أخبار العالم

القادسية سيعود أقوى في الدوري السعودي


أكد بدر الرزيزاء رئيس نادي القادسية أن فريقه بات على مقربة من العودة إلى الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم بعد الفوز الذي حققه على فريق القيصومة في الجولة الثلاثين من منافسات دوري الدرجة الأولى.

وبين أن فريقه لم يخض أي مباريات سهلة في دوري هذا الموسم، حيث كانت جميع المباريات تمثل صعوبة حتى المباراة الماضية التي لم تكن سهلة، عادّاً فريقه أدى مجهوداً جيداً جداً.

وعن النظرة تجاه نادي القادسية من قبل الشارع الرياضي وطموحه في الموسم المقبل بوصفه يملك تاريخاً عريقاً، قال: «نحن نركز على الصعود الآن وبعدها لكل حادث حديث والقادسية كبير، ولذا فالطموح أن يكون أجمل في قادم الأيام».

وحول الصفقات التي يمكن عقدها الموسم المقبل مع الصعود لدوري المحترفين قال: «هناك مختصون يعملون وهناك عمل من الجهازين الإداري والفني، وليس لدينا أي تدخل وهناك جهاز تنفيذي يقوم بهذه المهمة ولا نتدخل بصفتنا مجلس إدارة في عملهم».

وحول الصفقات المتداولة المرتقبة للقادسية كما ينشر في وسائل الإعلام الأوروبية، قال: «كما ذكرت، هناك من يقوم بمهمة الصفقات من اللاعبين وغيرهم والقادسية فعلاً من الأندية الكبيرة وطموحه عال».

وعن الحضور الجماهيري الكبير لمباريات الفريق الذي وصل إلى 8 آلاف في المباراة الماضية، وهو رقم كبير في دوري الأولى، قال الرزيزاء: «نشكر كل من حضر ودعم، وهذا يزيد المسؤولية علينا لإسعادهم، الآن علينا التركيز على الصعود ثم السعي للمواصلة نحو حصد الدرع».

مساعد الرزيزاء رئيس نادي القادسية (نادي القادسية)

ووعد أنصار القادسية بمواصلة العمل من أجل إسعادهم، مشيراً إلى أن كل قدساوي بات فخوراً بناديه.

وعن الملعب الذي سيخوض فيه الفريق مبارياته في دوري المحترفين الموسم المقبل، مع إغلاق ملعب مدينة الأمير محمّد بن فهد بالدمام واحتمالات الأعمال الجزئية في ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالراكة والحلول المتاحة، قال الرزيزاء: «حتى الآن لم تتضح الرؤية ولم نبلغ بأي شيء رسمي بهذا الخصوص، وأي مستجدات فستصلنا بكل تأكيد في هذا الجانب».

وبات صعود القادسية الذي يخضع لملكية كاملة من قبل عملاق الطاقة، شركة أرامكو السعودية، مسألة وقت حيث يمكنه حسم الأمور بنفسه في الجولة القادمة من خلال الفوز على أحد في المدينة المنورة، أو حتى ترقب تعثر العربي صاحب الترتيب الرابع حينما يلاقي العروبة أقوى المنافسين في الجوف، حيث إن القادسية أبقى فارق 11 نقطة قبل الختام بأربع جولات التي تكون فيها 12 نقطة متاحة لكل فريق. ‬

وعزز القادسية صدارته لدوري الدرجة الأولى بالفوز الذي حققه على القيصومة ليرفع رصيده إلى 63 نقطة، إلا أن ضمان الصعود لا يمثل الهدف النهائي هذا الموسم للقدساويين، بل إن الهدف يرتقي إلى كسب الدرع في ظل الإمكانات التي تم توفيرها بعد أن استحوذت شركة أرامكو السعودية العملاقة على النادي.

وتم استقطاب عدد من النجوم المحليين والأجانب للمساعدة على انتشال الفريق الذي عانى سنوات في دوري الأولى، نتيجة ضعف الإمكانات والصراعات الإدارية.

وشهدت هذه الجولة أيضاً تصدر اللاعب السنغالي مباي دياني قائمة الهدافين بعد أن سجل ثلاثة أهداف في شباك القيصومة، حيث تفوق على زميله الأرجنتيني لوسيانو فييتو، الذي ظل محتفظاً بالصدارة، لكنه أضاع فرصاً محققة لفريقه في العديد من المباريات، بما فيها في المباراة الأخيرة التي كانت من أسباب تراجعه عن صدارة الهدافين.

ورفع مباي رصيده إلى 19 هدفاً، فيما بقي لوسيانو على رصيده 17 هدفاً. إلا أنه على الرغم من صدارة الهدافين فإن القادسية في المركز الثاني من حيث ترتيب أقوى الفرق هجومياً، بعد العربي، بفارق هدف، حيث سجل لاعبو القادسية 55 هدفاً.

صراع على الكرة في مباراة القادسية والبكيرية (نادي القادسية)

واستعاد فريق الخلود المواصلة نحو تحقيق حلم الصعود التاريخي بعد أن رفع رصيده إلى 54 نقطة بالفوز على الترجي ليزاحم العروبة على الوصافة.

وفِي الجولة نفسها أثبت العربي عزمه على المواصلة في المنافسة بعد أن حقق فوزاً صعباً على أحد بثلاثة أهداف لهدفين لينفرد بالمركز الرابع، برصيد 52 نقطة، متخطياً العدالة الذي تعثر أمام جاره هجر بالتعادل بهدف لكل فريق، حيث لحق العدالة بالنتيجة في اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع ليضعف في المقابل آمال هجر في البقاء.

ورفع العدالة رصيده إلى 50 نقطة، حيث إن آمال صعوده لا تزال جيدة لكون الفرق المتنافسة التي تتقدمه في جدول الترتيب ستخوض مباريات مباشرة، مثل مباراة العروبة والعربي التي ستقام في الجولة القادمة، كما أن العدالة سيلاقي الخلود في الجولة الأخيرة.

وتصعد 3 فرق لدوري المحترفين، والعدد نفسه يهبط لدوري الثانية.

وفي صراع البقاء هبط بشكل رسمي فريق الترجي بعد خسارته من الخلود بأربعة أهداف لهدف، فيما اقترب فريقا هجر والقيصومة كثيراً من الهبوط بعد نتائجهما المخيبة في هذه الجولة.

ويمكن عدّ فريق جدة مبتعداً كثيراً عن مراكز الهبوط، رغم التراجع في نتائجه في الجولات الأخيرة لكونه استفاد من تعثر منافسيه، حيث يبتعد عن أقرب مراكز الهبوط بـ10 نقاط، فيما لا يزال أحد في حسابات الهبوط رغم أنه يبتعد أيضاً بـ8 نقاط.

ومن المقرر أن تختتم منافسات دوري الدرجة الأولى خلال مايو (أيار) الحالي من خلال خوض الجولات الأربع المتبقية، وآخرها الجولة 34 المقررة يوم الثامن والعشرين من الشهر الحالي في مباريات ستكون متزامنة التوقيت، كما هو الحال في الجولة قبل الأخيرة للحفاظ على عدالة المنافسة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى