أخبار العالم

اليمن يقسو على سريلانكا بثلاثية ويقترب من «الثاني»



18 أكتوبر… توزيع مباريات مونديال 2030 بين المغرب والبرتغال وإسبانيا

أصبح بوسع المغرب أخيراً أن يستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد عدة محاولات فاشلة منذ نسخة 1994، لكن ترشيحه المشترك مع جاريه الشماليين إسبانيا والبرتغال أتاح للبلد الواقع أقصى شمال غربي أفريقيا الفرصة؛ لأن يصبح ثاني دولة أفريقية تستضيف هذا الحدث العالمي بعد جنوب أفريقيا قبل 13 عاماً.

وبحسب «رويترز»، عمت فرحة غامرة الأوساط الرسمية والشعبية المغربية، الأربعاء الماضي، عندما زف الملك محمد السادس خبر قرار اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي (الفيفا) باعتبار الملف المشترك بين المغرب وإسبانيا والبرتغال الترشيح الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030، قبل أن يصدر الفيفا بياناً تفصيلياً يوضح أن دول أوروغواي والأرجنتين وباراغواي ستستضيف أولى مباريات هذه النسخة على ملاعبها ضمن الاحتفال بالذكرى المئوية للبطولة.

واستقبل ملك المغرب فوزي لقجع، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية ورئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، وعينه رئيساً لملف كأس العالم 2030.

وبهذه المناسبة أعرب الملك محمد السادس عن «الأمل والإرادة في أن يكون تنظيم هذه الظاهرة العالمية مدفوعاً بطموح قوي ينبني على مشروع قادر على ضمان النجاح الكبير لهذه الدورة».

من جهة أخرى، أكد لقجع، رئيس لجنة كأس العالم 2030، أن احتضان المغرب للبطولة مع إسبانيا والبرتغال يعدّ تتويجاً لمسار تنموي قاده عاهل البلاد بنظرة استراتيجية منذ أكثر من عقدين.

وأضاف: «نحن مدعوون اليوم إلى مضاعفة كافة الجهود للمضي قدماً من أجل تنظيم أفضل نسخة لكأس العالم في التاريخ».

وأردف لقجع: «نحن عازمون جميعاً لترجمة هذا الطموح الملكي من أجل تنظيم أفضل حدث كروي عالمي».

وتمنى لقجع في تصريح إذاعي أن يستضيف الملعب الكبير للدار البيضاء (سيتم تشييده في ضواحي العاصمة الاقتصادية بسعة تقارب 100 ألف مقعد) المباراة النهائية، والتي يتوقع أن تكون نهاية استثنائية، وهو ما أثار ردود فعل إسبانية، حيث تفضل أن تحتضن مدريد هذا الحدث.

وسيكون الاجتماع المقبل للجنة العليا الثلاثية المغربية الإسبانية البرتغالية المشتركة يوم 18 أكتوبر (تشرين الأول) بالرباط، فرصة لتقديم ملف كأس العالم 2030، وبحث طريقة توزيع المباريات 101 المتبقية بعد أن يستضيف ثلاثي أميركا الجنوبية ثلاث مباريات.

وتم تأكيد ست مدن مغربية لاستضافة مباريات كأس العالم 2030 وهي: الرباط والدار البيضاء وطنجة ومراكش وأغادير وفاس، وسيتم إضافة مدن أخرى تتمتع بدورها ببنية تحتية قوية من فنادق ومواصلات ومنشآت طبية بالإضافة للتنوع الجغرافي والملاعب الحديثة.

وهدمت السلطات ملعب مولاي عبد الله بالرباط، وانطلقت عملية بناء ملعب جديد مغطى بالكامل مع رفع سعته لأكثر من 60 ألف مقعد إلى جانب بناء ملعب مجاور خاص بألعاب القوى، حيث جرى إزالة مضمار المنافسات من الملعب الرئيسي مما سمح بإضافة مدرج جديد.

في المقابل يخضع ملعب طنجة الكبير لعمليات إعادة تأهيل شاملة كما ستخضع باقي الملاعب في مراكش وأغادير وفاس لنفس عمليات إعادة التأهيل، خاصة أن المغرب سيحتضن صيف 2025 كأس أمم أفريقيا قبل خمس سنوات من الحدث العالمي الكبير.

وانطلق المغرب في رحلة الترشيح لاستضافة كأس العالم مباشرة بعد أن أصبح منتخبه أول فريق أفريقي يتأهل للدور الثاني في كأس العالم في مكسيكو سيتي 1986 لكن الفيفا اختار الولايات المتحدة لاستضافة نسخة 1994 وتكرر المشهد نفسه في نسخة 1998 التي استضافتها فرنسا، وبعد ثماني سنوات تنافس المغرب مرة أخرى لكن الحسم كان لصالح ألمانيا.

واقترب المغرب من نيل هذا الشرف في نسخة 2010 لكن جنوب أفريقيا خطفت التنظيم منه بشكل مثير للجدل. وفقد فرصة أخرى لتنظيم نسخة 2026 التي ذهبت إلى أميركا وكندا والمكسيك.

ولعب التقارب الجغرافي وسهولة التنقل جواً بين الدار البيضاء وكل من مدريد ولشبونة بين ساعة ونصف وساعة واحدة إلى جانب مشروع الربط القاري بين ضفتي البحر المتوسط وقطار فائق السرعة الذي سيمر عبر نفق جبل طارق في ترجيح كفة الترشيح الثلاثي بين المغرب وإسبانيا والبرتغال.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى