أخبار العالم

النقش «الفرعوني» بتيماء يبيّن العلاقة التجارية بين وادي النيل وجزيرة العرب


يُشكّل النقش «الفرعوني» للملك رمسيس الثالث بمحافظة تيماء واحداً من أهم المكتشفات الأثرية في القرن الواحد والعشرين، ودلالة على عمق العلاقة التجارية بين وادي النيل وجزيرة العرب في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، وهو عبارة عن نقش هيروغليفي في الجزيرة العربية على صخرة ثابتة بالقرب من واحة تيماء، يحمل توقيعاً ملكياً (خرطوشاً مزدوجاً) للملك رمسيس الثالث أحد ملوك مصر الفرعونية الذي حكم مصر بين 1192 – 1160 قبل الميلاد.

نقش هيروغليفي في الجزيرة العربية على صخرة ثابتة بالقرب من واحة تيماء (واس)

وحسب مدير متحف تيماء السابق محمد النجم، فإن النقش الذي تم اكتشافه عام 2010 يُعد من أهم المكتشفات في المملكة نظراً لأنه أول الاكتشافات الأثرية في هذا الشأن وعلى صخرة ثابتة بمنطقة الزيدانية غرب محافظة تيماء، ويحمل دلالات تاريخية أكد من خلالها علماء الآثار السعوديون أن المكان هو طريق تجاري مباشر كان يربط وادي النيل بتيماء، ويستخدم في عهد الفرعون رمسيس الثالث في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، وتسير عليه القوافل المصرية للتزود من تيماء بالبضائع الثمينة التي اشتهرت بها أرض مدين مثل البخور والنحاس والذهب والفضة.

يحمل النقش توقيعاً ملكياً (خرطوشاً مزدوجاً) للملك رمسيس الثالث (واس)

وأشار النجم إلى أن الطريق الذي يربط وادي النيل بتيماء محدد بتواقيع ملكية (خراطيش) للملك رمسيس الثالث وضعت على مناهل في شبه جزيرة سيناء والجزيرة العربية، حيث يمر هذا الطريق بعد وادي النيل بميناء القلزم ثم مدينة السويس التي يوجد بها معبد للملك رمسيس الثالث، ثم يسير بحراً إلى سرابيط الخادم بالقرب من ميناء أبو زنيمة على خليج السويس، الذي عُثر فيه على نقوش للملك رمسيس الثالث أيضاً، ثم يعبر شبه جزيرة سيناء بشكل عرضي ويمر على منهل وادي أبو غضا بالقرب من واحة نخل، التي عثر فيها على خرطوش مزدوج مماثل لخرطوش تيماء يحمل اسم الملك رمسيس الثالث، ويتجه الطريق إلى رأس خليج العقبة ويمر على موقع نهل ثم موقع تنمية، وقد عثر في كل منهما على خرطوش مزدوج للملك رمسيس الثالث يماثل خرطوش تيماء، كما توجد إشارة في بردية للملك رمسيس الثالث إلى إرساله أناساً لجلب النحاس من بلد مجاور.

يشكل النقش أهم المكتشفات الأثرية في القرن الواحد والعشرين (واس)

وأكد النجم أن هذا النقش قد شكل نقطة تحول في دراسة جذور العلاقات الحضارية بين مصر والجزيرة العربية، إلى جانب ما ينتشر حوله من نقوش مختلفة الخطوط مثل الآرامي والثمودي والإسلامي المبكر والمتوسط والمتأخر، وبعض الأشكال الآدمية والخرافية والحيوانية إلى جانب الهندسية التي تمت دراستها وتوثيقها، وهي بحاجة لمزيدٍ من البحوث والدراسات لمعرفة ما تحمل من معطيات أثرية وتاريخية.

يشكل النقش نقطة تحول في دراسة جذور العلاقات الحضارية بين مصر والجزيرة العربية (واس)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى