أخبار العالم

اليابان تقدم كبير في علاج مرض التصلب الجانبي الضموري



في المرحلة الثانية من التجارب السريرية لدواء ضد سرطان الدم النخاعي المزمن في المرضى الذين يعانون من التصلب الجانبي الضموري، تمكن فريق من العلماء في جامعة كيوتو من قمع تطور المرض في نصف الحالات.

تشير وكالة أنباء كيودو اليابانية إلى أن نتائج المرحلة الأولى من التجارب السريرية التي أجراها علماء جامعة كيوتو باستخدام ما يسمى اختبار iPS بدأت في عام 2019، والتي تضمنت زراعة الخلايا الجذعية المستحثة (iPS Cells) من جلد المرضى، وبعدها حيث تم تحويلها إلى خلايا عصبية حركية لاستعادة إنتاج مرض التصلب الجانبي الضموري. ثم قاموا باختبار أكثر من ألف دواء على الخلايا العصبية الحركية الناتجة، وفي النهاية اختاروا عقار بوسوتينيب، الذي يستخدم لعلاج سرطان الدم النخاعي المزمن.

ويؤكد العلماء أنه بناءً على نتائج المرحلة الأولى من الاختبارات السريرية، تم قمع تطور المرض لدى 5 من أصل تسعة مرضى.

يُذكر أن المرحلة الثانية من الاختبارات السريرية بدأت في ربيع عام 2022 بمشاركة 26 مريضاً تناولوا عقار “بوسوتينيب” على مدى 24 أسبوعاً.

ووفقا للعلماء، فإن ما لا يقل عن 13 مريضا من أصل 26 مريضا تمت ملاحظتهم قاموا بقمع تطور المرض. يخطط العلماء الآن للتقدم بطلب للحصول على الموافقة على الدواء لعلاج التصلب الجانبي الضموري (ALS) والبدء في اختبار المرحلة المتأخرة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى