أخبار العالم

المنشار… يرقات صغيرة تلتهم أوراق النباتات وتفيدها



أفاد تقرير إخباري حديث بأن بعض الحشرات التي تأكل النباتات مفيدة، وليست أمراً مضراً كما يعتقد البعض.

ووفقاً للجمعية البستانية الملكية في المملكة المتحدة (آر إتش إس)، فإن ختم سليمان أو نبات بوليغوناتوم، وهي نبتة حديقة منزلية تنمو في الصيف، تستعد لاستقبال حشرة غازية لتضع عليها البيض، وهو ما يفيد النباتات.

وأفادت الجمعية بأن «هذه الحشرة يمكن تحملها، وسوف تبقى النباتات على قيد الحياة»، كما كتبت على صفحة المعلومات الخاصة بالحشرة.

وبدت الحشرات، وتسمى أيضاً بـ«المنشار»، في البداية، وكأنها تهاجم النباتات البرية، لكن تبين أنها مجرد واحدة من تلك «المقايضات العديدة» التي تحدث في الطبيعة طوال الوقت.

وعدّ تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن في جميع أنحاء العالم هناك حشرات تعتمد على النباتات في غذائها. إذ تمضغ السيقان وتقطع الأوراق إلى قِطع، كما تقوم بعمل جروح وثقوب في النباتات البكر. بالنسبة لبعض البستانيين، هذا لعنة. لكن آخرين يدركون أن هذا كله جزء طبيعي من كيفية عمل النظم البيئية، ودون نظام بيئي غني بالحشرات لن تكون هناك حدائق على الإطلاق.

ووفقاً للتقرير، فعلى مدى العقود القليلة الماضية، أثرت أزمة عالمية هائلة على أعداد الحشرات، التي تتناقص بمعدل يتراوح بين 1 في المائة و2 في المائة كل عام. وهذا يعني أن أي تدخل يمكن أن يساعد هذه المخلوقات يعد أمراً ذا قيمة.

وتقول هايلي جونز، عالمة الحشرات الرئيسية في الجمعية البستانية الملكية في المملكة المتحدة: «أستمتع كثيراً بالنظر إلى المنشار». وتتذكر أن أنواعاً مختلفة من يرقات الذبابة المنشارية كانت تستهدف الورود، حيث كان بعضها يلتهم الأوراق بينما كان لدى البعض الآخر عادات طعام خاصة جداً. وتقول: «هناك نوع واحد يلف الأوراق. إنه يأكلها من الداخل»، وتتابع جونز أن «الحديقة المتوازنة ينبغي ألا تُسحق على الأرض وتترك أرضاً قاحلة، وهذا ينبغي ألا يحدث أبداً في نظام متنوع بيولوجياً».

وأشارت جونز إلى أنه ينبغي ألا تسمى الحشرات التي تستهلك النباتات آفات، فهي مجرد حيوانات عاشبة.

يقول ماثيو شيبرد، مدير التوعية والتعليم في جمعية «إكسيرس» للحفاظ على اللافقاريات في الولايات المتحدة، وهي منظمة غير ربحية تستخدم العلم لحماية الحياة البرية: «حديقتي مخصصة للحشرات في المقام الأول». ويتابع: «يصبح الأمر متهالكاً جداً لمجرد وجود أشياء كثيرة تمضغ وتمضغ».

وتواجه الحشرات جميع أنواع التهديدات، وعلى نطاق هائل. على سبيل المثال، استخدام المبيدات الحشرية على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية. قد يبدو من غير المرجح أن الحدائق الخاصة الصغيرة يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً في تراجعها. لكن شيبرد يصر على أن ذلك ممكن: «نحن نتحدث عن حيوانات صغيرة، لذا فإن المساحات الصغيرة تساعد».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى