أخبار العالم

انخفاض أرباح «سيمنز» وسط استمرار تقليص المخزون في الصين



أعلنت شركة «سيمنز»، (الخميس)، انخفاضاً في أرباح الرُّبع الثاني من قطاعها الصناعي، حيث استمر اتجاه تقليل المخزون في الصين لفترة أطول مما كان متوقعاً سابقاً.

وقالت الشركة، المصنعة للمنتجات التي تتراوح من القطارات إلى البرامج الصناعية، إن أعمالها لا تزال تتأثر بعدم اليقين لدى العملاء الذين يفضّلون استهلاك الإمدادات بدلاً من شراء معدات جديدة، وفق «رويترز».

وعلى الرغم من أن «سيمنز» تتوقع تحسناً في الأشهر المقبلة، فإنه من المحتمل أن يحدث بوتيرة أبطأ مما كان يُعتقد سابقاً، وفقاً لما قاله الرئيس التنفيذي للشركة رولاند بوش.

وقال بوش للصحافيين: «أحد الأسباب الرئيسية هو التباطؤ في التنمية في الصين. كما أن فائض الطاقة الإنتاجية في بعض قطاعات العملاء، مثل الطاقة الشمسية والمركبات الكهربائية، سبب آخر».

وأضاف: «علاوة على ذلك، فإن أسواق التصدير الرئيسية في أوروبا، مثل ألمانيا، لا تتعافى إلا ببطء شديد».

وتتوقع «سيمنز» استمرار اتجاه تقليل المخزون في الصين طوال عام 2024، على الرغم من أنها تتوقع عودة مستويات المخزون في أوروبا والولايات المتحدة إلى وضعها الطبيعي بحلول نهاية سبتمبر (أيلول).

ونتيجة لذلك، خفّضت «سيمنز» توقعاتها للسنة المالية للصناعات الرقمية، التي تعد تقليدياً أكثر قطاعاتها ربحية، حيث قالت الآن إنها تتوقع انخفاضاً في المبيعات يتراوح بين 4 و8 في المائة.

ويُنظر إلى أداء «سيمنز» بوصفه مؤشراً على صحة الاقتصاد العالمي الأوسع، حيث تُستخدم منتجاتها في أنظمة النقل، وكذلك في التحكم بآلات المصانع.

وبالنسبة للرُّبع الثاني في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار)، أبلغت شركة «سيمنز» عن انخفاض بنسبة 2 في المائة في الأرباح الصناعية إلى 2.51 مليار يورو (2.73 مليار دولار). وهذا أقل من متوسط توقعات المحللين بمبلغ 2.68 مليار يورو.

وانخفضت المبيعات بنسبة 1 في المائة إلى 19.16 مليار يورو، وهو مبلغ أقل من المتوقع البالغ 19.28 مليار يورو، في حين انخفض صافي الربح إلى 2.19 مليار يورو.

وانخفض سهم الشركة بنسبة 1.1 في المائة في التعاملات المبكرة في سوق فرنكفورت.

وعلى النقيض من الصعوبات التي تواجه قطاع الصناعات الرقمية لديها، حقق كل من قسمَي المباني والنقل في شركة «سيمنز» زيادات في الإيرادات، مما يدل على قدرة تحمل الشركة، بحسب بوش.

وأكدت «سيمنز» توقعاتها لزيادة المبيعات السنوية على مستوى المجموعة بنسبة 4 إلى 8 في المائة، على الرغم من أن المدير المالي رالف توماس قال إن الرقم من المرجح أن يكون عند الحد الأدنى من النطاق.

كما أعلنت الشركة أنها ستبيع أعمالها الخاصة بالمحركات الكبيرة ومحركات الأقراص «إننوموتكس» مقابل 3.5 مليار يورو إلى «كيه بي إس كابيتال بارتنرز».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى