أخبار العالم

انتقادات من داخل مجلس النواب الأمريكي لمعايير واشنطن المزدوجة في علاقتها مع إسرائيل وأوكرانيا


انتقدت عضو مجلس النواب الأميركي مارجوري تايلور غرين (الحزب الجمهوري)، المعايير المزدوجة التي تتبعها الإدارة الأميركية في حل الأزمات في الشرق الأوسط وأوكرانيا.

وكتبت السياسية الأميركية على صفحتها على منصة “إكس”، أن “البيت الأبيض يريد إخضاع إسرائيل، لكنه في الوقت نفسه لم يدعو إلى وقف إطلاق النار في أوكرانيا، وعارض عمليا كل مقترحات وقف إطلاق النار”.

وقالت إن (رئيس مجلس النواب مايك جونسون «يقف الآن جنباً إلى جنب مع بايدن ويقرع طبول الحرب للحفاظ على تدفق الأموال»)، متسائلة: «ماذا يحدث لحكومتنا؟». وبحسب تايلور غرين، بمجرد موافقة السلطات الأمريكية على تمويل إسرائيل، بدأت الإدارة الأمريكية في بذل جهود “لمحاولة السيطرة على الحرب”.

وشددت على أنه «الآن، بمجرد كتابة الشيك، سافر (وزير الخارجية الأميركي أنتوني) بلينكن سعياً إلى وقف إطلاق النار»، مضيفة أن «بايدن يريد اللعب في الاتجاهين لأنه يواجه احتجاجات واسعة النطاق وهو مهتم فقط ببلده». إعادة الانتخاب”.

تجدر الإشارة إلى أن إدارة الرئيس جو بايدن رفضت منذ فترة الضغط على إسرائيل لوقف الحرب التي تشنها على قطاع غزة منذ عدة أشهر، وذلك في ظل الاحتجاجات التي شهدتها عدد من المدن الأمريكية و الجامعات، وبعد تخصيص مساعدات عسكرية لتل أبيب، بدأت واشنطن جهودها للتوصل إلى اتفاق بين “حماس” و”إسرائيل” لوقف إطلاق النار.

أما بالنسبة للأزمة الأوكرانية، فمنذ اندلاع الأعمال العدائية، بدأت الإدارة الأمريكية بضخ الأسلحة إلى كييف وتخصيص عشرات المليارات من الدولارات، وحث الدول الغربية الأخرى على تزويد كييف بالأسلحة، ورفضت أي مقترحات للتفاوض من أجل التوصل إلى حل سياسي. .





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى