أخبار العالم

النساء أكثر عرضة للإصابة بالخرف والرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب الإقفارية


وجد العلماء أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالأمراض القاتلة، والنساء أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة طويلة الأمد.

وتشير مجلة لانسيت الطبية إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة التي تظهر مع التقدم في السن، بينما الرجال أكثر عرضة لأن يصبحوا ضحايا للأمراض والإصابات الحادة والمميتة.

ويقول الباحثون: “تاريخيا، تركز دراسات صحة المرأة في المقام الأول على الوظيفة الجنسية والإنجابية، ولكن على الرغم من أهميتها، إلا أنها لا تغطي مجموعة كاملة من المشاكل التي تعاني منها المرأة طوال حياتها. ويكشف تحليلنا، على سبيل المثال، عن ارتفاع غير متناسب في معدل الأمراض العقلية بين النساء، فضلا عن “الأمراض غير المعدية، التي تكون النساء أكثر عرضة لها، تظل في الظل في تمويل البحوث، ونشر الأدبيات، والأهم من ذلك، في تخطيط الرعاية الصحية.”

اعتمد الباحثون في هذه الدراسة على إحصاءات طبية عالمية للأعوام 1990-2021 من مختلف دول ومناطق العالم تسمى “العبء العالمي للمرض”، وذلك باستخدام مؤشر مثل معدلات DALY – “العبء الإجمالي للمرض”، الذي يجمع الوقت الذي يفقده الإنسان بسبب المرض أو الوفاة المبكرة.

ودرس الباحثون 20 سببا رئيسيا للمرض. وتبين لهم أن 13 سبباً من أصل 20 سبباً تؤثر في الغالب على الرجال. وهي تشمل أمراض القلب التاجية ومرض الانسداد الرئوي، وكذلك مرض السكري، على الرغم من أن الفرق بين الجنسين في الحالة الأخيرة ليس كبيرا جدا. كما أن الرجال أكثر عرضة للوقوع ضحايا لحوادث الطرق عدة مرات، وقد توفي العديد من الرجال خلال جائحة فيروس كورونا.

أما بالنسبة للنساء، فتبين أنهن أكثر عرضة للمعاناة من آلام أسفل الظهر وغيرها من الاضطرابات العضلية الهيكلية، بالإضافة إلى الصداع والاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب والخرف في سن الشيخوخة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الإيدز.

وبشكل عام، وبحسب الباحثين، فإن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالأمراض القاتلة، والنساء أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة طويلة الأمد التي تصيب الإنسان لسنوات عديدة. ولذلك يطالبون السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم بالاهتمام بهذا النوع من الأمراض، وخاصة لدى النساء، والتي بحسب معلوماتهم لم يتم تخصيص الأموال الكافية لها حتى الآن.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى