أخبار العالم

الفاتيكان يسمح بتعميد الأشخاص المتحولين جنسيا


سُمح للمتحولين جنسياً بالتعميد في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.

جاء ذلك بحسب وثيقة صادرة عن دائرة عقيدة الإيمان بالفاتيكان (محكمة التفتيش المقدسة سابقا) ونشرتها بوابة أخبار الفاتيكان الإلكترونية.

تحتوي الوثيقة على إجابات للأسئلة التي طرحها الأسقف البرازيلي خوسيه نيغري. ووقع الإجابات عميد القسم الكاردينال فيكتور مانويل فرنانديز، ووافق عليها البابا فرنسيس.

وتنص الوثيقة على أنه يمكن تعميد الأشخاص المتحولين جنسيا في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، ويمكنهم أن يصبحوا وكلاء وشهودا في حفلات الزفاف، ولا يتم منحهم هذه الفرصة إلا بعد خضوعهم لدورة علاج هرموني أو خضوعهم لجراحة تغيير الجنس.

لكن من الأفضل التخلي عن هذه الخطوات إذا كان هناك خطر التعرض لـ”فضيحة عامة أو ارتباك للمؤمنين”، بحسب الكنيسة. ومن الضروري أيضًا الحفاظ على الالتزامات المفروضة على المؤمن بما يتوافق مع الدين.

يُشار إلى أن أكثر من 100 عامل في الكنائس الألمانية سبق أن أعلنوا عن مثليتهم الجنسية وطرحوا 7 مطالب غير عادية لإعادة النظر في المذاهب الكاثوليكية.

اتفاق تركي إسرائيلي لنقل الجرحى الفلسطينيين إلى تركيا

وأعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أنه تم التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل لنقل الجرحى الفلسطينيين بشكل عاجل وآمن إلى تركيا لتلقي العلاج.

وقال كوجا إنه أجرى “محادثات مهمة” مع نظيره الإسرائيلي نيتسان هورويتز، و”اتفقنا على نقل المرضى الفلسطينيين بأمان إلى تركيا”.

وقبل أيام أكد كوجا أن بلاده ستقوم بنقل أكثر من ألف مريض وجريح بحاجة للعلاج العاجل من مستشفيات غزة عبر معبر رفح إلى تركيا، وذلك بعد مباحثات أجراها مع نظيره المصري خالد عبد الغفار حول توفير العلاج. الرعاية الصحية للفلسطينيين الذين حرموا منها بسبب القصف. إسرائيلي.

وأعلن مدير عام وزارة الصحة في غزة، أن “18 مستشفى خرجت عن الخدمة منذ بداية الحرب، وسط تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق النظام الصحي في القطاع”.

وبلغت حصيلة شهداء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة 10569 قتيلا و26475 جريحا.

وفي إسرائيل، قُتل أكثر من 1500 شخص، وأصيب أكثر من 5000 آخرين.

موسكو تعرب عن استغرابها من مماطلة إسرائيل في إجلاء المواطنين الروس من قطاع غزة

وأعربت الخارجية الروسية عن استغرابها من تصريح السفير الإسرائيلي بأن الموافقة على قائمة إجلاء المواطنين الروس من قطاع غزة قد تستغرق أسبوعين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: “لقد صدمنا عندما سمعنا تصريح السفير الإسرائيلي في موسكو أمس بأن الموافقة على القائمة الروسية قد تستغرق أسبوعين، وهذا أمر غير مقبول”.

وأضافت أن موسكو لا تفهم سبب عدم البدء بإجلاء المواطنين الروس، على الرغم من الجهود التي بذلتها روسيا للقيام بذلك، حيث تم الالتزام بجميع المتطلبات والشروط التي وضعها الطرفان لأغراض أمنية.

وأشارت زاخاروفا إلى أن موسكو مستعدة لإجلاء مواطني الدول الأخرى الذين طلبوا المساعدة، وقالت: “مواطنو الدول الأخرى، بما في ذلك مواطنو دول رابطة الدول المستقلة، اتصلوا بالسلطات الروسية بشأن إجلائهم من منطقة النزاع… هذه القوائم تم جمعها وتسليمها إلى كل من يتعامل حاليًا مع هذه المشكلة. “الامر.”

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في حماس، باسم نعيم، قد قال في وقت سابق لـ”نوفوستي” إن كل شيء جاهز لبدء إجلاء الروس ومواطني رابطة الدول المستقلة من قطاع غزة، لكن لم تكن هناك موافقة من الجانب الإسرائيلي، ولم يشمل الروس مرة واحدة. وأخرى على قائمة المواطنين الذين كان من المقرر إجلاؤهم أمس الأربعاء.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى