أخبار العالم

الفيلم السعودي «بسمة»… كيف يتعايش المضطربون مع النبذ؟


لطالما حلّ المرض النفسي بطلاً على شاشات السينما، إلا أن الفيلم السعودي «بسمة» من إنتاج «نتفليكس»، ينحاز ناحية تقبّل أصحاب الاضطرابات النفسيّة، انطلاقاً من فكرة أنه لا توجد مسطرة لقياس الإنسان الطبيعي أو غير الطبيعي. وتدور أحداثه حول فتاة مبتعثة تُدعى «بسمة» (فاطمة البنوي) تعود في إجازة قصيرة لرؤية عائلتها، وتتفاجأ بأمور صادمة حدثت خلال غيابها الذي استمر لنحو عامين، من ذلك إقصاء والدها عن العائلة لكونه رجلاً غريب الأطوار.

من هنا تبدأ «بسمة» عملية البحث عن والدها لتجده يسكن في بيت مُهمل ومليء بالخرداوات المبعثرة، ويُغلّف زجاج النوافذ بعشرات الصحف الورقية، وبالكاد تجد أشعة الشمس طريقها داخل منزله الذي اعتبره الملاذ الآمن له بعد انفصاله عن زوجته، أم «بسمة»، فيحدث الصراع بينه وبين ابنته التي تحاول إنقاذه من الحالة التي وصل إليها، في خضم الأحداث يتابع المشاهد هل تنجح «بسمة» في إخراج والدها من عزلته أو لا.

يحاول الفيلم تقديم رؤية جديدة لتقبّل الأفراد غريبي الأطوار (الشرق الأوسط)

ثلاثيّة العمل

تقدم البنوي في الفيلم الذي بدأ عرضه يوم الخميس الماضي على «نتفليكس» 3 أدوار رئيسية؛ فهي بطلة العمل والكاتبة والمخرجة؛ إذ تجسّد شخصية الفتاة الذكية التي ينتظرها مستقبل مشرق مع قرب حصولها على درجة الدكتوراه في واحد من التخصصات العلمية الدقيقة، إلا أنها تشعر بالذنب حين تقف على الحالة التي وصل إليها والدها، بعد أن كان عالماً ناجحاً ومشهوراً بذكائه الشديد. وتُظهر البنوي نضجها السينمائي عبر تأدية العديد من الانفعالات المعقدة ما بين البهجة، والصدمة، والتأنيب، والإحباط، والمقاومة.

هروب من المواجهة

تصف البنوي في حديثها مع «الشرق الأوسط» شخصية «بسمة» قائلة: «هي رمز للمجاملات والابتسامات والمراوغات التي يقوم بها البعض لنفي أو نكران أو مواجهة واقع معين… (بسمة) مبتهجة دائماً وتحاول باستمرار التركيز على الجيد أو الحسن في الأمور، بل حتى أكثرها مرارة. ومن هنا أتيت بنقيض لـ(بسمة) فرسمت شخصية مقابلة لها في دور والدها الذي يرى الأمور بشفافية ومن دون فيلتر».

لأول مرة تجمع البنوي بين الكتابة والإخراج والتمثيل في فيلم روائي طويل (الشرق الأوسط)

المرض النفسي

وعن السبب الذي جعلها تترك شخصية الأب غامضة حتى نهاية الفيلم، تقول البنوي: «تعمّدت أن أترك الحالة التي لديه غامضة؛ لأن المرض النفسي غامض بطبعه. هناك نسبة كبيرة من الناس يعانون نفسياً، ولكن مظهرهم الخارجي طبيعي جداً، وبالتالي يُساء فهمهم ولا يتم احتواؤهم بالشكل المناسب. وهنا يصبح السؤال الأكبر: من هو الطبيعي فينا حقاً؟ وهل سنغير سلوكنا تجاه الآخرين لو علمنا بحالاتهم النفسية غير المُفصح عنها؟».

الفيلم السعودي الأحدث بدأت «نتفليكس» في عرضه يوم الخميس الماضي (الشرق الأوسط)

ويعرج فيلم «بسمة» إلى قصة حب قديمة نشأت بين «بسمة» وحبيبها السابق الذي بقي ينتظرها، ويجدد لقاءه بها بعد عودتها؛ إذ يلتقيان في أماكن مفتوحة في مدينة جدة، لتشاركه مخاوفها وشكوكها، ويكون داعماً لها في المواقف الصعبة، رغم أن علاقتهما بلا نهاية واضحة. كما يظهر في الفيلم وجود الكثير من الرجال الداعمين لـ«بسمة»، منهم جدها وعمها وأخوها، في حالة تعبر عن الترابط الأسري الذي نشأت فيه.

وبسؤال فاطمة البنوي عن صعوبة الجمع بين الكتابة والإخراج والتمثيل في فيلم واحد، وهي التجربة الأولى لها بهذا الشأن، تقول: «الخلط بين هذه المهام الـ3 كان تحدياً كبيراً بلا أدنى شك»، مبينة أنها ليست متأكدة إن كانت ستعيد تكرار هذه التجربة أم لا، لافتة في ختام حديثها إلى أن الفيلم الذي تم تصويره بالكامل في مدينة جدة استغرق تصويره نحو 32 يوماً.

من الجدير بالذكر أن فيلم «بسمة» يأتي ضمن قائمة لعدد قليل من الأفلام السعودية التي تناولت الصحة النفسية والتعايش مع المرض النفسي وتقبّل أصحابه.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى