أخبار العالم

المخرجة كوثر بن هنية والممثل آرييه فورتالتير يدعوان لوقف إطلاق النار في غزة

[ad_1]

وجَهت المخرجة التونسية كوثر بن هنية والممثل الفرنسي البلجيكي آرييه فورتالتير خلال تسلم كل منهما جائزة “سيزار” في نسختها الـ49 بباريس الجمعة، دعوة لوقف إطلاق النار في غزة. وقالت صاحبة فيلم “بنات ألفة” إن “وقف قتل الأطفال أصبح مطلبا جذريا” مشددة على أن “المذبحة يجب أن تتوقف”.

نشرت في:

3 دقائق

حثّت المخرجة التونسية كوثر بن هنية والممثل الفرنسي البلجيكي آرييه فورتالتير على ضرورة التوصل إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة، لدى تسلم كل منهما جائزة “سيزار” مساء الجمعة خلال الاحتفال الـ49 لتوزيع هذه المكافأت في مسرح “أولمبيا” بباريس.  

فقد صرّح الممثل البالغ 38 عاما بعد نيله جائزة أفضل ممثل عن “لو بروسيه غولدمان” Le proces Goldman: “أنضم أنا أيضا إلى النداء من أجل وقف لإطلاق النار في غزة لأن الحياة تتطلب ذلك، حياة سكان غزة والرهائن، لأننا موحدون كجنس بشري”.

وسبقته كوثر بن هنية بقولها بعد نيلها جائزة “سيزار” لأفضل وثائقي عن فيلمها: “بنات ألفة” إن “وقف قتل الأطفال أصبح مطلبا جذريا”، بعدما وجّهت تحية خاصة للمعارض الروسي أليكسي نافالني الذي توفي قبل أسبوع، ولمؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانج الذي ينتظر معرفة ما إذا كان القضاء البريطاني سيوافق على الطعن الأخير المقدم من جانبه ضد قرار تسليمه للولايات المتحدة.

وشدّدت المخرجة البالغة 46 عاما على أن “المذبحة يجب أن تتوقف” في غزة. وأضافت: “إنه أمر فظيع جدا ولا يمكن لأحد أن يقول إنه لم يكن يعرف. إنها أول مذبحة تُنقل على الهواء مباشرة على هواتفنا”.


وكان فيلم “بنات ألفة” الذي يتناول حياة امرأة تونسية تواجه انزلاق اثنتين من بناتها نحو التطرف والإرهاب شارك في مسابقة مهرجان كان الأخير.

والفيلم الذي تبلغ مدته 110 دقائق يمزج بين الوثائقي والدرامي هو مستوحى من قصة واقعية لسيدة تدعى ألفة ولديها أربع بنات، وتشارك في بطولته الممثلة هند صبري مع بعض الشخصيات الحقيقية للقصة.

وحصد الفيلم الذي عرض لأول مرة في مهرجان كان السينمائي في مايو/أيار 2023 عددا من الجوائز المرموقة خلال الأشهر القليلة الماضية.

من جانبه، يؤدي فورتالتير في الفيلم الذي أخرجه سيدريك كان دور رجل العصابات والناشط اليساري المتطرف بيار غولدمان الذي حوكم بتهمة قتل صيدلانيتين عام 1976.

والجائزة التي تمنحها سنويا أكاديمية الفنون والتقنيات السينمائية منذ 1976 هي المعادل الفرنسي لجوائز الأوسكار التي تقدمها الولايات المتحدة.

واندلعت الحرب في غزة بعد هجوم نفذته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفقا تعداد وكالة الأنباء الفرنسية  استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

ردا على ذلك، تعهدت الدولة العبرية القضاء على الحركة الفلسطينية التي تولت السلطة في غزة عام 2007، وبدأت حملة عسكرية مكثفة أدت إلى تدمير القطاع وخلفت 29514 قتيلا غالبيتهم العظمى من المدنيين، وفقا لأحدث تقرير نشرته وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى