أخبار العالم

النصر الباحث عن بطولة كبرى يصطدم بالخليج المتحفز



يتجدد اللقاء بين النصر وضيفه الخليج، اليوم، بعد أيام قليلة من مواجهة الفريقين في الدوري السعودي للمحترفين، ولكن هذه المرة في نصف نهائي بطولة كأس الملك السعودي.

ونجح النصر في تحقيق فوز ثمين خارج أرضه السبت أمام الخليج بهدف دون رد حمل توقيع الإسباني لابورت ضمن منافسات الجولة الـ29، ويأمل تكرار تفوقه وإعلان بلوغه البطولة السعودية الأغلى على الإطلاق.

ويستقبل الأصفر ضيفه الخليج في مهمة البحث عن بطاقة العبور إلى المباراة النهائية والمنافسة الجادة على لقب البطولة وإنقاذ موسمه من الخروج خالي الوفاض على صعيد البطولات المحلية والقارية.

وودع النصر بطولة دوري أبطال آسيا بعد خسارته أمام العين الإماراتي في ربع النهائي، قبل أن يخسر المنافسة في بطولة كأس الدرعية للسوبر السعودي على يد الغريم الهلال في نصف النهائي، ويبتعد حالياً بفارق نقطي كبير عن الهلال الذي تفصله نقاط قليلة عن اللقب في الدوري السعودي للمحترفين.

ويضع الفريق الذي يضم بين صفوفه البرتغالي كريستيانو رونالدو لقب بطولة كأس الملك نصب عينيه، للخروج ببطولة محلية وتجنب توديع الموسم الثاني خالي الوفاض، رغم أن النصر استفتح موسمه الحالي بلقب كأس الملك سلمان للأندية العربية صيف العام الماضي.

ويستعيد صاحب الأرض خدمات ساديو ماني الذي غاب عن لقاء الخليج الأخير في الدوري بسبب خضوعه لعقوبة الإيقاف بداعي تراكم البطاقات، وتمثل عودته إضافة هجومية لا يستهان بها لقدرته على خلق المساحات والزيادة العددية في المنطقة الأمامية، وخاصة أن ماني هو هداف الفريق في بطولة كأس الملك برصيد 3 أهداف.

وستتجه الأنظار مساء اليوم صوب النجم البرتغالي رونالدو، وخاصة أنه لم يضع بصمة كبيرة في بطولة كأس الملك لغيابه عن المباراة الأولى وعدم تسجيله في الثانية واكتفائه بهدف وحيد في نتيجة المباراة الماضية التي جمعت النصر مع الشباب في ربع النهائي وانتهت بخماسية نصراوية مقابل هدفين للشباب.

النصر الذي يتولى قيادته لويس كاسترو، استهل مشواره في البطولة الأغلى محلياً بتحقيق فوز ثمين على نظيره أحد بنتيجة 5-1 قبل أن يتجاوز الاتفاق في دور الـ16 بهدف وحيد حمل بصمة ساديو ماني، ليعود ويمطر شباك الشباب بخماسية مقابل هدفين.

وإلى جوار ساديو ماني ستشهد مباراة الخليج عودة أيمن يحيى ومحمد مران ثنائي المنتخب السعودي الأولمبي بعد فراغهما من المشاركة الآسيوية عقب خروج المنتخب السعودي؛ إذ ستمثل عودتهما خيارات إضافية للمدرب كاسترو في التشكيل الذي سينتهجه في لقاء الخليج.

ويفتقد الفريق خدمات عبد الرحمن غريب الذي تعرض للإصابة في مباراة الخليج الأخيرة وأجبرته على مغادرة الملعب، مما يعني غيابه في مباراة نصف النهائي، إلا أن عودة ماني ستقلل من تأثير الغياب بصورة نسبية.

فريق الخليج الذي يدخل المباراة باحثاً عن تحقيق مُنجز تاريخي غير مسبوق للنادي، وذلك ببلوغ نهائي كأس الملك والمنافسة الجادة على تحقيق لقب البطولة في سابقة تاريخية، سيصطدم بعقبة طموحات النصر وقوته الفنية.

ويدرك البرتغالي بيدرو إيمانويل تفاصيل البطولة ومذاق التتويج بها؛ إذ سبق له قيادة فريق التعاون لهذا الإنجاز الكبير في موسم 2019 وسيعمل على تكرار تجربته المثالية مع التعاون حينما يلتقي النصر اليوم.

في المباراة الدورية التي جمعت بين الفريقين أظهر الخليج قدرات فنية مثالية وكان قريباً من هز شباك النصر لأكثر من مرة عن طريق محمد شريف وفابيو مارتينيز وعدد من المحاولات الأخرى، إلا أن مباريات الكؤوس قد تظهر بمستويات مغايرة وتعامل مختلف من الجانبين.

فريق الخليج استهل مشواره في البطولة بلقاء سهل أمام العدالة ونجح في تجاوزه بثنائية نظيفة، قبل أن يلتقي ضمك في دور الـ16 ويتعادلا بنتيجة 1-1 لتحتكم المباراة للأشواط الإضافية، ثم ركلات الترجيح التي ابتسمت لفريق الخليج، قبل أن يتجاوز أبها على أرضه في مدينة أبها في ربع النهائي بهدفين لهدف ويبلغ نصف النهائي لتوقعه القرعة أمام النصر في ملعب «الأول بارك».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى