبب الظروف الجافة وخصوصا في الصين، وفق ما كشف بحث جديد، ما يبرز تأثيرات تغير المناخ.

ويفيد البحث الذي أجراه مركز “إمبر” لبحوث الطاقة المتجددة أن هذا الانخفاض “هو بمثابة تحذير من أن إنتاج الطاقة الكهرومائية قد يؤثر سلبا على سرعة التحول إلى الكهرباء”.

 وأوضحت المجموعة أن توليد الطاقة الكهرومائية على مستوى العالم انخفض بنسبة 8,5 في المئة هذا العام حتى حزيران/يونيو، وهو الأكبر على مدى عام كامل خلال العقدين الماضيين.

وكان ثلاثة أرباع هذا التراجع نتيجة انخفاضات المتساقطات في الصين التي شهدت درجات حرارة قياسية في وقت سابق من هذا العام.

ويعني الانخفاض في إنتاج الطاقة الكهرومائية أن انبعاثات الكربون العالمية ارتفعت بشكل طفيف في النصف الأول من العام 2023، رغم زيادة نسبتها 12 في المئة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في كل أنحاء العالم.

 وأشارت مجموعة “إمبر” في تقريرها الحديث إلى أن انخفاض النمو في الطلب على الكهرباء ساهم في إبقاء ارتفاع الانبعاثات أقل مما كان يمكن أن تكون عليه.

 لكن مع ذلك، شهدت الصين ارتفاعا في انبعاثاتها بنسبة 8 % تقريبا إذ كانت تحتاج إلى التعويض عن فقدان الطاقة الكهرومائية.

 لكن في حين أن ظروف الحر والجفاف الشديدين التي تسببت في انخفاض إنتاج الطاقة الكهرومائية هذا العام ربما كانت مدفوعة بتغير المناخ، حذّر المركز البحثي من أنه لا يزال من الصعب حساب التأثيرات المستقبلية.

وأوضح أن تبعات “تغير المناخ على الإمكانات المائية تختلف بين المناطق”.

وقد تشهد بعض أجزاء وسط إفريقيا والهند وآسيا الوسطى زيادة في قدرتها على توليد الطاقة الكهرومائية.

لكن من المرجح أن تتراجع هذه القدرة في جنوب أوروبا وجنوب الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

 

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى