أخبار العالم

المعلمون اليمنيون يعلنون التصعيد في مواجهة سلطات الانقلاب

[ad_1]

الأردن يدين قصف إسرائيل مستشفاه الميداني بغزة… وينتظر نتائج التحقيق

أعلن الجيش الأردني، في بيان مساء الأربعاء، عن إصابة سبعة من كوادر المستشفى الميداني الأردني في غزة، في أثناء محاولتهم إسعاف مواطنين فلسطينيين كانوا أصيبوا خلال قصف إسرائيلي، وفق ما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ونقل البيان عن ناطق رسمي باسم القوات المسلحة الأردنية قوله، إن «سبعة من كوادر المستشفى الميداني الأردني في غزة جرحوا على مدخل قسم الطوارئ في المستشفى، خلال محاولتهم إسعاف مواطنين فلسطينيين كانوا أصيبوا خلال قصف إسرائيلي ونقلوا إليه».

وأوضح أن «إصابات أعضاء الطاقم بين طفيفة ومستقرة»، مشيراً إلى أن «زملاءهم يقدمون العناية اللازمة لهم ولعدد من الأشقاء الفلسطينيين».

وأضاف المصدر أن «القوات المسلحة بدأت تحقيقاً رسمياً للوقوف على تفاصيل ما حدث، وتؤكّد مسؤولية إسرائيل في توفير الحماية اللازمة للمستشفى وكوادره».

ولم يوضح المصدر كيفية إصابة هؤلاء، ولكنه شدد على أنه «تنفيذاً لتوجيهات جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة سيتسمر المستشفى بأداء واجبه الإنساني تجاه الأشقاء الفلسطينيين».

من جهتها، دانت وزارة الخارجية الأردنية بأشد العبارات القصف الإسرائيلي الذي جاء على محيط المستشفى الميداني في غزة، مما أدى إلى إصابة سبعة من كوادر المستشفى خلال محاولتهم إسعاف مواطنين فلسطينيين.

وأكدت الوزارة أن تعريض إسرائيل المستشفى وطواقمه للخطر خلال قصفها الأشقاء الفلسطينيين، جريمة مرفوضة ومدانة وتمثل خرقاً واضحاً للقانون الدولي.

وشددت الحكومة الأردنية على «تحمل قوات الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن تعريض حياة الطواقم الطبية الأردنية للخطر».

وكشفت الوزارة، في بيانها، عن أن الحكومة تنتظر نتائج التحقيق الذي بدأته القوات المسلحة – الجيش العربي لاتخاذ الخطوات القانونية والسياسية اللازمة ضد هذه الجريمة النكراء.

وجددت وزارة الخارجية إدانتها جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة، وضد جميع المستشفيات الفلسطينية، ما يعد خرقاً فاضحاً للقانون الدولي الإنساني ولاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، مؤكدة ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي موقفاً واضحاً وصريحاً يدين جرائم الحرب الإسرائيلية ويوقفها.

وشددت الوزارة على ضرورة امتثال إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، لا سيما القانون الدولي الإنساني، وبشكل خاص الامتناع عن مهاجمة المستشفيات بوصفها أماكن محمية، وعدم اتخاذ أي إجراءات تحول أو تعرقل قيام الكوادر الطبية من القيام بمهامها.

إلى ذلك، نددت مصر بقصف الجيش الإسرائيلي لمحيط المستشفى الميداني الأردني، وقالت إن ذلك «يضيف لسلسلة الاعتداءات الإسرائيلية المخالفة لكافة قواعد القانون الدولي».

وقالت الخارجية المصرية في بيان إن قصف إسرائيل لمحيط المستشفى الميداني الأردني بغزة واستهداف واقتحام المستشفيات الأخرى بالقطاع يعد «انتهاكا سافرا لأحكام القانون الدولي الإنساني».

وأكد البيان على «ضرورة امتثال إسرائيل لالتزاماتها بصفتها القوة القائمة بالاحتلال ومنها الامتناع عن مهاجمة المستشفيات في غزة أو عرقلة الكوادر الطبية عن أداء مهامها».

وكان سلاح الجو الملكي الأردني قام مرتين بإنزال «مساعدات طبية عاجلة» فوق غزة مخصصة للمستشفى الميداني الأردني، منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة (حماس)».

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الاثنين، في تصريحات لقناة «المملكة» الرسمية، أن المستشفى الميداني الأردني المقام في شمال قطاع غزة منذ عام 2009 «عالج أكثر من أربعة آلاف حالة منذ بدء الحرب الإسرائيلية على القطاع».

وأشار إلى أن 182 أردنياً من كوادر القوات المسلحة يعملون في المستشفى الميداني.

وأكد الصفدي أن «مستشفانا يعمل وسيبقى يعمل، وربما هو المستشفى الوحيد الذي بقي في شمال غزة، والذي ما زال يعمل وسيستمر في عمله».

وأعلن رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، الثلاثاء الماضي، أن بلاده ستستقبل 41 طفلاً فلسطينياً مصابين بالسرطان من قطاع غزة، للعلاج في أحد المراكز المختصة في عمان.

منذ اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، يشهد الأردن وبشكل شبه يومي مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين؛ للمطالبة بإلغاء معاهدة السلام الموقعة بين الأردن وإسرائيل عام 1994، وإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمّان.

واستدعت المملكة في الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) سفيرها لدى إسرائيل، منددة بـ«الحرب الإسرائيلية المستعرة على غزة التي تقتل الأبرياء وتسبب كارثة إنسانية غير مسبوقة». كما أعلمت إسرائيل بعدم إعادة سفيرها الذي غادر البلاد في وقت سابق.

وأدى القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة إلى مقتل 11320 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بينهم 4650 طفلاً، وفقاً لوزارة الصحة التابعة لحركة «حماس».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى