أخبار العالم

المساعدات العسكرية الأميركية «في طريقها» إلى أوكرانيا


روسيا توسع جبهة خاركيف مستخدمة مجموعات هجوم صغيرة

أعلن حاكم منطقة خاركيف الأوكرانية إن روسيا واصلت هجومها البري على المنطقة، الاثنين، وهاجمت مناطق جديدة بمجموعات صغيرة في محاولة لتوسيع الجبهة وتشتيت القوات الأوكرانية.

ودخلت القوات الروسية أوكرانيا قرب خاركيف، التي تعد ثاني أكبر مدنها يوم الجمعة لتفتح جبهة شمالية شرقية جديدة في الحرب التي تدور رحاها إلى حد كبير في الشرق والجنوب منذ نحو عامين. وقد يؤدي هذا التقدم إلى إبعاد بعض القوات الأوكرانية المستنزفة عن الشرق، حيث تتقدم روسيا ببطء.

وقال الحاكم، أوليه سينيهوبوف، في تصريحات بثها التلفزيون: «العدو يحاول عمداً توسيعها (الجبهة) ويهاجم في مجموعات صغيرة ولكن في اتجاهات جديدة إذا جاز التعبير… الوضع صعب».

دبابة أوكرانية قرب خطوط الجبهة بمنطقة دونتسك الأحد (رويترز)

واتخذت أوكرانيا موقفاً دفاعياً بعد شهور من تباطؤ إمدادات المساعدات العسكرية الغربية وخاصة الأميركية، ما منح روسيا اليد العليا في التعداد والذخائر.

وعبرت القوات الروسية الحدود، منذ يوم الجمعة، لشن هجوم باتجاه بلدتي ليبتسي وفوفتشانسك الواقعتين على بعد نحو عشرين كيلومتراً وخمسين كيلومتراً على التوالي شمال شرقي خاركيف ثاني مدن البلاد.

وأقرت هيئة الأركان العامة الأوكرانية في وقت باكر، الاثنين، في بيان على «فيسبوك» بأن «العدو يحقق حالياً نجاحات تكتيكية»، مضيفة أن ثمة «معارك مستمرة في مدينة فوفتشانسك الحدودية» التي كان عدد سكانها نحو ثلاثة آلاف نسمة قبل الهجوم الحالي، حيث حشدت موسكو «ما يصل إلى 5 كتائب» وفقاً لكييف.

وذكرت قناة «ديبستايت» عبر «تلغرام» والمقربة من الجيش الأوكراني أن الروس تمكنوا من احتلال شريط مساحته 70 كيلومتراً مربعاً تقريباً في منطقة ليبتسي وآخر مساحته 34 كيلومتراً مربعاً باتجاه فوفتشانسك.

وأشار الصحافي والمدون العسكري الأوكراني، يوري بوتوسوف، إلى أنه «خلال اليوم الأول من الهجوم الروسي»، الجمعة، استبدل القائد العسكري لمنطقة خاركيف «بسبب بعض المشاكل».

عامل إنقاذ قرب ركام مبنى قالت السلطات الروسية إنه أصيب بقصف أوكراني في مدينة بيلغورود الاثنين (رويترز)

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مساء الأحد، إن «معارك دفاعية وقتالاً عنيفاً يدور على جزء كبير من حدودنا. الفكرة وراء الهجمات في منطقة خاركيف هي إرهاق قواتنا وتقويض معنويات» الجيش الأوكراني.

لا اختراق كبيراً

وذكرت قناة «ريبار» عبر «تلغرام» والقريبة من الجيش الروسي أنه بعد مرور أربعة أيام على بدء الهجوم الروسي «لم يسجل أي اختراق واسع النطاق لدفاعات العدو».

وأضافت القناة الاثنين في تقرير صباحي: «بعد تمشيط المنطقة الحدودية الرمادية، ركزت الوحدات الهجومية الروسية على اختراق معاقل وخطوط دفاعية للقوات المسلحة الأوكرانية».

وتحذر السلطات في كييف منذ أسابيع من أن موسكو قد تحاول مهاجمة المناطق الحدودية الشمالية الشرقية، فيما تواجه أوكرانيا تأخيراً في المساعدات الغربية ونقصاً في الجنود.

وأتى هذا التقدم الروسي في وقت أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو تعديلاً وزارياً مفاجئاً مساء الأحد، وأقال وزير الدفاع سيرغي شويغو، بعد أكثر من عامين على بدء المعارك في أوكرانيا، من دون أن تلوح في الأفق نهاية واضحة للنزاع.

داخل روسيا وفي المناطق التي تحتلها موسكو في أوكرانيا، كثفت القوات الأوكرانية ضرباتها، خصوصاً على منشآت الطاقة.

وتبنّت كييف، الاثنين، استهداف منشأة للنفط ومحطة للتحويل الكهربائي في منطقتي بيلغورود وليبتسك في غرب روسيا على مقربة من الحدود.

دمار بمبنى قالت السلطات الروسية إنه أصيب بقصف أوكراني في مدينة بيلغورود الأحد (إ.ب.أ)

وقال مصدر دفاعي أوكراني لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «وقعت انفجارات في ميناء أوسكولنبفتسناب النفطي قرب بلدة ستاري أوسكول، إضافة إلى محطة التحويل الكهربائية في إيليتسكايا»، مشيراً إلى أن العملية نفّذها جهاز الاستخبارات (إس بي يو) باستخدام طائرات مسيّرة.

لافروف: سويسرا غير مناسبة

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن سويسرا لم تعد مكاناً مناسباً للمفاوضات، بما في ذلك بشأن أوكرانيا.

وقال لافروف إن المؤتمر حول أوكرانيا، المقرر في سويسرا منتصف يونيو (حزيران) المقبل: «سيهدف إلى صياغة إنذار نهائي لروسيا »، بحسب ما ذكرته «وكالة سبوتنيك» الروسية للأنباء.

أضاف أن سويسرا تركز على صيغة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، لكنها في الوقت نفسه تتجاهل المبادرات الأخرى القائمة، بما في ذلك الصين، التي تعتبر «الأكثر شمولاً».

ورأى وزير الخارجية الروسي أن «سويسرا، بغض النظر عما هو مدرج في جدول الأعمال، لم تعد مناسبة للغاية كمكان لمفاوضات السلام، في السابق، كانت سويسرا دولة محايدة حقاً. والآن انحازت سويسرا بوضوح إلى أوكرانيا».

ومن المقرر أن تستضيف سويسرا مؤتمراً حول أوكرانيا يومي 15 و16 يونيو المقبل، بالقرب من مدينة لوسيرن، من دون حضور روسيا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى