أخبار العالم

اليابان تقوم لأول مرة بتحويل إشارات الدماغ إلى صور


تمكن متخصصون يابانيون ولأول مرة في العالم من تطوير تقنية تتيح استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي لإنشاء صور تعتمد على معالجة الإشارات الواردة من الدماغ البشري.

وذكرت وكالة كيودو أنه خلال التجربة، سجلت مجموعة دراسات من المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا إشارات دماغية عندما كان بعض الأشخاص يشاهدون صورًا لأشياء ومناظر طبيعية. تم عرض حوالي 1200 صورة مختلفة على المشاركين في التجربة. خلال ذلك، تم تحليل نشاط الدماغ باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي. تم تحميل الصور نفسها إلى قاعدة بيانات الذكاء الاصطناعي، والتي كانت مكلفة بتعلم ربطها بإشارات الدماغ. وقد أظهرت الدراسات السابقة بالفعل أنه يمكن إعادة بناء الصور التي يراها البشر بناءً على إشارات الدماغ التي تتم معالجتها باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي.

ومع ذلك، فقد تبين أنه لا يمكن إعادة إنتاج سوى الصور ذات الحجم المحدود بهذه الطريقة. الآن، قام العلماء اليابانيون، على أساس الإنجازات السابقة، بتطوير برنامج يحول إشارات الدماغ إلى قيم رقمية، على أساسها يمكن للذكاء الاصطناعي المدرب بالفعل إعادة إنشاء الصور. وكانت أقرب صورة للواقع هي صورة النمر ذو الفم والأذنين المحددين بوضوح ولون المعطف المرقط.

ويعتقد العلماء أن هذه التقنية يمكن استخدامها في تطوير أجهزة الاتصال، وكذلك في فهم آليات الهلوسة والأحلام البشرية.

روسيا: تطوير “رصاصة خارقة” للأسلحة الخفيفة

حصل مختبر الأسلحة في مدينة تولا الروسية على براءة اختراع لرصاصة جديدة مخصصة للأسلحة الخفيفة، ذات قدرة اختراق عالية جداً، ومخصصة لإصابة الأفراد والمركبات غير المدرعة والخفيفة.

وذكرت شهادة براءة الاختراع أن الرصاصة يمكن استخدامها في مدفع رشاش كلاشينكوف. كذخيرة نبضية من عيار صغير تتمتع بقدرات اختراق متقدمة، بما في ذلك اختراق درع السترة المدرعة الفردية للجندي.

نظام “الدبابة المدمرة” الروسي يدمر الدبابات والمروحيات في ساحة المعركة

ويتراوح طول الذخيرة بين 55 و63 ملم، وتكون المقذوف على شكل زجاجة. أما الرصاصة فهي ذات قلب خارق للدروع ورأس ممدود وانسيابي. ويبلغ عيار الذخيرة 6.02 ملم، ومن الممكن أن يتغير، لكن تبقى أبعاد الذخيرة كما هي.

يشير المطورون إلى أن طلقة السلاح الخفيف للغاية يجب أن تحتل موقعًا بين الذخيرة 5.45 و7.62 ملم.

وفيما يتعلق بالعيار الأول، فإن الذخيرة الجديدة تتمتع بمواصفات مميزة من حيث مسافة اختراق مكونات السترات المدرعة، بينما يتمتع العيار الثاني بمواصفات أفضل من حيث الوزن والأبعاد والعائد.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى