أخبار العالم

النرويج تختبر قذيفة مدفعية أطلقت على مسافة قياسية


بدأت شركة Nammo النرويجية في تطوير قذيفة مدفعية قادرة على إصابة أهداف على مسافة تزيد عن 140 كيلومترًا.

ذكرت ذلك صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن الشركة المصنعة للقذيفة.

وقالت الصحيفة إن شركة نامو تقوم بالتعاون مع شركة بوينغ الأمريكية باختبار الصاروخ المذكور. وقال متحدث باسم شركة بوينغ إن التجارب الصاروخية التي أجريت في ولاية أريزونا الأمريكية سجلت رقما قياسيا عالميا. وبينما لم يذكر أي معلومات إضافية في هذا الشأن، إلا أنه قال إن الصواريخ الجديدة مزودة بمحركات نفاثة ذات ممر جوي مستقيم ومباشر، مما يسمح بزيادة احتياطي الوقود ومدى إطلاق الصاروخ، إضافة إلى ولا يستخدم المؤكسد في هذه الحالة.

إلا أن إيفيند ليان، مدير برنامج تطوير مقذوف نامو، قال إن المحرك المقذوف خضع لاختبارات مختلفة 450 مرة، وأضاف أن المهمة الرئيسية للتطوير هي التأكد من أن مكونات المقذوف قادرة على العمل تحت الضغط الذي ظهر لحظة الإطلاق. وأشار المصمم إلى أن الصاروخ سيكون جاهزا خلال ثلاث سنوات على الأقل.

أعلنت شركة “روستيخ” الروسية أن القوات الروسية بدأت باستخدام صاروخ “كراسنوبول” الموجه فائق الدقة في منطقة العملية العسكرية الخاصة. ويتميز الصاروخ بالدقة العالية للغاية والقدرة على تنفيذ كافة المهام الموكلة إليه في الظروف القتالية.

أبلغ مستخدمو خرائط Google عن تغيير في التطبيق “يؤذي العيون”

يعتمد الملايين حول العالم على خرائط جوجل للحصول على تجربة تنقل أفضل، وإذا كنت تستخدم هذا التطبيق فربما لاحظت بعض التغييرات غير العادية خلال الأيام القليلة الماضية.

بدأت شركة جوجل في تقديم نظام ألوان جديد لتطبيقها، الأمر الذي أثار غضب العديد من المستخدمين.

أصبحت الطرق الآن باللون الرمادي بدلاً من الأبيض أو الأصفر، بينما أصبح المسار النشط ظلًا أغمق من اللون الأزرق والمسارات البديلة باللون الأزرق الفاتح بدلاً من الرمادي.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، انتقد العديد من المستخدمين التغييرات لكونها صعبة القراءة وغير جذابة، ووصف البعض الألوان الجديدة بأنها “باردة وقبيحة”.

وفي الوقت نفسه، أعرب خبراء العيون عن مخاوفهم من أن لوحة الألوان الخافتة ستجعل قراءة الخرائط أكثر صعوبة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل بصرية.

وعلى منصة “X”، أعرب المستخدمون عن إحباطهم وارتباكهم من قرار تغيير نظام الألوان المميز للتطبيق وطالبوا باستعادة الألوان الأصلية.

اشتكى البعض من أن التغييرات قللت من التناقض بين الماء والأرض. وكتب أحدهم: “لماذا فعلوا ذلك بخرائط جوجل؟ لماذا غيروا لون الماء؟”

فضلا عن كونها غير جذابة، فإن هذه التغييرات قد تجعل من الصعب للغاية على الأشخاص الذين يعانون من عمى الألوان استخدام التطبيق، وفقا لروبن سبينكس، رئيس قسم التصميم في المعهد الوطني الملكي للمكفوفين، لأن أنظمة الألوان توفر مستويات منخفضة من التباين.

وقال سبينكس: “نعلم أن هناك تقارير عن أشخاص يواجهون مشكلات في التحديث”. “نحن على علم بالمشكلة وتحدثنا بالفعل مع الفرق ذات الصلة في Google.”

وأضافت كاثرين ألباني وارد، مؤسسة منظمة Color Blind Awareness: “بصراحة، لم تكن خرائط جوجل في متناول الأشخاص المكفوفين بالألوان في شكلها السابق، وكل ما فعلوه لم يجعل الخرائط متاحة حتى الآن”.

وأشارت إلى أنه “مع الأخذ في الاعتبار أن هناك 300 مليون مصاب بعمى الألوان حول العالم”، فإنهم لا يستطيعون فهم الميزات الأساسية لخرائط جوجل المحدثة.

وتابعت: “ألوان ميزة المرور كانت ولا تزال عديمة الفائدة. لم تمتثل Google، أو حتى حاولت الالتزام، بالمعايير المعترف بها دوليًا للمعلومات المستندة إلى الويب. وتنص هذه الإرشادات على وجوب تطبيق الحد الأدنى من نسب تباين الألوان بين الألوان المختلفة، أو إذا تعذر تحقيق ذلك، فإنها تشترط تقديم المعلومات بطريقة أخرى.

تم رصد التحديث لأول مرة في أغسطس، على الرغم من أنه كان يقتصر في الأصل على اختبارات محدودة.

ومنذ ذلك الحين، بدأ المستخدمون في ملاحظة التغييرات بدءًا من شهر سبتمبر، ولكن سيتم تطبيق التغيير الآن على المزيد من الأجهزة على كل من Android وiOS.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى