أخبار العالم

الغربيون ينتقدون الصين بالأمم المتحدة في ملف حقوق الإنسان

[ad_1]

واجهت الصين انتقادات شديدة من الدول الغربية بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان، الثلاثاء، أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لكنها تلقّت أيضاً دعماً قوياً من حلفائها التقليديين، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وتخضع بكين، الثلاثاء، في جنيف للمراجعة الدورية الشاملة، وهي آلية فريدة خاصة بمجلس حقوق الإنسان، تواجه كل دولة من الدول الأعضاء البالغ عددها 193 بموجبها انتقادات وأسئلة وملاحظات من أقرانها. ومثّل الصين وفد كبير شدد على أن بكين تخطو خطوات كبيرة لتحسين حياة شعبها والقضاء على الفقر وحماية حقوق الإنسان.

وأعلن تشن شو، السفير الصيني لدى الأمم المتحدة، في جنيف، أن «الصين تعد احترام حماية الحقوق مهمة رئيسية في حوكمة الدولة». وبعد هذه الكلمة، أُتيحت للدبلوماسيين من جميع أنحاء العالم الفرصة لإبداء قلقهم وطرح الأسئلة وتقديم التوصيات.

وشدد الدبلوماسيون الغربيون بشكل خاص على قمع الحريات المدنية وقانون الأمن القومي المطبَّق في هونغ كونغ منذ عام 2020 لقمع المعارضة. كما أعربوا عن قلقهم إزاء القمع في شينجيانغ (ضد الإيغور المسلمين) والجهود المبذولة لمحو الهوية الثقافية والدينية لسكان التبت التي تُتهم بكين بارتكابها.

«جرائم ضد الإنسانية»

وأكد السفير الآيرلندي نويل وايت، أن بلاده «تشعر بقلق عميق إزاء القمع المستمر للمجتمع المدني في الصين، بما في ذلك مضايقة المدافعين عن حقوق الإنسان، والقيود المفروضة على حرية التعبير لا سيما في هونغ كونغ، ومعاملة المجموعات العرقية والدينية».

وقد تم إيلاء الوضع في شينجيانغ اهتماماً خاصاً، وهي منطقة في شمال غربي الصين، حيث تُتَّهَم بكين بالأدلة، بسجن أكثر من مليون من الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى. وترفض الصين بشدة هذه الاتهامات التي سبق أن جرى توجيهها خلال المراجعة الدورية الشاملة الأخيرة في عام 2018.

ومنذ ذلك الحين تراكمت الأدلة، سواء من خلال منظمات غير حكومية أو من خلال تقرير نشرته المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في أغسطس (آب) 2022.

ويشير هذا التقرير الذي رفضته الصين بشكل قاطع، إلى «جرائم ضد الإنسانية» محتملة، لكن تحت ضغط صيني كبير، رفض أعضاء مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فكرة مناقشة هذه الوثيقة.

وأعرب المدافعون عن حقوق الإنسان عن أملهم في أن توفر المراجعة الدورية الشاملة فرصة لدعم نتائج التقرير.

قال دولكون إيسا، الناشط الإيغوري، ومقره ألمانيا، رئيس مؤتمر الإيغور العالمي: «هذه هي الفرصة المثالية للدول لإثارة هذه القضية والمطالبة باتخاذ إجراءات ملموسة لإنهاء الإبادة الجماعية المستمرة».

ودعا السفير الدنماركي إيب بيترسن، بكين إلى «التنفيذ الفوري لتوصيات تقييم (مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة) بشأن شينجيانغ».

مداخلات مختصرة

ودعم أنصار الصين وحلفاؤها بكين. على سبيل المثال، حثّ ممثل إريتريا، الحليف التقليدي والثابت للصين، بكين على «مواصلة دعم نظام الحكم الذاتي العِرقيّ الإقليميّ وتعزيز الوحدة والتقدم العرقيين».

من جانبه، طلب الممثل الهندي من الصين «مواصلة اتخاذ التدابير لضمان تمتع شعبها الكامل بحقوق الإنسان الأساسية من خلال التنمية الشاملة والمستدامة».

وسجل ما مجموعه 163 بلداً للتحدث خلال الجلسة التي استمرت لنصف يوم، مما يترك لكل متحدث 45 ثانية فقط لتوضيح وجهة نظره.

قبل المراجعة الدورية الشاملة، تساءل أحد الدبلوماسيين الغربيين: «كيف يمكننا تلخيص قلقنا بشأن الصين في 45 ثانية؟».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى