أخبار العالم

القهوة والبيض والأرز… أطعمة تضخ مواد سامة في أجسامنا


كشف بحث جديد يهدف إلى تحديد الأطعمة التي تحتوي على مستويات أعلى من «PFAS»، عن أن الأشخاص الذين يتناولون مزيداً من الأرز الأبيض والقهوة والبيض والمأكولات البحرية يظهرون عادة مزيداً من المواد الكيميائية السامة في البلازما وحليب الثدي، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

فحصت الدراسة عينات من 3 آلاف أم حامل، وهي من بين الأبحاث الأولى التي تشير إلى أن القهوة والأرز الأبيض قد يكونان ملوثين بمعدلات أعلى مقارنة بالأطعمة الأخرى. كما حددت أيضاً وجود ارتباط بين استهلاك اللحوم الحمراء ومستويات «PFOS»، وهو أحد مركبات «PFAS» الأكثر شيوعاً وخطورة.

وقال المؤلفون إن النتائج تسلط الضوء على انتشار المواد الكيميائية في كل مكان، والطرق العديدة التي يمكن أن ينتهي بها الأمر في الإمدادات الغذائية.

سيدة تشتري البيض من سوق لبيع المنتجات الزراعية بأسعار مخفضة في الفلبين (إ.ب.أ)

أوضحت ميغان رومانو، الباحثة في دارتموث والمؤلفة الرئيسية للبحث: «تشير النتائج بالتأكيد إلى الحاجة إلى الإشراف البيئي، وإبعاد (PFAS) عن البيئة والسلسلة الغذائية… هذه المواد تنتشر في كل مكان، وسوف تبقى حتى لو اتبعنا علاجاً قوياً».

«PFAS» عبارة عن فئة مكونة من نحو 16 ألف مركب، تُستخدَم لصنع منتجات مقاومة للماء والبقع والحرارة. يطلق عليها اسم «المواد الكيميائية إلى الأبد» لأنها لا تتحلل بشكل طبيعي، وقد وُجد أنها تتراكم لدى البشر. وترتبط المواد الكيميائية بالسرطان والعيوب الخلقية وأمراض الكبد والغدة الدرقية، ومجموعة من المشكلات الصحية الخطيرة الأخرى.

على الرغم من تركيز الجهات التنظيمية على الحد من تلوث المياه، يُعتقد بأن الغذاء هو طريق التعرض الأكثر شيوعاً. ومع ذلك، أثارت إدارة الغذاء والدواء انتقادات لما يقول البعض إنه فشل في حماية الإمدادات الغذائية.

عامل يقوم بتكديس أكياس الأرز (إ.ب.أ)

يمكن أن ينتهي الأمر بـ«PFAS» إلى تلويث الطعام من خلال عدد من الطرق. وفي الأرز، يشتبه الباحثون في أن السبب هو التربة الملوَّثة أو المياه الزراعية. غالباً ما تحتوي أواني الطهي غير اللاصقة على مواد كيميائية، أو قد تظهر بسبب الماء المستخدم.

ووجد الباحثون مستويات أعلى من «PFAS» مرتبطة بالبيض من الدجاج، التي قالت رومانو إنها يمكن أن تُعزى إلى الطيور التي يتم إطعامها بشكل شائع فضلات الطعام. وقد تؤدي مياه الصرف الصحي الملوثة بـ«PFAS»، التي تستخدم بديلاً رخيصاً للأسمدة، إلى تلويث التربة التي يتغذى منها الدجاج، وقد وجد أنها تلوث لحوم البقر. ومن الممكن أيضاً أن تكون المواد الكيميائية موجودة في علف الطيور.

أما في القهوة، يشتبه الباحثون في أن الحبوب أو المياه المستخدمة في التخمير أو التربة قد تكون ملوَّثة. وقد وجدت الأبحاث السابقة أيضاً أن فلاتر القهوة تتم معالجتها باستخدام «PFAS»، كما أن الأكواب الورقية أو غيرها من عبوات المواد الغذائية تحتوي أيضاً على هذه المواد الكيميائية.

كبسولات القهوة الورقية الفارغة تظهر إلى جانب البن (أ.ف.ب)

في الوقت نفسه، وُجد أن المأكولات البحرية ملوَّثة بشكل منتظم بـ«PFAS» لأن تلوث المياه منتشر على نطاق واسع.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى