أخبار العالم

الكشف عن موعد بدء الاختبارات على سفينة صواريخ كاسرة الجليد


كشف مصدر مطلع في مجال بناء السفن الروسية، عن موعد بدء الاختبارات البحرية على أول سفينة عسكرية روسية كاسحة للجليد تم تطويرها في إطار المشروع “23550”.

وبحسب المعلومات التي قدمها المصدر لوكالة “تاس” الروسية، فإن “سفينة إيفان بابانين غادرت الحوض المائي قبل أيام، حيث كانت تخضع لعمليات إعادة طلاء لهيكلها، وهي تتواجد حاليا على الرصيف المائي التابع للبحرية الروسية”. أحواض بناء السفن الأميرالية، ومن المفترض أن تبدأ السفينة في يونيو المقبل مرحلة إعادة طلاء هيكلها. تم اختباره بحريًا في المصنع.

وبدأت روسيا تطوير هذه السفينة في إطار المشروع الحكومي “23550” في أبريل 2017، ووضعتها في الماء لأول مرة في أكتوبر 2019. وفي أبريل الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طاقم السفينة انتقل إليها. للتعرف على أقسامه ومعداته، والبدء في الاستعداد لعمليات الاختبار البحري للمصنع التي سيخضع لها هذا العام.

وتعمل روسيا على تطوير السفن في إطار مشروع “23550” لتعمل كآليات لحماية الحدود والمرافق البحرية في مياه القطب الشمالي، ولحماية السفن وقطرها ومرافقتها إلى الموانئ. ويمكن أيضًا استخدامها كسفن إمداد عسكرية. وما يميزها هو صلابة أجسامها، مما يمكنها من العمل في المياه المغطاة بالجليد. سمكها يصل إلى 1.7 م.

ويبلغ طول كل سفينة من هذه السفن 114 مترًا، وعرضها 18 مترًا، وإزاحتها المائية تعادل 9000 طن. ويمكنها التحرك بسرعة 18 عقدة بحرية والسفر لمسافة 10000 ميل بحري في كل مهمة. يشتمل نظام تسليحها على مدافع آلية وصواريخ عيار 76.2 ملم. كما تم تجهيز الصواريخ المجنحة Kalibr-K وUran المضادة للبحرية بمنصات لحمل المروحيات ومنصات لحمل الطائرات بدون طيار.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى