أخبار العالم

القائد الجديد للجيش الأوكراني يعوّل على “تحسين” أداء قواته للانتصار على روسيا



تعوّل أوكرانيا من خلال التغييرات التي أحدثتها الخميس على قيادة الجيش مع تعيينها أولكسندر سيرسكي في منصب قائد القوات المسلحة خلفا للجنرال فاليري زالوجني، لتحريك دفة المعارك على جبهات القتال مع روسيا لصالحها وتحقيق النصر المنشود. في المقابل، رأت موسكو أنها لن تجدي كييف نفعا ولن تغير مسار الحرب.

نشرت في:

4 دقائق

قال القائد الجديد للجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي الجمعة غداة تعيينه في هذا المنصب، إنه ينبغي “تحسين” أداء قواته محددا خطة “واضحة” لصد الروس، في الوقت الذي اعتبرت موسكو أن التغييرات في كييف لن تؤثر على مسار الحرب.

وكتب الجنرال سيرسكي على تلغرام في أول رسالة علنية له كقائد للجيش: “وحده التغيير والتحسين المستمر لوسائل وأساليب الحرب سيخولنا النجاح”، قبل أن يعلن: “معا نحو النصر!”.

وتم تعيين أولكسندر سيرسكي الخميس قائدا للجيش خلفا للجنرال فاليري زالوجني الذي يحظى بشعبية واسعة.

واعتبرت الرئاسة الأوكرانية أن من الضروري إجراء تغيير بعد سنتين من الحرب فيما يبدو أن الجبهة لم تتحرك وبات الجيش تحت الضغط مع نقص في العديد والعتاد.

خطة واقعية للعام 2024

وطلب الرئيس الأوكراني من القائد الجديد وضع حيز التنفيذ خطة “واقعية” للعام 2024 فيما تبدي كييف قلقها من تشرذم الدعم الغربي لها بسبب خلافات داخلية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقال سيرسكي إن “هناك مهاما جديدة على جدول الأعمال. أولا يتعلق الأمر بتخطيط أعمال كل الأجهزة بشكل واضح ومفصل (…) مع الأخذ في الاعتبار احتياجات خط الجبهة من أحدث الأسلحة التي قدمها الشركاء الدوليون”.

ويعاني الجيش الأوكراني كثيرا من نقص في الذخائر فيما تراجعت المساعدة الغربية بشكل كبير منذ فشل هجومه المضاد في صيف 2023.

وأضاف سيرسكي أن “التوزيع والتسليم السريع والمنطقي لكل ما هو ضروري للوحدات القتالية كان ولا يزال المهمة الرئيسية للخدمات اللوجستية العسكرية”.

وأكد الجنرال الذي كان قائدا للقوات البرية أيضا أن الحد من الخسائر البشرية هو أولويته، وقال إن “حياة وصحة الجنود كانتا دائما وستظلان القيمة الأساسية للجيش الأوكراني”، واعدا بتدريب جنود الوحدات القتالية بشكل أفضل.

ومنح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة الجنرال زالوجني وسام “أبطال أوكرانيا”.

“تغييرات لن تؤثر على مسار الحرب”

إلا أن هذه التغييرات لا تؤثر على تصميم الكرملين على “مواصلة” غزو أوكرانيا حيث يحتل الجيش الروسي حوالي 20 بالمئة من أراضيها.

فقد قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحافيين: “لا نعتقد أن (هذه الخطوة) عامل مؤثر في مسار العملية العسكرية الخاصة”، وهي التسمية الرسمية التي تعتمدها روسيا لغزوها الذي بدأ في فبراير/شباط 2022، مشددا على أن الهجوم “سيستمر حتى يتم تحقيق الأهداف” المحددة له.

من جهته، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة طويلة أجراها معه المذيع الأمريكي تاكر كارلسون وبُثّت الخميس، بأن هزيمة قواته في الحرب التي تخوضها في أوكرانيا “مستحيلة”.

وقال بوتين للصحافي في صالة كبيرة حيث كانا يجلسان وجها لوجه: “حتى الآن كانت هناك صيحات وأصوات تدعو إلى إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا في ساحة المعركة”. وأضاف: “لكن الآن يبدو أنهم يدركون أن هذا أمر صعب تحقيقه، بل إنه مستحيل. في رأيي، هذا الأمر مستحيل بحكم التعريف. هذا لن يحدث أبدا. ويبدو لي أن مَن هم في السلطة في الغرب يدركون الآن ذلك أيضا”.

كما صرّح بوتين: “عليهم أن يفكروا فيما سيأتي بعد ذلك. نحن مستعدون لهذا الحوار”.

صعوبات أوكرانية ومحاولات لإجبار الروس على التراجع

وبعد نحو عامين من المعارك الكثيفة، تواجه أوكرانيا العديد من الصعوبات على الجبهة. فجيشها تنقصه الذخائر الضرورية للتصدي للهجمات الروسية التي تتكثف خصوصا، بحسب قوله، في أفدييفكا مركز المعركة.

كما يكثف الجيش الأوكراني هجماته بالمسيّرات والصواريخ على منشآت عسكرية ونفطية على الأراضي الروسية، وهي وسيلة لإرغام الجيش الروسي على سحب بعض عناصره وتجهيزاته من الجبهة نحو الخطوط الخلفية.

هذا، وأعلن الجيش الروسي الجمعة أن وزير الدفاع سيرغي شويغو تفقد مركز قيادة للقوات الروسية المشاركة في الحرب، حيث اطلع من الضباط الكبار على الوضع عند الجبهة وشكر الجنود على “خطواتهم الهجومية الناجحة على غالبية المحاور والاستحواذ على مواقع ذات فائدة أكبر”.

ولم يحدد الجيش تاريخ الزيارة.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى