أخبار العالم

الولايات المتحدة تطلب من رعاياها في أنحاء العالم «توخي الحذر»


رفض النواب الأميركيون مسعى المحافظ المتشدد، جيم جوردان، للفوز برئاسة مجلس النواب للمرة الثانية (الأربعاء)، بينما يشل شغور المنصب واشنطن لليوم الـ15 على التوالي في غياب أي حل واضح في الأفق.

ويشهد مجلس النواب الأميركي مأزقاً منذ أطاح اليمين المتشدد في الحزب الجمهوري، رئيسه المنتمي للحزب ذاته، كيفن ماكارثي، في الثالث من أكتوبر (تشرين الأول)، ما ترك المجلس غير قادر على التعامل مع إغلاق حكومي محدق، أو الحرب الدائرة في الشرق الأوسط.

وكان يمكن لجوردان، المقرّب من الرئيس السابق دونالد ترمب، أن يتحمل خسارة 4 أصوات جمهورية فقط، لكن 22 من زملائه رفضوا ترشحه في التصويت الثاني، أي أكثر بصوتين من معارضيه في اليوم السابق.

ويفاقم النزاع بين إسرائيل و«حماس» والمساعي الجديدة لتقديم الدعم لأوكرانيا، وتهديد الإغلاق الحكومي المخاطر بشكل كبير، بينما يأمل الجمهوريون بأن توحد الحاجة الملحة ليعالج الكونغرس هذه القضايا، الحزب المفكك.

نواب جمهوريون ينتظرون نتيجة التصويت على ترشح جيم جوردان لرئاسة مجلس النواب الثلاثاء الماضي (أ.ب)

لكن النواب الوسطيين من الحزب الجمهوري، الذين يتوجسون في الأساس من سياساته اليمينية المتشددة، أعربوا عن انزعاجهم من المساعي المنسقة لحشد مزيد من الأصوات لجوردان (59 عاماً).

وقال ديفيد فالاداو، الممثل الجمهوري عن كاليفورنيا والمؤيد لجوردان، إن «كل يوم يمرّ من دون رئيس لمجلس النواب هو خطر على الأمن القومي… صوّت لصالح مرشّح المؤتمر الجمهوري لرئاسة مجلس النواب نظراً إلى أن علينا العودة إلى العمل، ولا يمكننا القيام بذلك إلى أن يصبح لدينا رئيس للمجلس».

فاقمت هزيمة جوردان الثانية القلق حيال الفوضى في صفوف الجمهوريين، ودفعت مجموعة متزايدة من النواب، بينهم فالاداو، للضغط من أجل توسيع الصلاحيات المحدودة التي يحظى بها رئيس المجلس الحالي الشكلي والمؤقت إلى حد كبير.

لكن جوردان لم يظهر أي مؤشرات على أنه سينسحب من السباق، بينما تعهّد الناطق باسمه راسل داي للصحافيين بأن عضو الكونغرس «سيواصل مساره» عبر جولة مقبلة مرتقبة (الخميس).

غياب بديل واضح

شكّلت الأصوات الـ199 التي حصل عليها جوردان سابقة منذ قرن لحصول مرشّح الأكثرية على أقل من مائتي صوت.

ومن المتوقع أن يظهر رئيس اللجنة القضائية النافذ تحسناً كبيراً في الجولة الثالثة من التصويت، رغم عدم وجود أي مؤشرات على أن معارضيه سيبدّلون مواقفهم.

اجتمع معارضوه الجمهوريون بعدما صوّتوا ضده أول مرة (الثلاثاء)، وأكدوا جميعاً تقريباً معارضتهم، بينما توقع البعض أن جوردان سيخسر مزيداً من المؤيدين.

ولا يتمتع النائب عن أوهايو، إلى حد كبير، بالدعم الذي قضى سلفه سنوات يحشده في أوساط الجمهوريين الأقل درجة، ويستبعد أن يُسمح له بخوض 15 جولة تصويت احتاجها ماكارثي ليتم انتخابه.

رئيس مجلس النواب بالإنابة باتريك ماكهنري يحمل ورقة عليها نتيجة التصويت على ترشح جيم جوردان لرئاسة مجلس النواب الثلاثاء الماضي (أ. ب)

ويخشى واضعو استراتيجيات الحزب من أن تراجع شعبية جوردان، سيؤدي إلى مزيد من الجمود، في غياب أي بديل واضح يحظى بالدعم، ويعد شخصية يمكن أن توحد صفوف حزب تمزقه الانقسامات.

وتحظى مساعي تعيين رئيس مجلس النواب بالإنابة، باتريك ماكهنري، رسمياً لفترة محدودة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر بتأييد واسع، علماً بأن الخطوة ستُوسع صلاحياته الشرفية تماماً حالياً ليكون بإمكانه طرح التشريعات للتصويت.

وبينما لم يعلن زعيم الأقلية الديمقراطية، حكيم جيفريز، التزامه بدعم الخطوة لدى توجهه لحضور اجتماع للحزب بعد التصويت، فإنه لم يستبعدها.

وقال: «توجّهنا إلى هذا الاجتماع بهدفين: الأول، وقف جيم جوردان… والهدف الثاني إعادة فتح المجلس».

لكن رئيس كتلة «هاوس فريدوم» اليمينية المتشددة، سكوت بيري، قال إن تعزيز سلطات ماكهنري سيكون «تصويتاً لإبقاء… واشنطن خارج الخدمة». وأضاف عبر منصة «إكس»: «سبق وقلت لكم، مهما حصل، لن أصوّت لصالح إبقاء الوضع القائم، وأنا عند وعدي».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى